b4b3b2b1
سماحة العلامة السيد احمد الشيرازي حفظه الله يزور العلاقات العامة | مسؤول العلاقات العامة يلتقي مسؤولين في سامراء للتنسيق حول اليوم العالمي لنصرة العسكريين | المرجع الشيرازي: من يعرقل الشعائر الحسينية أو يشكّك فيها يحرق تاريخه بيديه | وفود علمائية من النجف الاشرف وإيران في رحاب بعثة المرجع الشيرازي دام ظله | انطلاق رحلة الولاء والفداء والفتح لسامراء العسكريين عليهما السلام | حملة اليمامة للحجّ من لندن في رحاب المرجع الشيرازي | شيعة رايتس ووتش: السعودية والبحرين ترتكبان جرائم تصفية جسدية للمعارضين الشيعة | وفود من نجف آباد يزورون المرجع الشيرازي | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد:من حقّ الأكثرية بالبحرين المطالبة بحقوقها | السيد البرزنجي يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | ذكرى جريمة سامراء.. مظلومية متجددة لآل البيت (عليهم السلام) | توافد عدد من مختلف الشخصيات للاطمئنان على الحالة الصحية لمسؤول العلاقات العامة (تقرير مصور) |

مسؤول العلاقات يستقبل أعضاء موكب ومضيف آل ياسين من الإحساء

5201

 

26 صفر 1439 - 16/11/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

استقبل السيد عارف نصر الله، مسؤول العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في مكتبه، الأربعاء، أعضاء موكب ومضيف آل ياسين من الإحساء.

ونقل مراسل الموقع عن نصر الله قوله: "إن خدمة الإمام الحسين عليه السلام وزواره وسام على صدوركم وإن الله جل وعلا وأهل البيت عليهم السلام قد شرفوكم بها".

وتابع: "والأجر يبقى مسجلاً في صحيفة أعمالكم أما الجهد والتعب فالأيام تمحقه وإننا لنشعر بالفخر والسعادة عندما ننظر إلى هذه الوجوه الحسينية ونرفع رؤوسنا بما قدمتموه من إخلاص وتفان في خدمة زوار المولى في الأربعين".

لافتا إلى أن أعضاء المضيف والموكب "قد تركوا أبناءهم ودورهم وبلدانهم قاطعين مسافات طويلة للوصول إلى كربلاء من أجل التشرف بالخدمة المباركة".

وقدم أعضاء الموكب شهادة تقديرية وخاتما فضيا ثمينا للسيد حيدر عابدين أحد أعضاء مكتب العلاقات، تقديراً منهم لجهوده الطيبة التي بذلها أيام الزيارة الأربعينية كما شكروا أعضاء مكتب العلاقات العامة وشخص السيد عارف نصر الله على سعيهم الدؤوب وحرصهم على سلامة وخدمة الزائرين والمواكب الحسينية التي وفدت على كربلاء المقدسة طول أيام صفر لإحياء ذكرى الأربعين الحسيني الخالد.