b4b3b2b1
مكتب المرجع الشيرازي في النجف يستقبل وفدا من جامعة بابل وتحليل الدور الفاطمي محور اللقاء | مطالبات جماهيرية واسعة بإعادة منطقة النخيب إدارياً وجغرافياً إلى محافظة كربلاء | وكيل سماحة المرجع الشيرازي يتفقّد الجاليات المسلمة في ألمانيا | هيئة عقيلة بني هاشم للشيرازية تستعد لاستقبال زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام بكربلاء المقدسة | نصر الله يستقبل العلامة السيد محمد علي الشيرازي | المرجع الشيرازي يؤكّد: الإعلام الشيعي ضعيف وبحاجة للمزيد من الإمكانات والجهود | إحياء ذكرى شهادة الرسول الأعظم صلى الله عليه واله في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بدمشق | السبت القادم: إقامة مهرجان تأبيني بالذكرى السنوية الـ 11 لرحيل الإمام الشيرازي (قدس سره) | نصر الله يستقبل وفداً من عشائر ووجهاء سامراء وبلد | اجتماع موسّع للحد من ظاهرة البناء العشوائي حول المراقد المقدسة في كربلاء | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: الإسلام دين السماحة ومنسجم مع الفطرة الإنسانية | بيان أنصار ثورة 14 فبراير حول الإنتخابات التكميلية وسبت التحرير لميدان الشهداء |

نصر الله ينبه على خطورة الفصل بين المرجعية والدولة

5219

 

17 ربيع الأول 1439 - 07/12/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

نبه مسؤول العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، على وجود خلط مفاهيمي بين بناء الدولة والتشريع الديني.

وقال السيد عارف نصر الله، لدى استقباله الشيخ صلاح المعموري(أستاذ في الحوزة العلمية) في مكتبه مساء الخميس: "توجد مشكلة كبيرة وفجوة واضحة ومحاولة للفصل بين الدولة والمرجعية بسبب ضبابية المشهد وشيوع الفوضى والفساد في جميع مفاصل الحياة السياسية ولا بد من معالجة الأوضاع قبل استفحال الأمر واتساع الهوة أكثر مما هي عليه الآن".

وأضاف: "يجب الانتباه إلى أهمية فرض القانون على الجميع وبلا استثناء وعدم السماح بالتلاعب بأجهزة الدولة وتجيير مقدراتها ومنها المال العام لخدمة الدعاية الحزبية وسباق الانتخابات".

من ناحيته قال الشيخ صلاح المعموري: "إن أوضاع البلاد وللأسف تسير من سيء إلى أسوأ وعلينا أن نطرح السؤال دائما ونكرره ماذا بعد داعش؟ وإلى أين تمضي بنا قافلة السياسة؟ وكيف ستكون الانتخابات القادمة؟ هل سنكرر نفس التجربة الفاشلة الماضية أم نعي دورنا ومسؤوليتنا ولا نقبل إلا بالتغيير الحقيقي لإصلاح ما يمكن إصلاحه؟".

وتوقع المعموري "عزوفا كبيرا عن الانتخابات القادمة بسبب تكرر الوجوه والكيانات السياسية بتسميات جديدة".

وأشار إلى أنه "يجب زرع بذور جديدة من أجل الوصول إلى قياديين ناجحين يقدمون المصلحة العامة على المصلحة الشخصية والفئوية والطائفية والمناطقية والحزبية وغيرها ولا بد أن يكون المرشح متدينا وتكنوقراط في نفس الوقت لينجح في مهمته الصعبة ولا يخيب آمال الناخبين الذين منحوه ثقتهم وصوتهم".