b4b3b2b1
استمرار مجالس العزاء على مصاب السيدة الزهراء في بيت المرجع الشيرازي | وفود حسينية تزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء تقيم مجلسها السنوي الخاص بأيام عاشوراء الحسين عليه السلام | وفد مكتب المرجع الديني الشيرازي في كربلاء يتفقد مواكب العزاء الحسيني في النجف الأشرف | العلاقات العامة تطلق حملة لتنظيف الشوارع استقبالا لمحرم الحرام | تواصل مراكز الايواء لرعاية الزائرين (تقرير مصور) | مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي يحثّ الشباب المؤمن على التمسّك بمبادئ وقيم الإمام الحسين (عليه السلام) | وفد رسمي من العلاقات العامة يشارك في تشييع جثمان آية الله السيد علي الواعظ | المرجع الشيرازي يؤكّد إحياء ذكرى رحيل السيدة خديجة الكبرى | داعش" تنتشر في شوارع سامراء | كربلاء المقدسة تحيي شهادة بضعه الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله | وكيل المرجعية في الكويت يثمن جهود العلاقات العامة أثناء الزيارة الأربعينية |

الاحتفال بمولد النبيّ والإمام الصادق في بيت المرجعية

5218

 

17 ربيع الأول 1439 - 07/12/2017

قم المقدسة: علي حيدر

احتفل بيت المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي، في قم المقدسة، الأربعاء، بمولد الرسول الأعظم محمد وحفيده الإمام الصادق صلوات الله عليهما وآلهما.

وتوافد على بيت المرجعية العديد من العلماء والفضلاء وطلبة العلوم الدينية والضيوف والشخصيات العامة والموالين لأهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، وزوّار السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها، لتقديم التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العظيمة.

ودعا المرجع الشيرازي خلال ذلك إلى ضرورة التمسك بتعاليم الإسلام ونبيه الأكرم وانتهاج طريقته في إفشاء السلام والمحبة بين الناس ودعوتهم إلى الحق بالتي هي أحسن.

وشدد على أهمية نشر أخلاقيات النبي المصطفى وآله الهداة الميامين وتوجيه الآخرين للانتهال من معينه الصافي في الأدب ومخزونه العلمي واتباع سيرته الوضاءة ومبادئه الإنسانية السامية.

ولفت إلى أن الإمام جعفر الصادق عليه السلام ومدرسته العلمية الكبرى ما هي إلا امتداد طبيعي وثمرة طيبة من ثمار رسول الله صلى الله عليه وآله فهو الوارث له علما وأدبا وحركة وسكوناً وهكذا كل الأئمة المعصومين من أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ولابد من الوقوف على ساحل علمهم وأدبهم وإطاعتهم والتسليم والانقياد لأوامرهم وفي ذلك السعادة الحقيقية في الدنيا والآخرة.