b4b3b2b1
احياء مراسم عاشوراء الحسين في استراليا | تخصيص خمسة مليارات دينار لمحافظة كربلاء لتغطية احتياجات الزيارة الأربعينية | مسؤول العلاقات يستقبل موكب الميرزا مهدي الشيرازي من أهالي غماس | مسؤول ملف المرجعيات الدينية والاحزاب الشيعية يزور العلاقات العامة في مكتب بغداد | محبوا اهل البيت عليه السلام في استراليا يحيون ذكرى عيد الغدير الاغر | استئناف الدراسة في حوزة كربلاء المقدسة بعد العطلة الصيفية | مراسم العزاء بمناسبة ذكرى استشهاد مولاتنا الزهراء لليوم الثاني في بيت المرجع الشيرازي دام ظله | تزايد حالات الاختناق بسبب العواصف الترابية بمدينة كربلاء المقدسة | نص بيان علماء الأحساء حول التطورات الأخيرة في المنطقة | مسؤول العلاقات يدعو إلى تنظيم رحلات من المحافظات باتجاه كربلاء في المناسبات وليالي الجمع | مندوب المرجع الشيرازي في جولة تفقدية ويؤكد على ضرورة إظهار صورة الإسلام الحقّ | احياء ذكرى شهادة الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله في مرقد العلامة الحلي قدس سره |

مجلس حسيني لإحياء الذكرى السنوية لرحيل الشهيد محمد نصر الله

5325

 

6 رمضان المبارك 1439 - 22/05/2018

كربلاء: يوسف الشمري

تحرير: علي حيدر

عقدت هيأة الشباب الحسيني، مساء الثلاثاء، مجلس عزاء على روح المرحوم خادم الحسين عليه السلام السيد محمد مهدي عارف نصر الله إحياء لذكراه السنوية الثالثة في ديوان المرحوم الحاج جواد كاظم حسون وذريته بمدينة كربلاء المقدسة.

وتضمن المجلس فقرات عدة بدأت بما تيسر من آيات القرآن الكريم، تلاها القارئ الدولي الحاج عادل الكربلائي.

ثم ألقى السيد عارف نصر الله، والد الشهيد ومسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية كلمة عن أهمية إحياء الشعائر الحسينية والكرامة التي يمنحها الحسين عليه السلام لخدامه وشيعته ومحبيه وخاصة أولئك الذي ينالون شرف ووسام الشهادة في سبيل الله والدفاع عن دينه الحنيف.

وقال: "إن الشهداء يرفلون بثياب خضر من استبرق وحرير في جنات وسرور فيما تحلق أرواحهم فوق رؤوس الجميع".

وفي سياق آخر من كلمته لفت نصر الله إلى ضرورة المحافظة على قدسية كربلاء وعدم السماح لأي كان بانتهاكها مشددا: "على جميع أبناء المدينة وجميع الحسينيين في كل مكان وجميع الشرفاء الأغيار أن يتحملوا مسؤولياتهم للحفاظ على مكانة كربلاء في النفوس والقلوب والوقوف بوجه كل محاولة لتشويه صورتها وتقليل قدسيتها".

وأكد: "إن تلك القدسية التي تحظى بها كربلاء ينبغي أن تكون راسخة في الضمائر قبل أن تشرع قانونا على الورق" محذراً في الوقت نفسه بعض السياسيين من "التلاعب بالألفاظ والخلط بين مفهوم القدسية وقانونها مع موضوع الدعاية الانتخابية والسياسية وعليهم أن يغلبوا المصلحة العامة على المصلحة الخاصة أو الحزبية والفئوية".

بعد ذلك ألقى الشاعر والرادود الملا ثامر العارضي مقطوعات شعرية تغنت بالشهداء وعطائهم وذكرهم الباقي وربطت بين الخدمة الحسينية والشهادة وتضمنت الإشارة إلى الذكرى السنوية لرحيل شهيد شهر رمضان العطشان محمد مهدي عارف نصر الله رحمه الله.

ثم ختم المجلس بعزاء اللطم مع الملا حسين الصغير والملا عمار رضا ومجموعة من المراثي الحسينية.