b4b3b2b1
سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: الحكّام الأُول سنّوا الكذب على نبيّ الإسلام | حوزة كربلاء المقدسة تقيم مجلس عزاءها العاشورائي لليوم السابع على التوالي | آية الله السيد مرتضى الشيرازي يستقبل جمع من الزائرين ويؤكد على إحياء الشعائر الحسينية | مسؤول العلاقات العامة يلتقي عددا من الضيوف | (حياة محمد) كتاب للمستشرق أميل در منغم | موكب نور فاطمة الزهراء (للصمّ والبكم) يشارك في أربعينية سيد الشهداء | استمرار عملية تهيئة المدارس الى عموم الزائرين ضمن مشروع ايواء الزائرين...تقرير مصور | العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية تستقبل مدراء الدوائر الخدمية في كربلاء المقدسة. | انطلاق رحلة الولاء والفداء والفتح الى سامراء العسكريين عليهما السلام (تقرير مصور) | السيد عارف نصر الله يستقبل عددا من وكلاء المراجع في العراق | الخطيب الشيخ معاش في مجلس عزاء خدمة أهل البيت (عليهم السلام) | فضلاء من الكويت والبحرين في ضيافة مكتب المرجع الشيرازي بالبصرة |

تحت شعار "قدسية كربلاء في أعناقنا ونظافتها مسؤوليتنا" تجهيز المواكب بلوازم التنظيف والحاويات

5133

 

4 محرم الحرام 1439 - 26/09/2017

كربلاء: محمد حيدر

تصوير: يوسف الشمري

للسنة الرابعة ومع بداية شهر محرم الحرام، وبهدف المحافظة على نظافة المدينة، باشرت هيأة خدمة أهل البيت عليهم السلام في كربلاء المقدسة، بتوزيع لوازم التنظيف والحاويات والأكياس البلاستيكية على المواكب والهيئات الخدمية.

وقال السيد علي الحكيم، صاحب المبادرة: إن الهيأة "باشرت منذ بداية شهر الأحزان وللعام الرابع على التوالي وتحت شعار(قدسية كربلاء في أعناقنا ونظافة كربلاء مسؤوليتنا) بتجهيز المواكب والهيئات الخدمية المنتشرة في شارع الجمهورية وشارع القبلة وشارع العباس عليه السلام، بجميع المستلزمات والمعدات التي يحتاجون إليها في التنظيف".

مبيناً أنه "تم توزيع ما يزيد على (400) حاوية بلاستيكية مع مكانس وماسحات وأكياس جمع النفايات على المواكب والسرادقات المنصوبة في الشوارع الرئيسة للمدينة".

وأضاف: إن "العدد مرشح للزيادة خلال الأيام القليلة القادمة ومع اقتراب موعد الزيارة".

وقال: إن "الهدف من هذه المبادرة هو إبداء المساعدة ومحاولة التخفيف عن كاهل بلدية كربلاء التي تعاني نقصاً حاداً في الأدوات والمعدات والكوادر نتيجة الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها البلاد".

وتابع: "ونحن نرحب بأي مبادرة تصب في خدمة زوار الحسين عليه السلام كهذه وعلى استعداد كامل للتعاون مع الجميع من أجل أن نظهر كربلاء وأهلها والشعائر الحسينية وذكرى عاشوراء بأجمل صورة".

وتستنفر المواكب والهيئات الحسينية والتجمعات الشعبية في كربلاء والمدن المجاورة أقصى طاقتها وتتنافس فيما بينها لتقديم كامل خدمات الطعام والشراب وتوفير وسائل الراحة والخدمة الصحية وسائر الاحتياجات للزوار الذين بدأوا بالتوافد على المدينة للمشاركة بإقامة الشعائر الدينية الخاصة بشهادة الإمام الحسين عليه السلام وواقعة الطف الأليمة التي حدثت عام 61 للهجرة.