b4b3b2b1
اعداد من الشهداء والجرحى في التفجير الارهابي في النجف الاشرف | سماحة المرجع الشيرازي:الشيعة بحاجة إلى الملايين من العلماء والخطباء | جموع من الزائرين مشياً الى كربلاء يزورون المرجع الشيرازي | مواكب العزاء الحسيني من الهند وباكستان تشارك في الأربعين الحسيني | مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي لذكرى استشهاد الإمام الهادي عليه السلام | السيد نصر الله يستقبل عددا من الوفود | إقامة مجالس عزاء بمناسبة تهديم قبور أئمة البقيع في بيت المرجع الشيرازي | العلاقات العامة للمرجع الشيرازي تشكل لجنة اغاثه للنازحين من تلعفر والموصل وكركوك | أتباع أهل البيت في حمص السورية يتعرّضون لمجازر وإبادة | تكريم كوادر البعثة وحملة الهداية والهاشم تستضيفان نجل المرجع الشيرازي | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: سينتصر الشعب العراقي بإيمانه وبامتثاله للمرجعية الدينية وبقيادة المرجعية له | ضيوف الخليج يزورون العلاقات العامة للمرجعية الشيرازيه |

مكتب العلاقات العامة يحيي ذكرى شهادة الإمام الحسن المجتبى

5172

 

10 صفر 1439 - 31/10/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: علي حيدر

بحضور العديد من رجال الدين والموالين، أحيا مكتب العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في كربلاء المقدسة، السبت، ذكرى شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه أفضل الصلاة والسلام.

وقال الخطيب الحسيني سماحة الشيخ وائل البديري: "لا فرق بين الحسن والحسين عليهما السلام فظاهرهما واحد وكذلك باطنهما واحد".

لافتا إلى أن "التآخي متحقق في الاسم والشكل والمنهجية وكان كلاهما يشبهان جدهما رسول الله في الخلق والخلق والمنطق والحكمة والهيبة والوقار والسؤدد".

وأضاف: "وكان لكل نبي تقريبا حضور في شخصية الحسن عليه السلام كآدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى في تجليات الورع والزهد والتقوى والصبر والحلم والحكمة".

وذكر البديري: أن "الإمام الحسن السبط عليه السلام قد تعرض لأصعب المحن بعد شهادة أبيه الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وكثرت عليه الضغوط الخارجية والداخلية سواء من أعدائه أو من أتباعه".

وأشار إلى محاولات التنكيل التي تعرض لها الإمام من خصومه وممن يحسبون على معسكره أيضا ومحاولات التشويه لحقيقة إمامته والحط من قيمته حتى قيل له يا خاذل المؤمنين واضطر إلى عقد الصلح مع معاوية بعد خذلان الأصحاب وخيانة قادة الجيش وعصيان الجند وغيرها من العوامل الأخرى".

وقال الخطيب البديري: "لقد دس السم للإمام الحسن عليه السلام مرارا حتى أن معاوية استورد له سما من نوع خاص من الروم لكي يقضي عليه وفي الأخير نجح اللعين بذلك من خلال جعدة بنت الأشعث زوجة الإمام عليه السلام بعد أن وعدها بالجائزة وتزويجها من ابنه يزيد لعنه الله".