b4b3b2b1
مسؤول العلاقات يناقش الأوضاع العامة للجاليات المسلمة في دول الغرب | كربلاء أمانة في أعناق الجميع هذا ما ذكره السيد نصر الله للوفود الزائرة | لابد ان نحقق أفضل انجاز في خدمة زائري الإمام الحسين عليه السلام وهذا واجبنا | العلامة القزويني يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | زيارة وفد من رابطة الشعراء والرواديد الحسينيين في ديالى | احياء الذكرى من قبل المؤسسات والمراكز... تخليد وسيراً على النهج | تشييع جثمان المرحوم والد العلاّمة الشيخ طالب الصالحي في كربلاء المقدسة | سماحة المرجع الشيرازي يستشفع بالسيدة فاطمة المعصومة لنجاة الشيعة | نصر الله يستقبل اعضاء موكب الخد التريب من قضاء الاصلاح في الناصريه | انشاء مشروع التجديد الحضري لمدينة كربلاء المقدسة وبكلفة 2 مليار و140 مليون دينار عراقي+ الخرائط | المؤمنون يهنّئون سماحة المرجع الشيرازي بذكرى مولد الإمام الرضا | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد: الردّ بالأحسن والحلم من خصائص مراجع الشيعة الأعلام |

مسؤول العلاقات يناقش الأوضاع العامة للجاليات المسلمة في دول الغرب

5229

 

28 ربيع الأول 1439 - 18/12/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

ناقش مسؤول العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي مع عدد من وكلاء المرجعية والشخصيات الدينية مجمل الأوضاع العامة للجاليات المسلمة وواقع الشيعة في دول الغرب.

واستمع لدى استقباله، الأحد، العديد من وكلاء وممثلي المرجعية الدينية والوجهاء والشخصيات الحوزوية والعامة ومنهم سماحة الشيخ عبد الحميد الدباغ وكيل سماحة المرجع الشيرازي في كندا إلى عرض مفصل لأوضاع المسلمين والشيعة على وجه الخصوص في بلاد المهجر وطبيعة تعاملهم مع قضايا مجتمعاتهم الأم وطريقة تعاطيهم مع نمط الحياة الغربية.

واطلع على كيفية إقامة الشعائر الحسينية وباقي الطقوس والمراسيم الدينية في تلك البلاد النائية والمختلفة من حيث الثقافة والأعراف والتقاليد فضلاً عن وجود الديانات والأعراق المختلفة.

واستفسر مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية عن الوضع القانوني لوجود الجالية الشيعية وطريقة تعامل المجتمع الغربي وحكوماته معها ومع المظاهر الإسلامية التي اعتادوا عليها خاصة أيام محرم وصفر وعن نوع التأثر الذي تتركه تلك الشعائر والممارسات في نفوس الغربيين.

على صعيد ذي صلة، تباحث نصر الله، مع الشيخ عبد الحسين الخفاجي وكيل المرجع الشيرازي في الدانمارك، حول الأوضاع العامة للجالية المسلمة والشيعية خاصة في الدول الاسكندنافية متطرقا إلى تأثير الإعلام الغربي ونمط الحياة هناك في النشء الإسلامي والمخاطر المحتملة من الاندماج وذوبان الهوية في تلك المجتمعات البعيدة عن الإسلام فكرا وسلوكا.

وتساءل عن وضع المرأة المسلمة في تلك الدول والقرارات المتعلقة بالحجاب بالإضافة إلى الأحوال الشخصية والعلاقات الاجتماعية العامة والزوجية متعرضا لأهم المشكلات التي تعاني الجالية المسلمة في ظل القوانين الغربية وحالة الحرية المنفلتة في معظم الأوقات وكيفية معالجتها في ضوء الشريعة الغراء.

وتطرق إلى المشكلات التي تواجه الأسرة المسلمة على صعيد تربية الأولاد وتعليمهم وفقا للمناهج التعليمية الغربية وهل تستوعب المراكز الإسلامية والمساجد والحسينيات الموجودة هناك مثل تلك الأمور وتقدم الحلول المناسبة لما يواجهه المسلمون في المهجر؟ مشيراً إلى المسؤولية الكبرى التي تقع على عاتق تلك المراكز والمؤسسات الدينية والمبلغين واصفا تلك المهمة بـ"غير اليسيرة".