b4b3b2b1
العراق يتسلم الدفعة الأولى من طائرات "إف 16" بالنصف الثاني من العام الحالي | قائد قوات انصار الحسين في برنامج انت والمسؤول | نجل المرجع الشيرازي يصل المدينة وزيارات متبادلة للبعثة | بذكرى مولد السيدة الزهراء حفل لأتباع أهل البيت في ملبورن الاسترالية | دائرة صحة النجف الاشرف تشارك في احياء زيارة استشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام | مسؤول العلاقات يستقبل عدداً من أعضاء مكتب المرجعية في بغداد وقم المقدسة | مكتب سماحة المرجع الشيرازي يعزّي العالم الإسلامي برحيل العالم الجليل الشيخ المفيد العاملي | طلبة العلوم الدينية يحيون ليلة عاشوراء بموكب عزائي مهيب | خروج ثلاثة آلاف متظاهر في ديالى استنكاراً لإعلان المحافظة إقليماً مستقلاً | مكتب العلاقات يعقد مجلسه السنوي لاستذكار شهادة السيدة الزهراء | مشروع ايواء الزائرين (ملف مصور) | مجالس عزاء السجاد عليه السلام في دار المرجع الشيرازي |

مكتب العلاقات العامة يحيي ذكرى شهادة الإمام الحسن المجتبى

5172

 

10 صفر 1439 - 31/10/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: علي حيدر

بحضور العديد من رجال الدين والموالين، أحيا مكتب العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في كربلاء المقدسة، السبت، ذكرى شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه أفضل الصلاة والسلام.

وقال الخطيب الحسيني سماحة الشيخ وائل البديري: "لا فرق بين الحسن والحسين عليهما السلام فظاهرهما واحد وكذلك باطنهما واحد".

لافتا إلى أن "التآخي متحقق في الاسم والشكل والمنهجية وكان كلاهما يشبهان جدهما رسول الله في الخلق والخلق والمنطق والحكمة والهيبة والوقار والسؤدد".

وأضاف: "وكان لكل نبي تقريبا حضور في شخصية الحسن عليه السلام كآدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى في تجليات الورع والزهد والتقوى والصبر والحلم والحكمة".

وذكر البديري: أن "الإمام الحسن السبط عليه السلام قد تعرض لأصعب المحن بعد شهادة أبيه الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وكثرت عليه الضغوط الخارجية والداخلية سواء من أعدائه أو من أتباعه".

وأشار إلى محاولات التنكيل التي تعرض لها الإمام من خصومه وممن يحسبون على معسكره أيضا ومحاولات التشويه لحقيقة إمامته والحط من قيمته حتى قيل له يا خاذل المؤمنين واضطر إلى عقد الصلح مع معاوية بعد خذلان الأصحاب وخيانة قادة الجيش وعصيان الجند وغيرها من العوامل الأخرى".

وقال الخطيب البديري: "لقد دس السم للإمام الحسن عليه السلام مرارا حتى أن معاوية استورد له سما من نوع خاص من الروم لكي يقضي عليه وفي الأخير نجح اللعين بذلك من خلال جعدة بنت الأشعث زوجة الإمام عليه السلام بعد أن وعدها بالجائزة وتزويجها من ابنه يزيد لعنه الله".