b4b3b2b1
ركضة طويريج.. شعيرةٌ مليونيةٌ طُبعَتْ في وجدانِ الحسينيين | عملية تسليم المدارس بعد حملة التنظيف وانتهاء مشروع ايواء الزائرين | سماحة المرجع الشيرازي:الشيعة بحاجة إلى الملايين من العلماء والخطباء | السيد عارف نصر الله يتفقد فرع مؤسسة الرسول الأعظم في البصرة | انطلاق اضخم مشاريع ايواء الزائرين بكربلاء المقدسة | سماحة المرجع الشيرازي يؤكد على ضرورة تسمية الثامن من شوال باليوم العالمي للبقيع | إحياء ذكرى وفاة السيدة أم البنين بمؤسسة الرسول الأكرم الثقافية | في حسينية العترة الطاهرة النسوية تأبين المرجع الراحل وعرض مسرحي لجمعية المودّة والازدهار النسوية | إحياء ذكرى شهادة ابي الفضل العباس عليه السلام في اطار مراسم العزاء العاشورائية | موكب الولاء والفداء والنصرة لأئمة البقيع (عليهم السلام) يجدد مطالباته بإعادة بناء القبور الطاهرة | ضباط من عمليات كربلاء يزورون مكتب العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | المرجع الشيرازي يناقش "رؤية الإمام في زمن الغيبة" |

كربلاء: مظاهرة سلمية لتجديد المطالبة بالإفراج الفوري عن السيد الشيرازي

5292

 

21 جمادى الآخرة 1439 - 10/03/2018

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

خرج العشرات من فضلاء الحوزة العلمية وطلبة العلوم الدينية وأهالي كربلاء المقدسة في مظاهرة سلمية، السبت، أمام مبنى القنصلية الإيرانية، لتجديد المطالبة بالإفراج عن آية الله السيد حسين الشيرازي المعتقل لدى جهاز المخابرات الإيراني منذ خمسة أيام.

وحمل المتظاهرون صورا للمرجع الشيرازي ونجله سجين الرأي السيد حسين هاتفين (كلنا السيد حسين الشيرازي.. كلا كلا للظالم) فيما قدموا ورودا للقوات الأمنية تعبيرا عن سلمية المظاهرة وعرفانا بدور هذه القوات في حماية المتظاهرين والتعاطف مع مطالبهم المشروعة.

وقال الشيخ زهير الأسدي في كلمة له أمام القنصلية: "نستنكر وبشدة اعتقال السيد حسين الشيرازي ونطالب الحكومة الإيرانية بإطلاق سراحه على الفور ومن دون قيد أو شرط".

وبين أن "مظاهراتنا مستمرة حتى يتم الإفراج عن السيد الشيرازي وليعلم الجميع بأن المرجعية الشيرازية باقية ودولة الظلم زائلة بإذن الله لأن مرجعيتنا ضد الظلم والفساد في كل العالم ونذكركم بمفجر ثورة العشرين ومفجر ثورة التنباك وهما من أسلاف هذه المرجعية الحكيمة المجاهدة".

وأضاف الأسدي: "مرجعيتنا مظلومة وقد عانت الكثير فانصروها ولا تقفوا مكتوفي الأيدي متفرجين على ما يحصل من ظلم وجور وتنكيل وإلا فإن الله تعالى يجزي الناس بأعمالهم".

وقال: "إن السعودية تدعم الأحزاب والحركات السنية وإيران تدعم الأحزاب الشيعية وهؤلاء إذا اتفقوا سرقونا وإذا اختلفوا قتلونا لذلك ينبغي الحذر من المؤامرات التي تحاك ضد الشعب العراقي لأنه سيكون الضحية دائما للمشاريع السياسية في المنطقة سواء تقارب هذان القطبان أم تباعدا".