b4b3b2b1
مساعٍ لزيادة أعداد الوافدين الايرانين للعتبات المقدسة الى 10000 زائر يومياً | تشييع مهيب لجثمان المرحوم آية الله السيد محمد كاظم القزويني قدس سره بكربلاء المقدسة | حوزة كربلاء المقدسة تواصل عقد محاضراتها حول النهضة الحسينية المباركة | حسينة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ترعى مجلس العزاء للخطيب الشيخ الفراتي | إصدار جديد: فصلية شذا الحوزة | احتفالية قرآنية تقيمها هيئة القرآن الحكيم في كربلاء المقدسة | المرجع الشيرازي يستقبل الخطيب الإبراهيمي ويحثه على الاهتمام بالشباب | مسؤول العلاقات العامه لمكتب المرجع الشيرازي يزور هيئة خدمة اهل البيت عليهم السلام | صورة ارشيفية لمدينة الكاظمية المقدسة وهي تحيي مراسيم عاشوراء في عشرينات القرن العشرين | جموع من شيعة العراق يزورون سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | السيد نصر الله يستقبل وفدا من الجزائر | مناسبة ذكرى استشهاد مولاتنا الزهراء مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي |

احتجاجات صاخبة أمام فندق روتانا محل إقامة نائب الرئيس الإيراني في كربلاء على خلفية اعتقال الشيرازي

5290

 

19 جمادى الآخرة 1439 - 08/03/2018

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد علي

نظم العديد من مقلدي ومحبي المرجع الشيرازي، مساء اليوم الخميس، وقفة احتجاجية أمام فندق "روتانا" في كربلاء المقدسة، محل إقامة نائب الرئيس الإيراني ووزير الخارجية إيران للمطالبة بالإفراج غير المشروط والفوري عن السيد حسين الشيرازي المعتقل منذ ثلاثة أيام في طهران.

وصرح السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية أن "العشرات من مقلدي ومحبي آل الشيرازي في كربلاء المقدسة قد وقفوا اليوم أمام فندق روتانا للاحتجاج على عملية اعتقال آية الله السيد حسين الشيرازي نجل المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله".

وقال: إنه "فور سماع خبر وجود نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، في الفندق المذكور تجمع المحتجون لدى الباب منددين بسياسة تكميم الأفواه التي تنتهجها حكومة الولي الفقيه ومحملين السلطات الإيرانية مسؤولية الحفاظ على حياة وصحة السيد حسين الشيرازي والإسراع في إطلاق سراحه قبل أن يتأزم الموقف أكثر".

وذكر نصر الله أن المحتجين سلموا المسؤولين الإيرانيين بيانا ومذكرة احتجاج وطلبوا منهما إيصال ما ورد فيهما بالحرف الواحد للمرشد الأعلى السيد علي خامنائي ورئيس الجمهورية حسن روحاني والتحرك السريع لوقف الاعتداء على مقام المرجعية الدينية والحفاظ على كرامتها والاعتذار عما بدر من جهاز الاطلاعات سيء الصيت على حد وصف المحتجين".