b4b3b2b1
زيارة عمل ميدانية الى البصرة لمسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | خطة امنية محكمة لحماية الملايين من زوار اربعينية الامام الحسين عليه السلام | لمرجع الشيرازي يؤكّد: لا وحدة بين المسلمين إلاّ بالتمسّك بالقرآن وأهل البيت | مجلس العزاء لمكتب العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء يتواصل لليوم الثالث على التوالي | نجل سماحة المرجع الشيرازي بضيافة قافلتي البعثة والإفاضة | 60 ذبيحة يوزعها الوفاق الإسلامي على أيتام كربلاء | إنشاء وحدات صحية جديدة لخدمة الزوار | مسيرة استنكار جماهيرية في مدينة قم بذكرى تفجير مرقد الامامين العسكريين عليهما السلام | تلعفـر تتحول إلى مقبرة جماعية للدواعش وجثثهم تغرق شوارع المدينة | مراسيم الأربعين الحسيني في أفريقيا | العمل الإسلامي بالبحرين يعزّي المرجع الشيرازي باستشهاد السيد العلوي | جولة تفقدية لوفد العلاقات العامة ومكتب المرجع الشيرازي على مواكب كربلاء المقدسة |

كربلاء: انطلاق عزاء "الزنجيل" في الشوارع الرئيسة والحرمين

5132

 

2 محرم الحرام 1439 - 24/09/2017

كربلاء المقدسة: علي حيدر

تصوير: يوسف الشمري

انطلقت مواكب عزاء "الزنجيل" في شوارع مدينة المصاب كربلاء لتواسي أهل البيت عليهم السلام وتعيد لذاكرة الأجيال مجريات الحدث العاشورائي.

وقال السيد حيدر ثابت، كفيل هيأة خدمة أهل البيت عليهم السلام: إن موكب الزنجيل التابع للهيأة قد انطلق منذ اليوم الأول لمحرم الحرام أي يوم الجمعة وسيستمر إلى يوم العاشر منه.

وتابع: وكما كل سنة يكون التجمع والمنطلق من جوار مرقد العلامة ابن فهد الحلي قدس سره ثم السير في شارع باب القبلة ثم الانعطاف إلى منطقة بين الحرمين والطواف حول مرقد أبي الفضل العباس ثم الاستمرار باتجاه مرقد الإمام سيد الشهداء الحسين عليه السلام ليكون الختام.

وذكر أن عددا من الرواديد الشباب إلى جانب رواديد وقراء معروفين يشاركون في قراءة القصائد المصاحبة للدمام والزنجيل والمسير بإيقاع الحزن والحداد بمشاركة أعداد غفيرة من المعزين ضاربي الزناجيل وقارعي الطبول الحربية ونافخي البوقات الجنائزية في تقليد تراثي شعائري ومراسيم مهيبة.

مبيناً أن من بين الرواديد المشاركين: ملا محمد الحائري والسيد عماد الكربلائي، وملا بهاء السلامي، والسيد سلام الشروفي، وملا بسام الكربلائي وغيرهم وتكون قراءتهم بالتناوب ليعم الجميع الأجر والثواب.

ويعد موكب الزنجيل من المواكب القديمة وينطوي على معنى المواساة بتحمل الألم الناتج عن الضرب بالزناجيل الحديدية على الظهور في تجسيد حي واستذكار مفجع للحدث العاشورائي التاريخي إذ يحاكي في بعض جوانبه مسيرة السبايا وتحملهم ثقل الأغلال والقيود إضافة إلى ضرب السياط على متونهم.

كما ويعبر موكب الزنجيل عن حركة الموكب الجنائزي العسكري المهيب الذي يمثل رسماً معتادا من مراسم تشييع جثمان الشهداء من القادة العسكريين والضباط الكبار وأولي الوجاهة والسلاطين والأمراء.