b4b3b2b1
وفود علمائية وجموع من الحجاج تزور بعثة المرجع الشيرازي في المدينة المنورة | امين عام التحالف الاسلامي الوطني : تهجم احد بقايا اليزيديين على معتقدات الشيعة يعتبر من مظاهر اشعال الفتنة | بدء رحلة عودة ملايين الزائرين المشاركين في زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام | محكمة جنايات كربلاء تحكم بالاعدام شنقاُ على صدام حسين الخنفسي | سماحة المرجع الشيرازي في كلمته عشية عيد الغدير: وهل نصرنا الإمام عليّ بن أبي طالب؟ | حملة النور الرضوي من الأحساء يزورون المرجع الشيرازي | وفد رفيع المستوى من مديرية شرطة كربلاء في ضيافة العلاقات العامة | خلال الأربعينية المباركة.. السيد عارف نصر الله يستقبل الملا علي باشا الكربلائي | بیان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين حول الأحكام الجائرة بحق قادة التيار الرسالي وقادة وكوادر جمعية العمل الإسلامي \"أمل\" | حركة الوفاق الإسلامي تعقد محافلها القرآنية في ستة محافظات بواقع احد عشرة محفل قرآني | العلامة الشيرازي يستقبل وفد حوزة كربلاء المقدسة | موكب الولاء والفداء والفتح يصل سامراء لخدمة زوار العسكريين |

السيد مهدي الشيرازي يدعو إلى وضع حلول جذرية كلية دائمة لمشاكل العراق

5316

 

6 شعبان المعظم 1439 - 23/04/2018

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

أعرب السيد مهدي الشيرازي عن أسفه لما يحدث للمسلمين في كل بقاع العالم وحتى في بلدانهم من قتل وتعذيب وسجن وتحقير ومنع للحريات وهدر للحقوق وامتهان للكرامة.

وقال لدى لقائه، الاثنين، عددا من شيوخ العشائر العراقية في كربلاء المقدسة: "إننا نأسف لما نراه من تفاقم للمشكلات في العالم الإسلامي بينما أوربا تجاوزت ومنذ عشرات السنين كل مشاكلها بعد أن قدمت الحلول الناجعة الكلية والدائمة لا الحلول الجزئية والوقتية وأصبح المواطن الأوربي اليوم يعيش بكرامة وحرية في الرأي فلا يسجن ولا يعذب ولا يحتقر ولا يشرد من بلاده مثلما نراه في بلاد المسلمين من تعذيب وقتل وتشريد وتهجير وتحقير ومنع حرية ولا من ناصر له ومدافع عن حقوقه في العيش كإنسان".

وذكر أن "العراق الآن يغرق في المشاكل وهي مشاكل متعددة لذلك يجب أن نتدخل ونعمل جميعا على حل هذه المشاكل كل بحسبه وبقدر ما يستطيع ولو بكلمة أو خطوة أو وساطة أو شفاعة".

وتابع: "ويجب أن تكون الحلول جذرية وليست ظاهرية لأن المشكلة إذا تم حلها وقتيا سوف تعود بعد فترة وجيزة من الزمن وربما تفاقمت وتأزمت شيئا فشيئا".

مشددا: "إن الحل يجب أن يكون جذريا حتى لو كلفنا الوقت والجهد والمال" داعيا في الوقت نفسه إلى ضرورة التكاتف والتظافر ووحدة الكلمة والصف وعلينا أن نعقد المؤتمرات والندوات والاجتماعات لحل مشاكلنا وتجاوزها نهائيا حتى نعبر هذه المرحلة الصعبة وننهض بأمتنا وشعبنا.. بدينها ورجالها".

وكان مكتب العلاقات العامة قد وجه دعوة لعدد من شيوخ العشائر العراقية في كربلاء مقدما لهم الشكر الجزيل على موقفهم المشرف ودفاعهم عن المرجعية أيام محنتها.

وقال السيد عارف نصر الله، مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية: "كان لعشائرنا الأصيلة موقف تاريخي مشرف وقد أدى كل شخص من أبناء العشائر دوره على أكمل وجه في تلك الأزمة المفتعلة واعتقال سماحة السيد حسين الشيرازي حيث كانت للعشائر صولتها في الميدان وقد جسدت اخلاصها للمرجعية قولا وفعلا فأثلجت الصدر ورفعت الرأس".

بدوره قال السيد محمد تقي عميد عشيرة السادة آلبو هدمة: "كانت قضية اعتقال السيد حسين الشيرازي غصة كبيرة وكنا على استعداد للتضحية ورهن الإشارة فخدمة المرجعية شرف لنا ونحن على خطاها ومعها في السراء والضراء" متمنيا على السيد مهدي الشيرازي أن يزورهم ليتشرف بقية أبناء العشائر بلقاء سماحته والاستماع لحديثه الطيب".

وكان إلى جانب سماحة السيد مهدي الشيرازي في استقبال شيوخ العشائر عدد من علماء الدين ووكلاء المرجعية ومنهم سماحة السيد محمد حسين الحسيني وسماحة الشيخ مصطفى معاش وسماحة الشيخ غيث الكربلائي، والذين بدورهم قدموا الشكر لشيوخ العشائر على مواقفهم المؤازرة للمرجعية معربين عن اعتزازهم بالعشائر العربية الأصيلة التي أثبتت حبها وولاءها للإسلام والتشيع والعراق على طول التاريخ وعرضه.