b4b3b2b1
مجالس العزاء على مصاب استشهاد النبي الأعظم والإمام الرضا في بيت سماحة المرجع الشيرازي | نجل المرجع الشيرازي يزور حملتي الشيخ جعفر وقافلة أم البنين | حكومة كربلاء ترسل 250 سيارة إلى النجف الأشرف لنقل زائري المدينة | احياء ذكرى عاشوراء الامام الحسين عليه السلام بمركز الإمام عليّ في واشنطن | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد: الشباب اليوم بحاجة إلى اهتمام ورعاية وإرشاد | مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي يستقبل وفداً من شيوخ ووجهاء محافظة البصرة | المواكب والهيئات الحسينية تبدأ إستعداداتها لإستقبال شهر محرم الحرام | مؤسسة سيد الشهداء للتنمية توزع هدايا الغدير لطلاب روضة عبد الله الرضيع للأيتام | استمرار‬ ‏جولة‬ ‫‏مسؤول‬ ‏العلاقات‬ ‏العامة‬ ‏للمرجعية‬ ‏بالعاصمة‬ ‫ ‏البرطانية‬ ‏لندن‬ | مذهب أهل البيت (عليهم السلام) يشع بنوره في أرجاء السويد | النائب جواد الحسناوي يشيد بالجهود الإعلامية والمميزة لإذاعة الطفوف | العلاقات العامة تحيي شهادة الإمام الصادق عليه السلام |

مكتب العلاقات العامة يحيي ذكرى شهادة الإمام الكاظم

5311

 

25 رجب 1439 - 12/04/2018

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: علي حيدر

أحيا مكتب العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في كربلاء المقدسة، الأربعاء، ذكرى

استشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام.

وتطرق الخطيب الشيخ زهير الأسدي إلى مظلومية الإمام الكاظم عليه السلام وسجنه الذي دام 15 سنة ومحاولات العباسيين للتنكيل به وعزله عن القواعد الشعبية وحجب تأثيره الإيجابي في الناس لئلا تتضح الحقائق وتعي الجماهير أحقية الإمام بالولاية والحكم والخلافة من الحاكم العباسي الغاصب لها من دون وجه حق ولا أفضلية تذكر.

وشدد الأسدي على ضرورة الاستفادة من أقوال الإمام وخصوصا وصيته بالابتعاد عن الظالمين وتجنب إعانتهم مهما كانت يسيرة وضرب مثلا بصفوان الجمال الذي أمره الإمام بترك إكراء جماله لهارون العباسي حتى لو كان ذلك لأجل الحج.

وقال: "إن من أعان الظالم وركن إليه بشيء حشره الله معه يوم القيامة هذا ما بينه الإمام الكاظم عليه السلام بالنسبة لصفوان بينما اشترط على الوزير الشيعي علي بن يقطين قضاء حوائج الشيعة والدفاع عنهم ورد حقوقهم وحفظ دمائهم مقابل عمله في البلاط العباسي".

وأوضح الأسدي أن الأئمة ومنهم الكاظم عليه السلام يوصون بقضاء حوائج شيعتهم وقد ضمن عليه السلام لمن يسعى في قضاء حوائج إخوانه ألاّ يذوق حرارة الحديد ولا الحبس في حياته ولا يدخل الفقر بيته كما ورد في حديثه مع علي بن يقطين.