b4b3b2b1
أنصار ثورة 14 فبراير:المشروع الأمريكي للإصلاح السياسي في البحرين مؤامرة على الثورة وتثبيت لشرعية الحكم الخليفي وإنقاذ الديكتاتور حمد من المحاكمة | وفد حزب الدعوة تنظيم الداخل يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | المرجع الشيرازي: على المرء أن لا ينشغل بالسلبيات، ولا يدع الآخرين يشغلونه بها | موكب تشابيه سبايا أهل البيت (عليهم السلام) يقدمها موكب عقيلة بني هاشم للشيرازية | لماذا رفع شباب 14 فبرايرفي البحرين من سقف مطالبهم بإسقاط النظام في اليوم الأول لتفجر ثورة الغضب | اذاعة الطفوف تستضيف المقدم رافع الشمري مدير اعلام المرور في كربلاء المقدسة | مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تقيم مجلس عزاء السيدة الزهراء وتستضيف الخطيب السيد الصافي | احياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن المجتبى عليه السلام بالحسينية الكربلائية في قرچك | خطباء وزّوار من كربلاء وجمهورية آذربايجان زاروا المرجع الشيرازي | صحيفة اماراتية:بارزاني يستعد لإعلان الدولة الكردية بعد عامين | المجلس الحسيني لليوم الثامن على التوالي بحضور محافظ كربلاء المقدسة | مسيرة تشابيه مهيبة تنظمها هيئة يالثارات الحسين لشباب كربلاء |

المرجع الشيرازي يستقبل وكيل المرجع السيستاني ويبحث معه واقع الحوزة العلمية

5049

 

7 رمضان المبارك 1438 - 03/06/2017

قم المقدسة: محمد علي

استقبل المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في داره بمدينة قم المقدسة، الثلاثاء، وكيل المرجع السيستاني، السيد جواد الشهرستاني، والوفد المرافق له.

وبحث الطرفان واقع الحوزة العلمية المباركة في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة وقم المقدسة، ودور المرجعيات الدينية وتاريخها المشرف في إرشاد الأمة وهداية أبنائها للإسلام الأصيل.

ونقل مراسل موقعنا عن سماحة المرجع الشيرازي قوله: "إنّ الله تعالى امتحن أنبياءه عليهم السلام كافّة، وكذلك يمتحن العلماء. وفي هذا الصدد توجد في القرآن الكريم، آية، وإنّها حقّاً لمخيفة، وهي قوله عزّ من قائل: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ).

وأكّد المرجع الشيرازي خلال حديثه على أنّ "الله تبارك وتعالى لا يمنح الدرجات العالية، ولا درجة مائة من مائة، لمن يقضي حياته في الراحة وطلب الراحة، بل يمنحها عزّ وجلّ لمن يعمل ويتعب ويتعرّض للمشاكل. وفي هذا المجال يقول مولانا الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه: (مرارة الدنيا حلاوة الآخرة)".