b4b3b2b1
موكب اهالي كربلاء المقدسة يؤدي صلاة المغرب والعشاء جماعة في الحوزة العلمية الزينبية | القوات الامنية: اعلان حالة الطوارئ بكربلاء المقدسة بعد احداث بغداد | بيان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين حول آخر المستجدات على الساحة السياسية في البحرين والساحة الإقليمية والدولية | مكتب سماحة المرجع الشيرازي يدين التفجيرات الدامية الأخيرة في عموم العراق ويطالب بالتعجيل في حل الأزمات السياسية وتحمل المسؤولية في ظل الظروف الحرجة | السيد محمد علي القزويني دام عزه يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء المقدسة | زيارة ودية وأخوية متبادلة في العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | السيد عارف نصر الله يستقبل وفدا من مدينة الكاظمية المقدسة | في صباح عاشوراء 1438 للهجرة سماحة المرجع الشيرازي يخرج في عزاء حافي القدمين | العلامة المحقق دام ظله في ضياقة العلاقات العامة | المؤمنون والعلماء يفدون على بيت المرجع الشيرازي ويباركون حلول عيد الغدير الأغرّ | أتباع أهل البيت في حمص السورية يتعرّضون لمجازر وإبادة | مدغشقر تشهد مجالس عزاء عاشوراء الحسين عليه السلام |

كربلاء تستذكر شهداء "الصيام والولاية"

5035

 

30 شعبان المعظم 1438 - 27/05/2017

كربلاء المقدسة: علي حيدر

استذكرت جماهير كربلاء المقدسة السبت، كوكبة الشهداء الذين ارتفعت أرواحهم الزكية مثل هذا اليوم الأول من شهر رمضان المبارك من العام الماضي إثر تفجير إرهابي.

وذكر السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة لمرجعية السيد الشيرازي أن "جماهير كربلاء المقدسة قد آلت على نفسها أن تنظم وقفة استذكار ومجلس تأبين لشهداء الصيام والولاية الذين اغتالتهم يد الإرهاب الداعشي في بداية شهر رمضان الكريم من السنة الماضية".

وتابع: "واحتشد الناس بعد الإفطار في حي الموظفين موقع الانفجار لوضع الزهور وإيقاد الشموع وقراءة الفاتحة والترحم على أرواح الشهداء الأبرياء: محمد عارف نصر الله وعلي حسن الشمري وإيهاب نشوان والطفلين علي وليان ليث".

وأضاف: "وتحمل هذه التظاهرة رسالة واضحة سواء للإرهاب المسلح أو إرهاب الفساد مفادها بأن أبناء الحسين عليه السلام لن يخضعوا لإرادة الشيطان وإرهابه المتكرر ولن يركعوا ولن يستسلموا مهما ضحوا وقدموا من دماء غالية فكل تضحياتهم في سبيل الله وعلى طريق سيد الشهداء الحسين عليه السلام".

وشارك في وفقة الاستذكار عدد من خطباء المنبر الحسيني والشعراء والرواديد الذين قرؤوا المراثي الحسينية وواسوا ذوي الشهداء بالكلمة الطيبة ومنهم الشيخ وائل الكربلائي والملا ثامر العارضي وملا حميد الطويرجاوي، إلى جانب عدد من الشخصيات الدينية والاجتماعية والأدبية وجموع غفيرة من الأهالي.

وافتتح الحفل التأبيني بآيات قرآنية تلاها المقرئ الحاج مصطفى الصراف ثم قراءة زيارة عاشوراء ثم كلمة للخطيب الشيخ وائل البديري عن منزلة الشهيد عند الله تعالى.

بعد ذلك ارتقى المنصة الرادود ثامر العارضي والشاعر عمار العيساوي والرادود السيد حميد الطويرجاوي لقراءة عدد من المراثي والقصائد الحسينية التي جسدت الإصرار على المضي في طريق الشهادة والتضحية بالغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن المقدسات والوطن.

وفي الختام ألقى مسؤول العلاقات العامة لمرجعية السيد الشيرازي السيد عارف نصر الله كلمة انتقد خلالها الحكومة العراقية وترددها في تنفيذ أحكام الإعدام بحق الإرهابيين الذين ينعمون بحياة مرفهة في السجون كأفضل من أي مواطن عراقي في بيته. مشيرا إلى وجود نحو 23 ممن أدينوا بالتخطيط والتنفيذ لعملية التفجير التي طالت أبناء كربلاء المقدسة في أول رمضان الكريم من العام الفائت.