b4b3b2b1
كربلاء تكشف عن حزنها لشهر محرم الامام الحسين عليه السلام | هيئة خدمة أهل البيت عليهم السلام تقدم برنامجها الخدمي السنوي بذكرى الأربعين الحسيني | استعدادات خدمية كبرى لاستقبال زيارة الاربعينية | آمر الفوج الثالث في شرطة كربلاء وشيخ مشايخ خزاعة يزورون العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | مكتب العلاقات العامة يقيم مجلس العزاء بمناسبة الايام الفاطمية | استعدادات كبيرة لمكتب العلاقات العامة لتسيير رحلته السنوية نحو سامراء | المباشرة بأعمال تزجيج الطارمة الشرقية لحرم الإمامين العسكريين | مجلس تأبين الشهيد والفقيه الشيرازيين في أصفهان | وفد رياضي من قضاء المدائن في ضيافة العلاقات العامة للمكتب المرجع الشيرازي | محافظ كربلاء المقدسة الاستاذ عقيل الطريحي يزور العلاقات العامة | ايواء الزائرين لمشروع الحسيني الكبير يتواصل في خدمة الزائرين (تقرير مصور) | سماحة المرجع الشيرازي: الصلاة في كربلاء أفضل من الصلاة في المسجد الحرام |

نصر الله يحذر من المساس بالشعائر الحسينية

5163

 

4 صفر 1439 - 25/10/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

حذر السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي، من المساس بالشعائر الحسينية مهما كانت بسيطة.

وقال في حديث صحفي خلال مشاركته، أمس الثلاثاء، في سفرة السيدة رقية عليها السلام: "إنني أدعو من ينظر بسلبية للشعائر الحسينية أن يعيد حساباته ويصححها قبل فوات الأوان".

مشيراً إلى أهمية ما توفره شعائر الحسين عليه السلام من أجواء روحانية يحتاج لها الإنسان دائما وبالخصوص في شهري محرم وصفر حيث وقوع الفاجعة الكبرى بقتل ريحانة النبي المصطفى صلى الله عليه وآله.

وقال: "عندما يخرج الإنسان من مجالس الحسين عليه السلام يشعر بروح ومعنويات عالية جدا لأن ذكر الحسين عليه السلام يعطي الموالين زخما معنويا وحافزاً دينياً وأخلاقياً ويمنحهم قوة إضافية لحماية الدين والمقدسات".

مبدياً استغرابه من "الأديان والطوائف الأخرى التي ليس لديها شعائر كهذه كيف تعيش؟! لأن هذه الشعائر تعيد حيوية الإنسان ونشاطه وروحيته ولذا لم يقف ضدها العقلاء أبداً لأنهم رأوا فيها تذكيراً وتجسيداً حياً لما حدث لأهل البيت عليهم السلام".

وذكر نصر الله أن "هذه السفرة ما هي إلا تذكير بمصاب السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليهما السلام فهذا الحضور المبارك وهؤلاء الأطفال بهذا اللباس الأخضر جعلونا نعيش ونتصور مرارة الفاجعة التي عاشها الإمام زين العابدين والسيدة زينب عليهما السلام والآلام التي تحملوها في خربة الشام بالإضافة إلى منظر استشهاد الطفلة رقية عليها السلام على رأس أبيها الذي جيء به إليها بطشت".

وللسنة الرابعة يقيم المنتدى العالمي لخدمة السيدة رقية عليها السلام هذا النشاط المعروف بـ(سفرة رقية) في منطقة بين الحرمين الشريفين في كربلاء المقدسة إحياء لذكرى شهادة السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليهما السلام.

وتضمنت السفرة تلاوة قرآنية للقارئ الحاج مصطفى الصراف ثم زيارة السيدة رقية عليها السلام وقصائد ومراثي حسينية بمشاركة الرادود الحسيني حميد التميمي والشاعر مصطفى العيساوي والرادود أحمد الباوي.

وكان للأطفال الذين حملوا لعباً ورايات صغيرة للدلالة على صغر سن السيدة رقية عليها السلام دور واضح في هذه الفعالية وتأثير كبير في نفوس الحاضرين.