b4b3b2b1
مؤسسة الرسول الاعظم تحيي شهادة الامام علي الهادي عليه السلام في سامراء | احياء ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام في حسينية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله بالسويد | مسؤول العلاقات العامة يستقبل العديد من الشخصيات والوفود | مجلس العزاء لليوم الثاني على التوالي للعلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء | اقبال واسع على مؤلفات المرجع الشيرازي في معارض الكتب الايرانية | لقاء هادف بين السيد نصر الله والأمين العام للعتبة العباسية المقدسة | الأمن الإيراني يمنع ذوي الشيرازي من لقائه ويعتقل بعضهم | مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية تصدر بياناً خاصاً بمناسبة الذكرى الأولى للانتفاضة البحرينية | وفد حزب الدعوة تنظيم الداخل يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | مجالس العزاء الفاطمي في بيت المرجع الشيرازي لليوم الثاني والثالث | الكربلائيون يحيون ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين (عليه السلام) | احتفالية كبيرة بمناسبة الافراح الشعبانية في حسينية الرسول الاكرم في سيدني |

ماذا قال السيد جاسم الطويرجاوي عن الشعائر الحسينية والسيد الشيرازي؟!

5227

 

24 ربيع الأول 1439 - 14/12/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

التقى مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية، الأربعاء، سماحة العلامة الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي، في مرقد العلامة ابن فهد الحلي.

وقال السيد عارف نصر الله: "إن السيد الطويرجاوي علم من أعلام الشيعة المعاصرين وكانت ومازالت مواقفه مشرفة ونتمنى من الله أن يديم لنا هذه الحنجرة التي تصرخ من أجل نصرة الحسين عليه السلام".

وأضاف: "ولا شك أن خدمة الحسين عليه السلام باقية لأنها من أكبر الأعمال الصالحة والنعم الكبيرة لكنها في الوقت نفسه تحتاج إلى توفيق من الله تعالى فلا ينالها كل واحد منا إلا بالتوفيق".

من جهته قال السيد جاسم الطويرجاوي: "من كان له علاقة بالحسين عليه السلام كانت علاقته بالله ورسوله جيدة ولا خوف عليه ومن تشرف بخدمة الحسين عليه السلام ونصرة المذهب الحق كذلك".

مستدركا: "لكننا نرى وللأسف البعض شيعة بالاسم فقط لأنهم غير مرتبطين بالحسين عليه السلام إلا بشكل صوري وليس حقيقيا".

وأشار الطويرجاوي إلى دور المرجعية الشيرازية في إحياء الشعائر والتأكيد على إقامتها بصورتها الصحيحة والدفاع عن أصالتها وتعميق آثارها النفسية والاجتماعية.

وقال: "إن المرجعية الشيرازية أهدافها واضحة ولطالما خلت من الضبابية والغموض وكانت سخية في عطائها للخدمة الحسينية".

وأكد الخطيب الطويرجاوي: "إن المرجع الراحل السيد محمد الشيرازي كان مدرسة حقيقية وإنسانا طيبا ومتواضعا وذا فراسة وكان حريصا جدا على سمعة العمامة والحوزة العلمية والمذهب الشريف، بشكل قل نظيره".