b4b3b2b1
سماحة المرجع الشيرازي في حديثه مع وفد حركة النجباء: الشيعة عائلة واحدة وعليهم حلّ مشاكلهم بأنفسهم لا بالأجنبي من الخارج | مدينة كربلاء تشهد نصب أول جهاز (متطوّر) للكشف عن المتفجرات بتقنية أشعّة الـ (XR) | مشروع خدمة الزائرين في شعبان الافراح عطاء لا ينضب | مجلس عزاء خاص في ذكرى شهادة الامام السجاد عليه السلام | المرجع الشيرازي: التاسع من ربيع الأول هو الغدير الثاني ويوم التعيّد والتبرّي | العلامة المهدي والسيف يزوران العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي (دام ظله) | قائد قوات انصار الحسين في برنامج انت والمسؤول | مؤمنون من المنطقة الشرقية في رحاب المرجع الشيرازي | احياء ذكرى شهادة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله في مدغشقر | مؤسسة الرسول الأعظم تشارك في مجلس عزائي بمناسبة ذكرى البقيع الأليمة | كربلاء: مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي يستقبل وفدَ الوقف الجعفري بمدينة أنقرة التركية | جولة المشرف العام على المشروع الحسيني الكبير ليلا وتفقد احوال الزائرين (تقرير مصور) |

مكتب العلاقات العامة للمرجع الشيرازي يصدر بياناً لمناسبة الأربعين الحسيني

5177

 

11 صفر 1439 - 01/11/2017

كربلاء المقدسة: محمد حيدر

أصدر مكتب العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، اليوم الأربعاء، بيانا لمناسبة حلول ذكرى الأربعين الحسيني والزيارة المليونية، جاء فيه:

إننا إذ نعرب عن حزننا العميق ومواساتنا للنبي المصطفى وآله الميامين صلوات الله عليهم أجمعين، نهيب بالأخوة والأخوات المؤمنين والمؤمنات السائرين على طريق "يا حسين" أن يبرهنوا للعالم أجمع على صدق انتمائهم وعمق ولائهم وتمسكهم بنهج الإمام سيد الشهداء الحسين عليه السلام والتحامهم مع قضيته الخالدة وذلك من خلال تعزيز وتكريس الصور الإنسانية الرائعة التي شهدناها في كل عام على هذا الطريق النير.

وقال البيان: لابد للزائر والزائرة من الالتزام بالأحكام الشرعية وأداء الواجبات الدينية كما بينها الشرع الأقدس وتعلموها من الرسائل العملية للمراجع العظام إلى جانب تعظيم الشعائر الحسينية المقدسة وعدم التهاون بشيء من هذين الأمرين بل يجب الالتفات إليهما معا وفي كل الأحوال والظروف.

وأشار البيان إلى أهمية التنبه وعدم الغفلة عن الجانب الأمني وعدم تصديق الشائعات ودحضها فورا كما يجب توخي الحذر من المقولات والشعارات التي تتعارض مع أصل النهضة الحسينية المباركة وأهدافها ومبادئها الأخلاقية والدينية والانتباه لمخططات الأعداء الذين يحاولون تشويه صورة الإسلام من خلال إثارة التشكيكات وإلقاء الشبهات حول المذهب الحق وأئمته ورموزه المقدسة.

وذكر البيان أن هذا العصر الذي نعيش فيه يغص بالفتن والمحن وعليه يجدر التثبت مما يقال هنا وهناك وعدم التسليم لأي فكرة أو مقولة حتى لو كانت في ظاهرها جميلة لكنها قد تخبئ غايات وأغراض بعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي الأصيل.

وأهاب البيان بالتجار وأهل الإحسان وأبناء العشائر العراقية الأصيلة أن يمدوا يد العون والمساعدة والبذل والعطاء للمواكب والهيئات التي تقام على طول الطريق وعرضه لخدمة الزوار وأن لا يقصروا في دعم الحركة التبليغية الحسينية والدعوة إلى نصرة أهل البيت صلوات الله عليهم وإحياء أمرهم تنفيذا لوصية مولانا الإمام الصادق عليه السلام الذي دعا بالرحمة لمن أحيا أمرهم بقوله: "أحيوا أمرنا، رحم الله من أحيا أمرنا".

وفي السياق ذاته أشار البيان إلى جملة من الوصايا ومنها المحافظة على النظافة وأداء الصلاة في أوقاتها والتعاون مع الأجهزة الأمنية التي تسهر على أمنهم وحمايتهم وسيادة مبدأ الأخوة وإظهار المودة لكل زائر وخدمته وإرشاده وإحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لكن بشروطها وآدابها المفصلة في كتب العلماء وبأسلوب حضاري يتناسب مع هذه الشعيرة المباركة والتعامل مع الأجانب وأتباع الديانات والمذاهب الأخرى المتعاطفين مع القضية الحسينية والذين جذبهم حب الحسين عليه السلام ومظلوميته طبقا للمبدأ الإسلامي الذي بينه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام بمقولته المشهورة: "الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق".

واختتم البيان بالدعاء لجميع المؤمنين والمؤمنات الموالين والمواليات بقبول الزيارة والدعاء وصالح العمل وتعظيم الأجر وحسن التوفيق لما فيه الخير والسداد.