b4b3b2b1
بعثة الحج الدينية لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله تقيم مجالس العزاء وتعقد الندوات | اصالة جذرية وعشقاً حسيني لهيئة خدمة اهل البيت عليهم السلام | موكب الولاء والفداء والفتح في سامراء لإحياء شهادة الامام عليه الهادي عليه السلام | السيناتور الكندي فرانك بايليس يعتبر الأربعين الحسيني معجزة ربانية | انطلاق اكبر مشروع لايواء الزائرين في العراق وكربلاء المقدسة | إحياء ذكرى استشهاد الإمام الصادق عليه السلام في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بمدينة قم المشرفة | اكثر من مليون زائر من محافظات مختلفة يشاركون بمراسيم زيارة الامام الهادي بسامراء | مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي بمناسبة استشهاد الامام الكاظم عليه السلام | جولة في مراكز زائري اربعينية الامام ابي عبد الله الحسين عليه السلام | مجلس عزاء تقيمه مؤسسة الرسول الاكرم بذكرى شهادة الامام الحسن عليه السلام | بريمر يدعو أوباما لإرسال قوات أمريكية للعراق | إنتاج جديد من مؤسسة الرسول الأكرم الثقافية:مجلة (افق المرجعية) المرئية |

الاحتفال بمولد النبيّ والإمام الصادق في بيت المرجعية

5218

 

17 ربيع الأول 1439 - 07/12/2017

قم المقدسة: علي حيدر

احتفل بيت المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي، في قم المقدسة، الأربعاء، بمولد الرسول الأعظم محمد وحفيده الإمام الصادق صلوات الله عليهما وآلهما.

وتوافد على بيت المرجعية العديد من العلماء والفضلاء وطلبة العلوم الدينية والضيوف والشخصيات العامة والموالين لأهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، وزوّار السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها، لتقديم التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العظيمة.

ودعا المرجع الشيرازي خلال ذلك إلى ضرورة التمسك بتعاليم الإسلام ونبيه الأكرم وانتهاج طريقته في إفشاء السلام والمحبة بين الناس ودعوتهم إلى الحق بالتي هي أحسن.

وشدد على أهمية نشر أخلاقيات النبي المصطفى وآله الهداة الميامين وتوجيه الآخرين للانتهال من معينه الصافي في الأدب ومخزونه العلمي واتباع سيرته الوضاءة ومبادئه الإنسانية السامية.

ولفت إلى أن الإمام جعفر الصادق عليه السلام ومدرسته العلمية الكبرى ما هي إلا امتداد طبيعي وثمرة طيبة من ثمار رسول الله صلى الله عليه وآله فهو الوارث له علما وأدبا وحركة وسكوناً وهكذا كل الأئمة المعصومين من أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ولابد من الوقوف على ساحل علمهم وأدبهم وإطاعتهم والتسليم والانقياد لأوامرهم وفي ذلك السعادة الحقيقية في الدنيا والآخرة.