b4b3b2b1
إبراهيم الخليل (عليه السلام)... من المقام المقدس حتى أرض المحرقة | مقام الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) في كربلاء المقدسة | مرقد الحمزة الغربي.. مشهدٌ يلوح بالإباء ويقارع الزمان بالبقاء | الحسين بن رُوح النُّوبختيّ | مرقد الامام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) | مرقد القاسم بن الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) | مرقد عون بن عبد الله رضوان الله تعالى عليه مزاراً ذو طابعاً روحاني ودعاء مستجاب  | مرقد السيد \"عيسى البرزنجي\" في السليمانية، أرث ديني وحضاري | المرقد المطهر لسفير الثورة الحسينية الأول | مشهد النُّقطة | ضريح الامام الرضا (عليه السلام) بين الاصالة والتجديد وتبديله خمس مرات خلال 450 عام | واسط |

مرقد السيد محمد الأخرس في كربلاء المقدسة

5100

 

29 ذو القعدة 1438 - 23/08/2017

كرار الفتلاوي

اشتهرت مدينة كربلاء المقدسة باحتضانها مراقد آل بيت رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- و أبنائهم وأحفادهم وبعض العلماء والرجال الصالحين, فهي منذ قرون منارة يقصدها محبو أهل البيت -عليهم السلام- من جميع بقاع الأرض للزيارة والتبرُّك والقربة الى الله تعالى, فتكتظ هذه المراقد بمئات الزائرين من مختلف أقطار الأرض, وخاصة في أيام الزيارات الخاصة والمناسبات الدينية.

من المراقد التي احتضنتها تربة كربلاء مرقد السيد محمد الأخرس ؛ يقع المرقد الشـريف في ضواحي مدينة كربلاء المقدسة في بساتين قبيلة آل مسعود ، على أحد فروع نهر الحسينية في مقاطعة الأبيتر التابعة لمنطقة الإبراهيمية في ناحية الحسينية، ويبعد عن مركز مدينة كربلاء من جهة الجنوب الشرقي بما يقرب من( 15) كم ، وإلى الجهة الشـرقية من مركز ناحية الحسينية وخان العطيـشي بحوالي (3) كم، كما يقع بالقرب من مرقد الإمام نوح بن درّاج النخعي، ويمكن الوصول إليه من خلال الطريق الرابط بين مدينة كربلاء المقدسة ومحافظة بابل مروراً بطريق الإبراهيمية الذي يقع المرقد الشريف على جانبه الجنوبي.

والسيد الأخرس هو السيد محمد بن أبي الفتح الأخرس بن أبي محمد بن إبراهيم بن أبي الغنائم ، الذي يصل نسبه إلى السيد إبراهيم المُجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم -عليه السلام- وهو من السادة الأشراف الذين سكنوا ضواحي كربلاء وإليه ينتسب السادة الأفاضل (آل الخرسان) وبلقبه اشتهروا في محافظات العراق كافة.

المرقد الشريف عبارة عن غرفة مربعة الشكل طول ضلعها (11) متراً، وبارتفاع( 4 ) أمتار ، يتوسطها القبر الشـريف , الذي يحيطه شبّاك من الحديد والألمنيوم المطلي باللون الذهبي , بطول( 3 ) أمتار وعرض( 1,65) متر وارتفاع(2) متر. تعلو المرقد قبةٌ صغيرة مخروطية الشكل, قد بانت عليها آثار القِدَم. فقد مرَّت عمارة الضريح بمراحل عدة ، وظل بسيطاً لمدة زمنية طويلة .حيث كانت مساحة المرقد تُقدَّر بـ ( 200 ) م2 ولكن بعد ضمِّ المرقد الى (الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشـريفة) تمت توسعته فبلغت مساحته (2500) م2 وهو الآن يحتوي على حدائق جميلة, وساحات لجلوس واستراحة الزائرين.

ويبين الأمين الخاص للمرقد، السيد (صالح عبيد مجيد) أنّ زيارة المرقد الشريف لا تقتصـر على أهالي مدينة كربلاء ومحيطها بل يقصده الزائرون من جميع أنحاء العراق ، موضحاً أن أول بناء للمرقد كان قبل أكثر من (200) سنة من قِبَل المحسنين والمجاورين له, كما كانت الهدايا والنذور و التبرُّعات المالية و المادية المصدر الرئيس لشـراء كل ما يحتاجه المرقد من مستلزمات وخدمات . أما اليوم و بعد ضمِّه الى (الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة) تم توظيف عدد من السَّدنة والخدم الذين توارثوا الخدمة فيه ، مع عدد آخر من المنتسبين يتناسب مع التوسع الحاصل في الخدمات التي تُقدّم للزائرين.