b4b3b2b1
عجلات مشروع الحسيني الكبير لخدمة المواكب والدعم الخدمي (تقرير مصور) | مكتب المرجعية والحوزة النسوية في دمشق يحتفلان بعيد الغدير | بمناسبة عيد الغدير الثاني روايات التبريّ من أعداء أهل البيت بخط يد المرجع الشيرازي | ماذا قال السيد جاسم الطويرجاوي عن الشعائر الحسينية والسيد الشيرازي؟! | المرجع الشيرازي يؤكّد: الإعلام الشيعي ضعيف وبحاجة للمزيد من الإمكانات والجهود | ارتفاع عدد المسلمين في اوربا خلال العامين المنصرمين الى 300 الف شخص | جولة في جناح مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله بمعرض ربيع الشهادة الدولي | بركة أربعينية الحسين تشفي طفلاً من إعاقته البدنية | وفد المرجعية يشارك في عزاء المقاتل الشهيد ابو احمد البديري في البصرة | مجلس العزاء الحسيني لليوم الرابع على التوالي للعلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء | الحكومة السورية ترفض تسليم البعثيين للعراق | موكب عزاء بني أسد في كربلاء المقدسة لدفن الاجساد الطاهرة لشهداء الطف الخالدة |

نصر الله يبحث مع الشيخ معاش تجديد المطالبة بإعمار البقيع وتدويل قضيته

5343

 

4 شوال 1439 - 19/06/2018

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

بحث مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية مع سماحة الشيخ جلال معاش أحد أعضاء مكتب المرجعية في قم المقدسة، اليوم الثلاثاء، أهمية تسليط الضوء والمتابعة الإعلامية وحشد المؤمنين للمطالبة بإعادة إعمار المراقد الشريفة في البقيع الغرقد.

واتفق الطرفان على ضرورة الإسراع بالتهيئة للخروج في مظاهرة حاشدة على الحدود العراقية السعودية كما في كل عام لتجديد المطالبة المشروعة ببناء المراقد المقدسة لأئمة أهل البيت عليهم السلام وقبور زوجات النبي صلى الله عليه وآله وقبور أصحابه في مقبرة البقيع في المدينة المنورة بعد أن تسلطت عليها معاول الوهابية بالهدم والتسوية والإخفاء والطمس لعشرات السنين.

وركز السيد عارف نصر الله على أهمية الدور الإعلامي في إبراز مظلومية أهل البيت عليهم السلام وبلورة مشروع اليوم العالمي للبقيع والذي دعت إليه المرجعية الشيرازية ونادت به في كل محفل ومناسبة ووجهت المعنيين والمهتمين والمتعاطفين ببذل الجهد والعمل الدائب والحثيث وممارسة الضغط الشديد على المسؤولين في مملكة آل سعود من أجل إعادة إعمار البقيع.

كما شدد نصر الله على ضرورة جعل يوم البقيع يوما عالميا وإشعار جميع المنظمات الحقوقية والمؤسسات العالمية المعنية بالتراث الإنساني والديني بالحوادث التي جرت على هذا الأثر النفيس وتسجيله ضمن الآثار والمطالبة بالحفاظ عليه باعتباره موقع تاريخي قديم يضم جثامين رجال عظماء كانت لهم الريادة في مجالات حقوق الإنسان والعلوم والمعارف والأخلاق وتركوا بصمات كبيرة في تاريخ الإنسانية والإسلام.

لافتا إلى الدور القانوني أيضا عن طريق إقامة الدعاوى ورفع الشكاوى العديدة إلى المحاكم الدولية ضد الوهابية لتجريمها والضرب على أيدي المسؤولين السعوديين وإجبارهم قانونيا بتسجيل هذه المواقع التي تحفل بآثار وذكريات أعظم بني البشر قاطبة وهو رسول الله صلى الله عليه وآله وعدد من أبنائه وذريته وأزواجه واصحابه.