b4b3b2b1
المرجع الشيرازي يؤكّد: قيمة المرء ما يتعلّمه من أهل البيت | (القمل) يغزو رؤوس تلاميذ مدرستين ابتدائيتين في كربلاء | مؤسسة الرسول الاعظم تؤبن الفقيد الشيرازي في الناصرية | المرجع الشيرازي يجدد توصياته بدعوة وتشجيع الشباب على حضور المجالس الحسينية | إحياء عاشوراء في حسينية دار الحسين بمدينة يزد | صحيفة البديل المصرية : السعودية تخشى من الثورة البحرينية | بیان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين حول الأحكام الجائرة بحق قادة التيار الرسالي وقادة وكوادر جمعية العمل الإسلامي \"أمل\" | حضور وتفاعل مميز للشباب الحسيني في إحياء الزيارة الأربعينية | نهر فرعي في كربلاء \"يتسبب\" في حدوث 40 اصابة سرطانية | لماذا رفع شباب 14 فبرايرفي البحرين من سقف مطالبهم بإسقاط النظام في اليوم الأول لتفجر ثورة الغضب | وفود من حجّاج منطقة القطيف في السعودية وأميركا في رحاب بعثة المرجع الشيرازي دام ظله | السيد عارف نصر الله يستقبل العلّامة مهدي الشيرازي |

مسؤول العلاقات يستقبل موكب الميرزا مهدي الشيرازي من أهالي غماس

5198

 

20 صفر 1439 - 10/11/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

استقبل مسؤول العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في مكتبه، الخميس، وفداً لـ"موكب ميرزا مهدي الشيرازي/ أهالي غماس الموحد".

وضم الوفد كلاً من شيخ قبيلة الحسينات العام الحاج حميد يوسف وشيخ عشائر أل بو جياش في الفرات الأوسط الحاج عبد الحسن هداد وشيخ عشيرة الحسينات في الفرات الأوسط علي نعمة وكفيل الموكب السيد أكرم كاظم خليل المحسن.

وقال السيد عارف نصر الله: "إن العشائر تلتف حول المرجعية الدينية ومنها تستمد قوتها وهيبتها وكثيرا ما أوصى السيد المرجع بالعشائر وهو شخصياً على تماس مباشر مع العديد من العشائر العربية الأصيلة في العراق وغيره".

وذكر أنه: " بعد سقوط الطاغية ظهرت خطوط وتيارات بعضها منحرف عن العقيدة الحقة، وحاولت ضرب الإسلام من الداخل وقامت بعمل كبير ومن جهات عدة لوقف الشعائر الحسينية وإضعاف الروح الدينية باسم الحداثة والمعاصرة وأمثال ذلك من المقولات والشعارات التي لا معنى لها في الواقع، لكن العمائم الشريفة والعشائر الأصيلة بقيت على مواقفها الدينية والوطنية المشرفة وكانت منتبهة جدا لكل ما يحدث من حولها ولم تتأثر بتلك الاتجاهات المنحرفة".

من ناحيته قال الشيخ حميد يوسف: "نحن دائما خلف المرجعية ونعتز بذلك وحتى في الفصول والنزاعات العشائرية نرجع إلى فتاواها ولا نخرج عن القانون الشرعي الذي تبينه لنا المرجعية الدينية".