b4b3b2b1
برعاية مؤسسة الرسول الأعظم: مهرجان تأبيني فكري بذكرى رحيل الإمام الشيرازي في كربلاء | إذاعةُ الطفوف من كربلاء.. صوتُ الولاءِ الحسينيّ | بيان مؤسسة الرسول الأعظم بشأن الاعتداءات الأخيرة على زوار الأربعين | جولة لوفد ممثلية المرجع الشيرازي لعدد من شيوخ العشائر وشخصيات كربلاء | قافلة الوَلاء والفِداء تُحيي ذَكرى شَهادة الإمام الهَادي (عليه السلام) في مدينة سامراء | وفد الرابطة الثقافية في مدينة الصدر يزرو مؤسسة الرسول الاعظم | جمع من الشخصيات والوجهاء تزور ممثلية المرجع الشيرازي في كربلاء | ممثلية المرجع الشيرازي في كربلاء تنظم الحملة الرابعة لزيارة الإمامين العسكريين | وفد من ضباط قيادة عمليات سامراء يزور موكب الولاء والفداء والفتح | بحضور جماهيري واسع إقامة المهرجان التأبيني الكبير للمفكر والفقيد في كربلاء المقدسة | تواصل المجلس اليومي الرمضاني لمؤسسة الرسول الأعظم | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء تستقبل وفود الزائرين والضيوف |

مراسم إحياء شعائر آل البيت يقيمها فرع مؤسسة الرسول في الناصرية

568

 

29 ذي الحجة 1428 - 10/01/2008

ضمن جملة الأنشطة العبادية والثقافية الموسمية التي يقيمها فرع مؤسسة الرسول الأعظم صلى الله عليه واله في الناصرية،فقد حفل موسم الأشهر المباركة الأخيرة عددا من الفعاليات الهادفة إلى إحياء شعائر آل البيت المحمدي المطهر، كان من بينها إقامة مراسم إحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ومراسم ليالي القدر المباركة وغيرها.

فبحضور حشد غفير من أبناء المنطقة وجمع من الشخصيات الدينية والاجتماعية والوجهاء أقيم مجلس عزاء بمناسبة الذكرى السنوية لشهادة الكوكب السادس من أهل البيت عليهم السلام الإمام جعفر الصادق،وقد ألقى أحد أصحاب الفضيلة من الخطباء كلمة بالمناسبة خص حديثه فيها حياة وسيرة الإمام الصادق عليه السلام ، وجهاده العلمي وتأسيسه لمدرسة أهل البيت عليهم السلام الكبرى، التي ظلت على مدى قرون التاريخ الإسلامي الطويلة ترفد مجتمع الأمة المسلمة بسائر العلوم والمعارف الفقهية والعقائدية والعلمية وكذلك الأخلاق والتاريخ والآداب والقضاء والاقتصاد .

كما تطرق الخطيب إلى جوانب من المعاناة التي واجهها الإمام الشهيد بصورها المختلفة من إجراءات المضايقة والحصار والتنكيل والاضطهاد على يد معاصريه من حكام السلطة الأموية الجائرة وخلفاء بني العباس، إلى أن استشهد مسموما في ظل حكم الخليفة العباسي ابو جعفر المنصور الذي تواطأ في تدبير خطة التخلص من الإمام عليه السلام .

بعد ذلك ألقيت قصيدة رثائية لأحد الشعراء الحسينيين، واختتم المجلس بدعوة الحاضرين كافة إلى مأدبة الإطعام تبركا بهذه المناسبة المقدسة.