b4b3b2b1
هيئة علي الاكبر عليه السلام تحيي الايام الفاطمية بكربلاء المقدسة | المرجع الشيرازي في كلمته بالعلماء والمبلّغين يؤكّد: عليكم بالإعلام الحديث والمتطوّر لتبليغ الدين وتبيين الحقّ | بعد تحرير منطقة السيدة زينب من المرتزقة الوهابيين .... مجازر مروعة وقعت اثناء سيطرة الارهابيين عليها | الكويت:الانقلاب على الامير ومنع وسائل الاعلام من نشره!! | الاحتفال بمولد النبيّ والإمام الصادق في بيت المرجعية | مسؤول مؤسسة الإمام الحسين باسطنبول يزور سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | وفد أمني يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي ويؤكد على استعداده الكامل لحماية الزائرين | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حافي القدمين وبلا رداء صباح عاشوراء | بالبصرة في ليالي شهر رمضان مكتب المرجع الشيرازي يزور الحسينيات والمساجد | وفد من الأمانة الخاصة لمرقد سلمان المحمدي يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | وفد بعثة الحج للمرجع الشيرازي يزور المرقد الطاهر لسيد الشهداء حمزة عليه السلام ومسجد قبا | مدير مكتب المرجع الشيرازي بدمشق يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بكربلاء |

سماحة المرجع الشيرازي يدعو إلى الاهتمام بالشباب

5047

 

5 رمضان المبارك 1438 - 01/06/2017

قم المقدسة: محمد علي

استقبل المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، مساء الثلاثاء، حجّة الإسلام والمسلمين السيد أحمد الحكيم، رئيس معهد الإمامين الحسنين صلوات الله عليهما للخطابة والمبلّغين في مدينة قم المقدّسة.

وقال سماحته: "لنعمل على أن لا يضيع الشباب.. وأهمّ شيء في هذا المجال هو تعليمهم عقائد وأخلاق أهل البيت صلوات الله عليهم، فركّزوا على هذا الأمر" مبيناً: "يوجد اليوم، كم هائل وزخم كبير من الضلال، وهجومه على الشباب. وأيسر وأسهل ما جعلوه بهذا الخصوص هو ما يُنشر في أجهزة المحمول. فلنعمل على الاهتمام بالشباب".

وأضاف: إن "الشباب لهم القابلية على التقبّل، ولهم الأرضية للقبول. فلنحاول في عملنا معهم أن ندافع عن نبيّ الإسلام صلى الله عليه وآله، وأن ندافع عن الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه، وعن أهل البيت صلوات الله عليهم. كذلك نحاول الدفاع عن الدين الإسلامي، وعن الأخلاق والعقائد".

وأكّد: "إنّ العقائد والأخلاق، بأي نسبة تمت عند الشباب وتعلّموها، ستجعلهم يبحثون عن المسائل الشرعية لهما ويركضون وراءها. وأما إذا تم تعليم وتبيين ألف مسألة شرعية للشباب فقط ولم تكن عقائدهم قوية وأخلاقهم، فسوف لا يركضون وراء مسألة شرعية واحدة خاصّة بالعقائد والأخلاق".