b4b3b2b1
مشاريع خدمية انسانية تشهدها محافظة كربلاء المقدسة | كربلاء المقدسة تضع خطتها الخدمية والأمنية لاستقبال زيارة عاشوراء المليونية | مدينه كربلاء المقدسة تستقبل الاجواء العاشورائية الحزينة بحرارة | نصر الله يلتقي شخصيات ووجهاء من محافظة الديوانية | ملايين الموالين يشاركون في ركضة طويريج إحياء لذكرى عاشوراء | غداً السبت.. إقامة حفل تأبيني بمناسبة الذكرى السنوية لرحيل المجدد الشيرازي | مكتب المرجع الشيرازي بسوريا أحيا ذكرى استشهاد السيدة زينب | تواصل العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية باستقبالهم الوفود والشخصيات | المرجع الشيرازي يناقش عددا من المسائل الفقهية في الجلسة الرمضانية الأولى | سماحة المرجع الشيرازي في كلمته ليلة 11محرّم: من يمسّ الشعائر الحسينية يحترق ويحرق تاريخه سواء كان فقيهاً أو اُميّاً | كربلائيون: مؤسسة الرسول الأعظم تعكس توجيهات وإرشادات المرجعية الرشيدة على برامجها الإنسانية والثقافية | البحرين تشهد اليوم مظاهرات حاشدة احتجاجا لاساليب القمع التي اتخذتها سلطات آل خليفة |

مسؤول العلاقات العامة يشارك في مسيرة العزاء الحاشدة لإحياء شهادة السيدة المعصومة

5243

 

11 ربيع الثاني 1439 - 31/12/2017

قم المقدسة: علاء الكاظمي

تحرير: محمد حيدر

شارك مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية في العراق السيد عارف نصر الله، المواكب الحسينية وجماهير الموالين الوافدين على مدينة قم المقدسة في مسيرتهم العزائية السنوية الكبرى لإحياء ذكرى شهادة السيدة فاطمة المعصومة.

ونقل مراسل الموقع عن السيد عارف نصر الله قوله: "إن وفد كربلاء المؤلف من أصحاب المواكب والهيئات الحسينية وجمهور المعزين قد خرج في مسيرة عزاء كبرى الجمعة من بيت المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بعد أن استمعوا إلى كلمته وتوجيهاته القيمة في المناسبة".

وتابع: "وقد هتف المعزون بصوت واحد لبيك يا حسين لبيك يا زهراء لبيك يا فاطمة لبيك يا صاحب الزمان ثم خرجوا سائرين في الشوارع الرئيسة وقد رفعوا الأعلام واللافتات ومظاهر الحداد الأخرى حتى وصلوا الحرم الطاهر للسيدة المعصومة وتشرفوا بزيارتها سلام الله عليها واختتموا العزاء في الصحن المطهر ثم تفرقوا إلى محال إقامتهم بشكل منظم ومنظر باهر".

وتعد هذه المظاهر من أبرز المراسيم التي يقيمها الشيعة ومحبو أهل البيت عليهم السلام في مناسباتهم وأيام وفياتهم وهم يوجهون من خلال ذلك رسائل لجميع البشر بأنهم متمسكون بنهج الأطهار من أهل البيت عليهم السلام عملا بوصية جدهم المصطفى صلى الله عليه وآله وأنهم لا ينفكون يعيشون أحزانهم ومظلوميتهم الكبرى إلى آخر الدهر.