b4b3b2b1
قمة عراقية لحسم الجدل النهائي حول الاتفاقية الأمنية | مطار النجف الاشرف يعد بوصول 16 مليون زائر سنوياً | السلطات السعودية تغلق المساجد السبعة في المدينة المنورة | كربلاء تودع أحد أبرز رجالها | التيار الصدري يدعو الحكومة لتطبيق قانون العفو العام | المرجع السيستاني يدعو إلى إفشال مخططات الفتنة والفرقة | بروز مؤشرات معاودة الجماعات المسلحة والقاعدة عملياتها في بغداد | رصد 30 مليار دينار لبناء مجمعات سكنية في ذي قار و1500 منزل لضحايا الانفال | اتخاذ اجراءات استباقية لتأمين الزيارة الشعبانية في كربلاء | تعاون عراقي – مصري في المجال الصحفي، ومرصد الحريات يطالب بأطلاق سراح صحفي عراقي معتقل | رايات الحرية والإباء على مشارف كربلاء | ثمانية آلاف وحدة سكنية في النجف بكلفة 248 مليون دولار |

اتحاد الصحفيين في النجف الأشرف يقيم ندوته الإعلامية الثالثة

504

 

29 ذي الحجة 1428 - 10/01/2008

أقام اتحاد الصحفيين العراقيين فرع النجف الاشرف بالتعاون مع المعهد العراقي السويدي وبدعم من شركة الفا بالما، الحلقة الدراسية الثالثة والتي جاءت بعنوان" دور الإعلام في تنمية ثقافة المجتمع المدني في العراق"، وذلك بحضور نخبة من الشخصيات الأكاديمية والثقافية والإعلامية.

وقد ألقى الصحفي حيدر الزركاني مدير مركز المزايا للدراسات والإعلام محاضرة بعنوان " الإعلام والمجتمع المدني في العراق " أشار فيها الى أهمية دور الإعلام في نشر وترويج الثقافة الهادفة ولغة الحوار والتسامح ونبذ العنف في مواجهة الكراهية و العنف وعسكرة المجتمع.

وبين الزركاني ان تقييم هذه التجربة بشكل موضوعي يبقى قاصرا نتيجة لغياب الدراسات الميدانية عن مدى تأثير الخطاب الإعلامي لتلك المؤسسات في الجمهور ." مشددا ان خصوصية الحالة العراقية وما أنتجته من إفرازات سياسية واجتماعية واقتصادية تمثلت بالصراع السياسي الطائفي العنيف وانتشار البطالة والفساد الإداري جعلت المتلقي العراقي يتلقى جرعات مضاعفة وبشكل يومي من الخطاب المتشنج عبر وسائل الإعلام خاصة تلك الموجهة ضد التجربة الجديدة وبأسلوب حرفي متقن . دفعت بخطاب المجتمع المدني الداعي الى التسامح ونبذ العنف والحوار الى مرتبة الأدنى في سلم اهتمامات تلك الوسائل في وقت افتقرت فيه وسائل الإعلام العراقية وتلك المملوكة لبعض مؤسسات المجتمع المدني الى العمل الحرفي الذي يشد الجمهور و يجذب انتباهه " وقد اشر المحاضر دور مؤسسات المجتمع المدني في محاولتها لتأسيس ما بات يعرف على الصعيد العالمي بالصحافة المجتمعية او صحافة المواطن والتي تعطي دورا اكبر للمواطن في طرح مشكلات و الاشتراك في معالجتها وجعل دور الصحفي من ناقل للحدث الى مشارك فيه واعقبت المحاضرة مناقشات ومداخلات ركزت على أهمية تطوير ودعم مؤسسات المجتمع المدني كونه أمر أساسي لإحداث التغير والتأثير على مستويات الوعي وقدرته على العمل الجماعي. وهو أيضا أمر أساسي لديمومة النظام الديمقراطي و تطويره باعتبار ان الديمقراطية ليست هدف سياسي يمكن تحقيقه والوصول إليه لمرة واحدة فقط وإنما هي عملية حيوية يجب تنميتها والحفاظ عليها والاستمرار في تطويرها