b4b3b2b1
مكتب سماحة المرجع الشيرازي يستقبل آية الله الشاهرودي ووفداً من العمارة وآخراً من جامعة بابل | مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تستأنف الدراسة للعام الجديد وتعقد ندوتها الاخلاقية والثقافية الاسبوعية | وكيل سماحة المرجع الشيرازي يتفقّد الجاليات المسلمة في ألمانيا | آية الله السيد مرتضى الشيرازي يستقبل جمع من الزائرين ويؤكد على إحياء الشعائر الحسينية | كربلاء المقدسة تتشح بالسواد احياءاً منها للأيام الفاطمية الاليمة | رعاية الأيتام.. خدمة إنسانية تشرّفت بها مؤسسة الرسول الأعظم في كربلاء | عاجل: إعتقال منفذي مجزرة (النخيب) في الأنبار | بذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى: بدء البث التجريبي لقناة البقيع العالمية الفضائية | المؤمنون يباركون لسماحة المرجع الشيرازي حلول الأعياد الشعبانية المباركة | مكتب العلاقات العامة يقيم مجلس العزاء بمناسبة الايام الفاطمية | كربلاء تحتضن الحشود البشرية الزاحفة لاحياء مراسم عاشوراء الحسين عليه السلام | مكتب سماحة المرجع الشيرازي في كربلاء المقدسة يدين التفجيرات الارهابية |

تحت شعار "قدسية كربلاء في أعناقنا ونظافتها مسؤوليتنا" تجهيز المواكب بلوازم التنظيف والحاويات

5133

 

4 محرم الحرام 1439 - 26/09/2017

كربلاء: محمد حيدر

تصوير: يوسف الشمري

للسنة الرابعة ومع بداية شهر محرم الحرام، وبهدف المحافظة على نظافة المدينة، باشرت هيأة خدمة أهل البيت عليهم السلام في كربلاء المقدسة، بتوزيع لوازم التنظيف والحاويات والأكياس البلاستيكية على المواكب والهيئات الخدمية.

وقال السيد علي الحكيم، صاحب المبادرة: إن الهيأة "باشرت منذ بداية شهر الأحزان وللعام الرابع على التوالي وتحت شعار(قدسية كربلاء في أعناقنا ونظافة كربلاء مسؤوليتنا) بتجهيز المواكب والهيئات الخدمية المنتشرة في شارع الجمهورية وشارع القبلة وشارع العباس عليه السلام، بجميع المستلزمات والمعدات التي يحتاجون إليها في التنظيف".

مبيناً أنه "تم توزيع ما يزيد على (400) حاوية بلاستيكية مع مكانس وماسحات وأكياس جمع النفايات على المواكب والسرادقات المنصوبة في الشوارع الرئيسة للمدينة".

وأضاف: إن "العدد مرشح للزيادة خلال الأيام القليلة القادمة ومع اقتراب موعد الزيارة".

وقال: إن "الهدف من هذه المبادرة هو إبداء المساعدة ومحاولة التخفيف عن كاهل بلدية كربلاء التي تعاني نقصاً حاداً في الأدوات والمعدات والكوادر نتيجة الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها البلاد".

وتابع: "ونحن نرحب بأي مبادرة تصب في خدمة زوار الحسين عليه السلام كهذه وعلى استعداد كامل للتعاون مع الجميع من أجل أن نظهر كربلاء وأهلها والشعائر الحسينية وذكرى عاشوراء بأجمل صورة".

وتستنفر المواكب والهيئات الحسينية والتجمعات الشعبية في كربلاء والمدن المجاورة أقصى طاقتها وتتنافس فيما بينها لتقديم كامل خدمات الطعام والشراب وتوفير وسائل الراحة والخدمة الصحية وسائر الاحتياجات للزوار الذين بدأوا بالتوافد على المدينة للمشاركة بإقامة الشعائر الدينية الخاصة بشهادة الإمام الحسين عليه السلام وواقعة الطف الأليمة التي حدثت عام 61 للهجرة.