b4b3b2b1
سيدة مسيحية تستبصر بنور أهل البيت بين يدي سماحة المرجع الشيرازي | بأمر من المرجع الشيرازي متابعة ملف جامع الإمام الرضا في بلجيكا | المرجع الشيرازي يشجب جرائم داعش والقاعدة في أفغانستان | السيد نصر الله: علينا ان نشارك جميعنا في حماية مدينتنا المقدسة | مسؤول العلاقات العامة يزور قائد عمليات الكرخ بمكتبه في بغداد | المرجع الشيرازي يؤكّد: انتهزوا شهر رمضان بعمل ما يعجّل بظهور الإمام المهديّ | لجنة النزاهة تكشف عن وجود 207 طن من الحنطة الفاسدة و المتعفنة في مخازن كربلاء المقدسة . | المرجع الشيرازي يعزّي السيد الإمامي في وفاة والده | الهلال الأحمر العراقي يشارك في تقديم خدماته الطبية للزائرين | مضيف مشروع الحسيني الكبير يواصل العمل ليلا ونهارا | احياء ذكرى استشهاد الرسول صلى الله عليه وآله بمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بدمشق | وفد المرجعية يشارك في عزاء المقاتل الشهيد ابو احمد البديري في البصرة |

نصر الله يحذر من المساس بالشعائر الحسينية

5163

 

4 صفر 1439 - 25/10/2017

كربلاء المقدسة: يوسف الشمري

تحرير: محمد حيدر

حذر السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي، من المساس بالشعائر الحسينية مهما كانت بسيطة.

وقال في حديث صحفي خلال مشاركته، أمس الثلاثاء، في سفرة السيدة رقية عليها السلام: "إنني أدعو من ينظر بسلبية للشعائر الحسينية أن يعيد حساباته ويصححها قبل فوات الأوان".

مشيراً إلى أهمية ما توفره شعائر الحسين عليه السلام من أجواء روحانية يحتاج لها الإنسان دائما وبالخصوص في شهري محرم وصفر حيث وقوع الفاجعة الكبرى بقتل ريحانة النبي المصطفى صلى الله عليه وآله.

وقال: "عندما يخرج الإنسان من مجالس الحسين عليه السلام يشعر بروح ومعنويات عالية جدا لأن ذكر الحسين عليه السلام يعطي الموالين زخما معنويا وحافزاً دينياً وأخلاقياً ويمنحهم قوة إضافية لحماية الدين والمقدسات".

مبدياً استغرابه من "الأديان والطوائف الأخرى التي ليس لديها شعائر كهذه كيف تعيش؟! لأن هذه الشعائر تعيد حيوية الإنسان ونشاطه وروحيته ولذا لم يقف ضدها العقلاء أبداً لأنهم رأوا فيها تذكيراً وتجسيداً حياً لما حدث لأهل البيت عليهم السلام".

وذكر نصر الله أن "هذه السفرة ما هي إلا تذكير بمصاب السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليهما السلام فهذا الحضور المبارك وهؤلاء الأطفال بهذا اللباس الأخضر جعلونا نعيش ونتصور مرارة الفاجعة التي عاشها الإمام زين العابدين والسيدة زينب عليهما السلام والآلام التي تحملوها في خربة الشام بالإضافة إلى منظر استشهاد الطفلة رقية عليها السلام على رأس أبيها الذي جيء به إليها بطشت".

وللسنة الرابعة يقيم المنتدى العالمي لخدمة السيدة رقية عليها السلام هذا النشاط المعروف بـ(سفرة رقية) في منطقة بين الحرمين الشريفين في كربلاء المقدسة إحياء لذكرى شهادة السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليهما السلام.

وتضمنت السفرة تلاوة قرآنية للقارئ الحاج مصطفى الصراف ثم زيارة السيدة رقية عليها السلام وقصائد ومراثي حسينية بمشاركة الرادود الحسيني حميد التميمي والشاعر مصطفى العيساوي والرادود أحمد الباوي.

وكان للأطفال الذين حملوا لعباً ورايات صغيرة للدلالة على صغر سن السيدة رقية عليها السلام دور واضح في هذه الفعالية وتأثير كبير في نفوس الحاضرين.