b4b3b2b1
حملة "إمام الحياة" للتبرّع بالدم في البصرة | تواصل مجالس العزاء لليوم الخامس وعلى التوالي في العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية | انشاء مشروع التجديد الحضري لمدينة كربلاء المقدسة وبكلفة 2 مليار و140 مليون دينار عراقي+ الخرائط | موكب الولاء والفداء الخدمي يشد رحاله لمدينه سامراء لإحياء ذكرى شهادة الإمام العسكري | مكتب سماحة المرجع الشيرازي في البصرة.. نشاطات متميزة خلال الزيارة الأربعينية | انطلاق اول حملة لاداء مناسك العمرة من كربلاء شملت 130 معتمرا وعبر الجو | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كلمته ليلة 11 محرّم1438للهجرة: مصيبة الإمام الحسين تصغر عندها مصائب الأنبياء والأولياء والخلائق كلها | تهنئة بمناسبة ولادة النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله | المرجع الشيرازي يستقبل أحد المستبصرين الفلسطينيين | المعارضة البحرينية تعلن بدء الاعتصام وشعارها (إسقاط النظام) | بعثة الحج تستقبل العلماء والشخصيات وتزور حملات الحجيج المؤمل وأم البنين الأربعة والفرقدين والأصفياء | حمله الولاء والفداء والفتح تقيم زيارتها الثالثه على التوالي |

مصادر: السلطة الإيرانية تشترط إلغاء البحث حول ولاية الفقيه لقاء الإفراج عن الشيرازي والأخير يرفض

5296

 

24 جمادى الآخرة 1439 - 13/03/2018

قم / كربلاء: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

ذكرت مصادر موثوقة أن السلطة الإيرانية اشترطت على السيد حسين الشيرازي المعتقل لديها منذ أسبوع أن يلغي بحثه العلمي حول ولاية الفقيه ويقدم اعتذاره عن النقد اللاذع الذي وجهه للمرشد الأعلى مهددة باستمرار اعتقاله ما لم يرضخ لأوامرها.

وأكدت تلك المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها كاحتراز أمني أن "السيد الشيرازي يتعرض للتعذيب النفسي والجسدي بشكل يومي ومستمر بغية الضغط عليه لانتزاع اعتراف منه بارتكاب مخالفة شرعية وقانونية والتراجع عن موقفه إزاء حكومة ولاية الفقيه غير أنه أبى إلا الصمت وتحمل الأذى معتبرا ذلك تكليفا شرعيا وواجبا إنسانيا وموقفا تاريخيا لا بد منه".

وقالت المصادر إن "سماحة السيد حسين الشيرازي يعاني جراء المعاملة القاسية تدهورا ملحوظا في صحته وقد منع عليه تناول الدواء الخاص بارتفاع ضغط الدم وداء السكري بعد أن فشلت محاولات أسرته لإيصاله إليه منذ اليوم الأول لاعتقاله".

وأضافت المصادر: "وبسبب تدهور حالته الصحية فإن السلطات تواجه صعوبة في نقله من قم المقدسة إلى طهران العاصمة رغم أن المسافة لا تزيد على 135 كم وتخشى أن يصيبه أي مكروه خلال الطريق، الأمر الذي يؤكد تعرضه لتعذيب وحشي".

وما تزال المظاهرات تعم العديد من المناطق في العالم احتجاجا على اعتقال السلطات الإيرانية للسيد حسين نجل المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي.

وبحسب مسؤول العلاقات العامة للمرجعية السيد عارف نصر الله أن "اعتقال السيد الشيرازي كان بطريقة وحشية وهمجية ولا تمت للإسلام وقواعد السلوك العام فضلا عن حقوق الإنسان بأية صلة فكيف بحكومة تدعي تطبيق الإسلام وبأنها حامية لشريعة سيد المرسلين؟!".

وقال: "إن جهاز الاطلاعات الإيرانية بتصرفاته هذه أثبت للعالم أجمع أن إيران لا تحترم القضاء ولا المرجعية ولا العلماء بل ولا حتى الإسلام وعار علينا أن نتبع هكذا نظام يحكم باسم الدين ويسجن ويعذب ويقتل باسم الدين لأنه بذلك يسيء إلى الدين الحقيقي".

وأثارت عملية اعتقال السيد حسين الشيرازي في أوساط مقلدي والده المرجع الديني ومحبي آل الشيرازي في كل العالم موجة من الغضب تمثلت بالتظاهرات والاحتجاجات والتنديد بسياسة الحكومة الإيرانية ووصفها الظالمة وبأنها تخالف دستورها الذي ضمن لجميع المواطنين فضلاً عن علماء الدين حرية التعبير وتوجيه النقد لكل ممارسة خاطئة ترتكبها الأجهزة الأمنية أو السياسية".