b4b3b2b1
مواكب العزاء الحسيني تنوع في الحضور والخدمة | تشكيل قوة عراقية خاصة لحماية السفارات الاجنبية | مشاريع خدمية وعمرانية هامة تشهدها محافظة النجف الأشرف | مئات المتظاهرين يحملون المهفات في الناصرية احتجاجاًَ على ازمة الكهرباء | الأجهزة الاستخبارية تضع يدها على أهم مصادر تمويل الإرهاب | نائب برلماني يطالب الجهات الرسمية العليا بالتحقيق في التنصيت على شبكات الهاتف النقال | وزير الخارجية والبترول المصريان يلتقيان مسؤولي القيادة العراقية | الإعلان عن تخصيص 27 مليار دينار لمشاريع الماء والكهرباء في كربلاء | مبادرات ثقافية وخدمية تشهدها مدينة كربلاء المقدسة | احياء ذكرى شهادة الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام في العراق ودول عربية واسلامية | تعيين اول سفير كويتي لدى بغداد بعد قطيعة 18 عاماً | شركات كويتية تبرم اتفاق تفاهم مع حكومة إقليم كردستان العراق |

افتتاح مهرجان ربيع الرسالة المحمدي الثاني في كربلاء

673

 

16 ربيع الأول 1429 - 24/03/2008

في غمرة الاحتفالات التي تعم العالم الإسلامي بذكرى المولد النبوي الشريف أقامت الأمانات العامتان للعتبتين الحسينية والعباسية المطهرة حفل افتتاح مهرجان ربيع الرسالة الثاني، والمقام في قاعة الاحتفالات في العتبة الحسينية المقدسة.

استهل الحفل الذي حمل شعار (الرسول الأعظم النور الذي شق دياجي الظلمات) بكلمة الأمانتان العامتان للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين ألقاها الشيخ (رائد الحيدري) نيابة عن الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي تطرق فيها إلى الأعراف والتقاليد الجاهلية التي كانت سائدة قبل ولادة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) وما شابها من أحقاد وضغن ووئد للبنات وقتل للرجال وسبي للعيال وغيرها، تناول بعدها الاشراقة المحمدية التي سحقت تلك الظلمة وغيرت سلوك المجتمع وفق التعاليم السماوية الذي جسدها القرآن الكريم، متطرقاً بعد ذلك إلى المحن التي واجهته في سبيل حمل رسالته الإنسانية الخالدة.

أعقبه بعد ذلك كلمة اللجنة المشرفة على المهرجان الأستاذ (علي الصفار) استهلها بكلمات الإمام الصادق (عليه السلام) التي قالها بحق جده الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله)، منتقداً الحرب الشعواء التي يقودها أعداء الإسلام وأعداء الإنسانية ضد شخصية الرسول، مطالباً جميع المعنيين بضرورة وضع حد لتلك التجاوزات.

تناول بعدها معتنق الإسلام ومسؤول رابطة معتنقي الإسلام (حسين يوسف بونان الكلداني) بكلمته التي استهلها بتقديم التهاني باسم رابطة الأخوة معتنقي الإسلام إلى كل المسلمين بمناسبة المولد النبوي، مبيناً بعد ذلك أن رابطة معتنقي الإسلام قد تأسست حديثاً في ظروف كانت في غاية التعقيد والخوف والهلع من العمليات الإرهابية التي استهدفت هذه الشريحة كون أفرادها قد أصبحوا من المسلمين الموالين والسائرين على نهج أمير المؤمنين علي (عليه السلام) وكانت نتائج العمليات الإرهابية (14) شهيداً من معتنقي الإسلام حيث تم قتلهم والتمثيل بهم وقطع رؤوسهم، متوجهاً بعد ذلك بندائه إلى المسؤولين في مؤسسات الدولة بأن يهتموا بهذه الشريحة مطالباً إياهم بأن يمدوا يد العون والمساعدة لإخوانهم الذين اعتنقوا الإسلام بأن يصبح لهم كيان رسمي أسوة بالمؤسسات والجمعيات المتمثلة بمنظمات المجتمع المدني.

وفي ختام الحفل قدمت فرقة شهيد المحراب للإنشاد أوبريتا شعرياً أعقبها إلقاء القصائد الشعرية التي تغنت بذكرى المولد النبوي الشريف.

ومن جهته أعلن مدير إعلام العتبة الحسينية المقدسة (علي كاظم سلطان) إن فعاليات المهرجان يشمل مشاركة أكثر من 20 مؤسسة للكتاب وسيستمر ثلاثة أيام، مبيناً إن "اليوم الثاني وسيتضمن قراءة بحث للشيخ عبد الرزاق فرج الله يتناول سيرة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، فيما ستقام بعد صلاتي المغرب والعشاء أمسية للشعر الشعبي في منطقة ما بين الحرمين الشريفين.

وأوضح (علي كاظم سلطان) إن حفل الختام سيكون في العتبة العباسية المقدسة وسيتضمن أمسية للشعر العمودي كما سيقدم منتسبو العتبتين أوبريتاً في هذه المناسبة المباركة.