b4b3b2b1
السيد عارف نصر الله يستقبل وفدا من مدينة الكاظمية المقدسة | المرجع الشيرازي يؤكّد: قيمة المرء ما يتعلّمه من أهل البيت | العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية تستقبل مدراء الدوائر الخدمية في كربلاء المقدسة. | حملة الحاج حسن نصير من الكويت في ضيافة المرجع الشيرازي | مؤسسة الرسول الاعظم تؤبن الفقيد الشيرازي في الناصرية | مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يستقبل وفد إئتلاف الانتفاضة العام ووفداً من البحرين | ملك البحرين يجنّس فدائيي صدام لتعذيب البحرينيين..! | المرجع الشيرازي في حديثه مع السيد عمار الحكيم: الشعب العراقي المظلوم يعاني من تكاتف عناصر السوء بداخل العراق وخارجه | مضيف (أم البنين) الخدمي يقيم موكبه السنوي لاستقبال زائري كربلاء | (فاطمة الزهراء في القرآن) لسماحة المرجع الشيرازي | مجلس الفاتحة على روح حجّة الإسلام السيد جواد الشيرازي في درس سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد حسين الشيرازي | حملة أمّ البنين تستضيف نجل المرجع الشيرازي |

نصر الله يدعو إلى نبذ العنف والضغط على إيران بالطرق السلمية للإفراج عن السيد حسين الشيرازي

5291

 

20 جمادى الآخرة 1439 - 09/03/2018

كربلاء المقدسة: علي حيدر

دعا مكتب العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية في العراق، مقلدي ومحبي المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي في جميع دول العالم إلى التحلي بالصبر والتصرف بحكمة وعدم التسرع والانجرار إلى توسيع الفتنة في قضية اعتقال السيد حسين الشيرازي.

وصرح مسؤول العلاقات السيد عارف نصر، اليوم الجمعة أنه: "ينبغي للأخوة مقلدي سماحة السيد المرجع ومحبيه في كل أنحاء العالم وفي بريطانيا تحديدا التزام نهج المرجعية في السلم واللاعنف وعدم التصعيد في الوقت الراهن منعا لوقوع الفوضى واتساع الفتنة واللجوء بدلا من العنف إلى ممارسة الضغط على الحكومة الايرانية بالتظاهرات السلمية والاعتصامات وما شابه للتعبير عن رفضهم الصريح للانتهاكات والتعديات المستمرة على حرمة المراجع والحوزات العلمية في إيران".

وقال: "إن الله تعالى أوصى في كتابه الكريم بالدخول في السلم كافة ونبذ العنف ومعالجة المشكلات ومواجهة الأزمات بالحلم والتعقل وعدم التعجل بالردود والقرارات مع الاحتفاظ بحق التعبير ولكن بالوسائل والأساليب الحضارية والطرق الدبلوماسية ومسك زمام الأمور والمبادرة إلى الحلول التي تعود بأقل الخسائر".

وتابع: "ونحن نهيب بالأخوة التمسك بالمبادئ التي ربتنا عليها المرجعية والعودة إلى نهجها وهو نهج الرشاد في إشاعة السلام وتجنب التعبير العاطفي فربما يضر أحيانا ولا ينفع كثيرا في قضايا من هذا النوع فإذا كان الخروج من الأزمة سلميا فنعم ما هو وإلا فلكل حادث حديث".