b4b3b2b1
إنجيل يحوي نبوءة النبي عيسى (عليه السلام) بالرسول محمد (صلى الله عليه وآله) | حسينية النبي الأكرم بسدني الاسترالية تحتفل بذكرى مولد الامام الرضا عليه السلام | مجالس العزاء الحسيني لليوم السابع على التوالي في بيت المرجع الشيرازي دام ظله | تصاعد المظاهرات الشعبية للمطالبة بالإفراج عن السيد الشيرازي | المشرف العام لمشروع الحسيني الكبير للايواء في جولة تفقدية | المرجع الشيرازي: اسعوا إلى خدمة زائري الإمام الحسين والعمل على قضاء حوائجهم | مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله الثقافية تقيم معرضا للكتاب بمناسبة زيارة النصف من شعبان المعظم | مؤسسة الرسول الاعظم تقيم مهرجانها السنوي الثاني عشر لرحيل سلطان الواعظين الامام محمد الحسيني الشيرازي قدس سره | حكومة كربلاء تتوعد السياسيين الذين يحاولون عرقلة العمل بمطار الفرات الاوسط باحالتهم للقضاء | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد: التحدّي وجمع الآراء والوجهات واستخلاص الجامع منها تجعلك عالمياً من القوّة | عزاء دفن الاجساد الطاهرة يوم الثالث عشر من محرم الامام الحسين عليه السلام | وفداً عشائري من محافظة ديالى وضباط من كربلاء يزورون العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي |

السيد مهدي الشيرازي يدعو إلى وضع حلول جذرية كلية دائمة لمشاكل العراق

5316

 

6 شعبان المعظم 1439 - 23/04/2018

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

أعرب السيد مهدي الشيرازي عن أسفه لما يحدث للمسلمين في كل بقاع العالم وحتى في بلدانهم من قتل وتعذيب وسجن وتحقير ومنع للحريات وهدر للحقوق وامتهان للكرامة.

وقال لدى لقائه، الاثنين، عددا من شيوخ العشائر العراقية في كربلاء المقدسة: "إننا نأسف لما نراه من تفاقم للمشكلات في العالم الإسلامي بينما أوربا تجاوزت ومنذ عشرات السنين كل مشاكلها بعد أن قدمت الحلول الناجعة الكلية والدائمة لا الحلول الجزئية والوقتية وأصبح المواطن الأوربي اليوم يعيش بكرامة وحرية في الرأي فلا يسجن ولا يعذب ولا يحتقر ولا يشرد من بلاده مثلما نراه في بلاد المسلمين من تعذيب وقتل وتشريد وتهجير وتحقير ومنع حرية ولا من ناصر له ومدافع عن حقوقه في العيش كإنسان".

وذكر أن "العراق الآن يغرق في المشاكل وهي مشاكل متعددة لذلك يجب أن نتدخل ونعمل جميعا على حل هذه المشاكل كل بحسبه وبقدر ما يستطيع ولو بكلمة أو خطوة أو وساطة أو شفاعة".

وتابع: "ويجب أن تكون الحلول جذرية وليست ظاهرية لأن المشكلة إذا تم حلها وقتيا سوف تعود بعد فترة وجيزة من الزمن وربما تفاقمت وتأزمت شيئا فشيئا".

مشددا: "إن الحل يجب أن يكون جذريا حتى لو كلفنا الوقت والجهد والمال" داعيا في الوقت نفسه إلى ضرورة التكاتف والتظافر ووحدة الكلمة والصف وعلينا أن نعقد المؤتمرات والندوات والاجتماعات لحل مشاكلنا وتجاوزها نهائيا حتى نعبر هذه المرحلة الصعبة وننهض بأمتنا وشعبنا.. بدينها ورجالها".

وكان مكتب العلاقات العامة قد وجه دعوة لعدد من شيوخ العشائر العراقية في كربلاء مقدما لهم الشكر الجزيل على موقفهم المشرف ودفاعهم عن المرجعية أيام محنتها.

وقال السيد عارف نصر الله، مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية: "كان لعشائرنا الأصيلة موقف تاريخي مشرف وقد أدى كل شخص من أبناء العشائر دوره على أكمل وجه في تلك الأزمة المفتعلة واعتقال سماحة السيد حسين الشيرازي حيث كانت للعشائر صولتها في الميدان وقد جسدت اخلاصها للمرجعية قولا وفعلا فأثلجت الصدر ورفعت الرأس".

بدوره قال السيد محمد تقي عميد عشيرة السادة آلبو هدمة: "كانت قضية اعتقال السيد حسين الشيرازي غصة كبيرة وكنا على استعداد للتضحية ورهن الإشارة فخدمة المرجعية شرف لنا ونحن على خطاها ومعها في السراء والضراء" متمنيا على السيد مهدي الشيرازي أن يزورهم ليتشرف بقية أبناء العشائر بلقاء سماحته والاستماع لحديثه الطيب".

وكان إلى جانب سماحة السيد مهدي الشيرازي في استقبال شيوخ العشائر عدد من علماء الدين ووكلاء المرجعية ومنهم سماحة السيد محمد حسين الحسيني وسماحة الشيخ مصطفى معاش وسماحة الشيخ غيث الكربلائي، والذين بدورهم قدموا الشكر لشيوخ العشائر على مواقفهم المؤازرة للمرجعية معربين عن اعتزازهم بالعشائر العربية الأصيلة التي أثبتت حبها وولاءها للإسلام والتشيع والعراق على طول التاريخ وعرضه.