b4b3b2b1
موكب خدمة أهل البيت يشارك المؤمنين في ذكرى استشهاد الامام زين العابدين. | رحلة تحدي الارهاب لموكب الولاء والفداء والفتح لنصرة العسكريين عليهما السلام | نصر الله: يجب نبذ سياسية التهميش والإقصاء وينبغي للشعب العراقي أن يدرك الحقائق | هيئة عقيلة بني هاشم للشيرازية تستعد لاستقبال زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام بكربلاء المقدسة | نصر الله يبحث آخر تطورات معركة الموصل | المرجع الشيرازي يوعز بتشكيل لجنة لمساعدة ضحايا زلزال هاييتي | كربلاء كانت تبيع الكتب في \"مزادات علنية\" قبل انتشار الطباعة | مدينه كربلاء المقدسة تستقبل الاجواء العاشورائية الحزينة بحرارة | بعثة الحج لسماحة المرجع الشيرازي تزور وتستقبل عدداً من بعثات مراجع الدين الكرام | السيد عارف نصر الله يستقبل المعزين بشهر الامام الحسين عليه السلام | مجلس العزاء بمصاب استشهاد السيدة الزهراء في بيت سماحة المرجع الشيرازي | مذهب أهل البيت (عليهم السلام) يشع بنوره في أرجاء السويد |

مسؤول العلاقات العامة يشارك في مسيرة العزاء الحاشدة لإحياء شهادة السيدة المعصومة

5243

 

11 ربيع الثاني 1439 - 31/12/2017

قم المقدسة: علاء الكاظمي

تحرير: محمد حيدر

شارك مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية في العراق السيد عارف نصر الله، المواكب الحسينية وجماهير الموالين الوافدين على مدينة قم المقدسة في مسيرتهم العزائية السنوية الكبرى لإحياء ذكرى شهادة السيدة فاطمة المعصومة.

ونقل مراسل الموقع عن السيد عارف نصر الله قوله: "إن وفد كربلاء المؤلف من أصحاب المواكب والهيئات الحسينية وجمهور المعزين قد خرج في مسيرة عزاء كبرى الجمعة من بيت المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بعد أن استمعوا إلى كلمته وتوجيهاته القيمة في المناسبة".

وتابع: "وقد هتف المعزون بصوت واحد لبيك يا حسين لبيك يا زهراء لبيك يا فاطمة لبيك يا صاحب الزمان ثم خرجوا سائرين في الشوارع الرئيسة وقد رفعوا الأعلام واللافتات ومظاهر الحداد الأخرى حتى وصلوا الحرم الطاهر للسيدة المعصومة وتشرفوا بزيارتها سلام الله عليها واختتموا العزاء في الصحن المطهر ثم تفرقوا إلى محال إقامتهم بشكل منظم ومنظر باهر".

وتعد هذه المظاهر من أبرز المراسيم التي يقيمها الشيعة ومحبو أهل البيت عليهم السلام في مناسباتهم وأيام وفياتهم وهم يوجهون من خلال ذلك رسائل لجميع البشر بأنهم متمسكون بنهج الأطهار من أهل البيت عليهم السلام عملا بوصية جدهم المصطفى صلى الله عليه وآله وأنهم لا ينفكون يعيشون أحزانهم ومظلوميتهم الكبرى إلى آخر الدهر.