b4b3b2b1
وفود من الخليج العربي في ضيافة العلاقات العامة | مجلس العزاء بمصاب استشهاد السيدة الزهراء في بيت سماحة المرجع الشيرازي | اصحاب المهن الخدمية من الحلاقيين والخياطين يعملون بالمجّان خدمة لزائري كربلاء | العلاقات العامة.. افتتاح مجزرة صحية مركزية لذباحة الأبقار والأغنام مجاناً خلال زيارة الأربعين | استمرار توافد آلاف الزائرين لمراكز الايواء التابعة لمؤسسة الرسول الأعظم في كربلاء | مؤسسة خيرية تستضيف اساتذة وباحثين لالقاء محاضرات على الايتام خلال العطلة الربيعية | مؤسسة الرسول الاكرم تحيي الذكرى السنوية للشهيد الشيرازي | ذكرى عيد الغدير الأغرّ يقيمه الشيعة والعلويّون في تركيا | مجلس عزاء الجواد في مكتب العلاقات العامة | بيان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين بمناسبة أربعين شهداء إنتفاضة الحقوق في القطيف والعوامية | الجيش العراقي وفوج أنصار الحسين (الشيرازية)... يدحر التكفيريين الدواعش | سماحة المرجع الشيرازي: الغدير ثقافة ومسؤولية أكدها التعبير القرآني |

مكتب العلاقات العامة يحيي ذكرى شهادة الإمام الحسن المجتبى

5172

 

10 صفر 1439 - 31/10/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: علي حيدر

بحضور العديد من رجال الدين والموالين، أحيا مكتب العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في كربلاء المقدسة، السبت، ذكرى شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه أفضل الصلاة والسلام.

وقال الخطيب الحسيني سماحة الشيخ وائل البديري: "لا فرق بين الحسن والحسين عليهما السلام فظاهرهما واحد وكذلك باطنهما واحد".

لافتا إلى أن "التآخي متحقق في الاسم والشكل والمنهجية وكان كلاهما يشبهان جدهما رسول الله في الخلق والخلق والمنطق والحكمة والهيبة والوقار والسؤدد".

وأضاف: "وكان لكل نبي تقريبا حضور في شخصية الحسن عليه السلام كآدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى في تجليات الورع والزهد والتقوى والصبر والحلم والحكمة".

وذكر البديري: أن "الإمام الحسن السبط عليه السلام قد تعرض لأصعب المحن بعد شهادة أبيه الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وكثرت عليه الضغوط الخارجية والداخلية سواء من أعدائه أو من أتباعه".

وأشار إلى محاولات التنكيل التي تعرض لها الإمام من خصومه وممن يحسبون على معسكره أيضا ومحاولات التشويه لحقيقة إمامته والحط من قيمته حتى قيل له يا خاذل المؤمنين واضطر إلى عقد الصلح مع معاوية بعد خذلان الأصحاب وخيانة قادة الجيش وعصيان الجند وغيرها من العوامل الأخرى".

وقال الخطيب البديري: "لقد دس السم للإمام الحسن عليه السلام مرارا حتى أن معاوية استورد له سما من نوع خاص من الروم لكي يقضي عليه وفي الأخير نجح اللعين بذلك من خلال جعدة بنت الأشعث زوجة الإمام عليه السلام بعد أن وعدها بالجائزة وتزويجها من ابنه يزيد لعنه الله".