b4b3b2b1
شهود عيان يروون أحداث تفجيرات كربلاء وينتقدون الفشل الأمني | مؤسسة سيد الشهداء للتنمية توزع هدايا الغدير لطلاب روضة عبد الله الرضيع للأيتام | آية الله الشيرازي يحضر مجلس عزاء العلاقات العامة | وفد المرجع الشيرازي بكربلاء المقدسة يزور قضاء داقوق | إحياء ذكرى استشهاد النبيّ الكريم والإمام الرضا في بيت المرجعية | المرجع الشيرازي: وحدة الشيعة تقيهم المظالم والإرهاب | مجالس العزاء على مصاب الإمام العسكري في بيت المرجع الشيرازي | مدينة كربلاء تفجع بحادثة إرهابية جديدة تودي بحياة العشرات من الأبرياء | مدير مكتب المرجع الشيرازي بدمشق يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء | السيد عارف نصر الله يستقبل جمع من اصحاب المواكب الحسينية في الكريعات | وفد مكتب المرجع الديني الشيرازي في كربلاء يتفقد مواكب العزاء الحسيني في النجف الأشرف | زيارة مدير مكتب العلاقات العامة لاية الله العظمى السيد الشيرازي في كربلاء المقدسة لرابطة علماء الدين في بريطانيا |

ملايين الموالين يشاركون في ركضة طويريج إحياء لذكرى عاشوراء

5144

 

9 محرم الحرام 1439 - 01/10/2017

كربلاء المقدسة: محمد حيدر

تصوير: يوسف الشمري

شارك ملايين الموالين المعزين في كربلاء المقدسة بعد ظهر اليوم الأحد، في ركضة طويريج أكبر تجمع ومسيرة سلمية في العالم إحياء لذكرى شهادة الإمام الحسين عليه السلام التي توافق هذا اليوم من سنة 61 للهجرة النبوية.

ونقل مراسل الموقع أن ملايين من البشر انطلقوا بعد صلاة الظهرين من قنطرة السلام باتجاه ضريحي أبي الفضل العباس والإمام الحسين مرورا بشارع الجمهورية وانتهاء بالمخيم الحسيني في مدينة كربلاء وهم يحملون الرايات والاعلام ويهتفون بشعارات النصرة والفداء والمواساة للإمام الحسين عليه السلام.

وتعد هذه الممارسة من الشعائر الحسينية التي اعتاد على إقامتها وتعظيمها الشيعة الموالون لأهل البيت عليهم السلام كل عام في مثل هذا اليوم تذكيرا بفاجعة عاشوراء التي قتل فيها الإمام الحسين عليه السلام وكوكبة من أبنائه وعشيرته وأصحابه الأوفياء على يد الجيش الأموي وبأمر من يزيد بن معاوية لعنهما الله.

وركضة طويريج من أكبر التجمعات البشرية والتظاهرات السلمية في العالم حيث يشارك فيها الملايين وهم يركضون باتجاه أضرحة الشهداء وينادون لبيك يا حسين في استذكار شجي لمواقف السيدة زينب عليها السلام والأطفال والنساء والإمام العليل زين العابدين عليه السلام بعد مقتل الإمام الحسين عليه السلام وحز رأسه الشريف وسحق جسده بحوافر الخيول وسلبه ونهبه والتمثيل بجثمانه الطاهر شر تمثيل تعبيرا عن الحقد والكراهية لعلي وأبنائه عليهما السلام.