b4b3b2b1
شرح المرجع الشيرازي على السيوطي | المؤمنون يهنئون المرجع الشيرازي بحلول عيد الفطر المبارك | بيان علماء القطيف بشأن اعتقال آية الله النمر | موكب اهالي كربلاء المقدسة يستعد لاحياء شهادة السيدة زينب عليها السلام في دشق | وكلاء وفضلاء من العراق والكويت والسعودية زاروا سماحة المرجع الشيرازي | بعثة الحج الدينية لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله تقيم مجالس العزاء وتعقد الندوات | ديوان الوقف الشيعي يستنكر استهداف الزائرين ويدعو القوات الأمنية لاتخاذ المزيد من الإجراءات لحفظ امنهم | كربلاء كانت تبيع الكتب في \"مزادات علنية\" قبل انتشار الطباعة | الجيش العراقي ينقذ أهالي الأنبار من مشروع داعش | الثالث عشر من المحرم في كربلاء تجسيدا لدفن الاجساد الطاهرة (تقرير مصور) | حدود ولاية الفقيه في فقه الإمام الشيرازي | سماحة المرجع الشيرازي: أجر العمل لأهل البيت على قدر المشقّة فيه |

كربلاء: انطلاق عزاء "الزنجيل" في الشوارع الرئيسة والحرمين

5132

 

2 محرم الحرام 1439 - 24/09/2017

كربلاء المقدسة: علي حيدر

تصوير: يوسف الشمري

انطلقت مواكب عزاء "الزنجيل" في شوارع مدينة المصاب كربلاء لتواسي أهل البيت عليهم السلام وتعيد لذاكرة الأجيال مجريات الحدث العاشورائي.

وقال السيد حيدر ثابت، كفيل هيأة خدمة أهل البيت عليهم السلام: إن موكب الزنجيل التابع للهيأة قد انطلق منذ اليوم الأول لمحرم الحرام أي يوم الجمعة وسيستمر إلى يوم العاشر منه.

وتابع: وكما كل سنة يكون التجمع والمنطلق من جوار مرقد العلامة ابن فهد الحلي قدس سره ثم السير في شارع باب القبلة ثم الانعطاف إلى منطقة بين الحرمين والطواف حول مرقد أبي الفضل العباس ثم الاستمرار باتجاه مرقد الإمام سيد الشهداء الحسين عليه السلام ليكون الختام.

وذكر أن عددا من الرواديد الشباب إلى جانب رواديد وقراء معروفين يشاركون في قراءة القصائد المصاحبة للدمام والزنجيل والمسير بإيقاع الحزن والحداد بمشاركة أعداد غفيرة من المعزين ضاربي الزناجيل وقارعي الطبول الحربية ونافخي البوقات الجنائزية في تقليد تراثي شعائري ومراسيم مهيبة.

مبيناً أن من بين الرواديد المشاركين: ملا محمد الحائري والسيد عماد الكربلائي، وملا بهاء السلامي، والسيد سلام الشروفي، وملا بسام الكربلائي وغيرهم وتكون قراءتهم بالتناوب ليعم الجميع الأجر والثواب.

ويعد موكب الزنجيل من المواكب القديمة وينطوي على معنى المواساة بتحمل الألم الناتج عن الضرب بالزناجيل الحديدية على الظهور في تجسيد حي واستذكار مفجع للحدث العاشورائي التاريخي إذ يحاكي في بعض جوانبه مسيرة السبايا وتحملهم ثقل الأغلال والقيود إضافة إلى ضرب السياط على متونهم.

كما ويعبر موكب الزنجيل عن حركة الموكب الجنائزي العسكري المهيب الذي يمثل رسماً معتادا من مراسم تشييع جثمان الشهداء من القادة العسكريين والضباط الكبار وأولي الوجاهة والسلاطين والأمراء.