b4b3b2b1
التكفيريون الوهابيون يمنعون المصلين الشيعة من الصلاة داخل المسجد | سماحة المرجع الشيرازي:الشيعة بحاجة إلى الملايين من العلماء والخطباء | وفد من أئمة الجوامع بمحافظة كربلاء المقدسة يزورون رئيس مجلس المحافظة ويقدمون لائحة من المطالب الجديدة | مشاريع خدمية وصحية تشهدها مدينة كربلاء المقدسة | هيئة بيت العباس باستراليا أحيت ذكرى استشهاد السيدة الزهراء | تطبيقاً لتوجيهات المرجعية الدينية.. محبو أهل البيت يؤكدون على تجسيد مبادئ النهضة الحسينية | موكب جبل الصبر يكرم مسؤول العلاقات العامة | مدرسة العلامة ابن فهد الحلي تقيم مؤتمرها التبليغي الثامن تحت شعار: « الخطيب الحسيني علمٌ وعملُ ومصداقية » | تبقى الأنسانيه عنوانا ثابتا في مدارس إيواء الزائرين | جمعية المودة والازدهار تقيم المسابقة السنوية الثانية لملكة جمال الأخلاق | العراقيون يتظاهرون ضد النظام المصري وقتل الشيخ شحاته | وفد المواكب الحسينية في النجف الاشرف يزور العلاقات العامة |

السيد نصر الله يستقبل عددا من الوفود

5032

 

28 شعبان المعظم 1438 - 25/05/2017

اسعد السلامي

استقبل السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات للمرجعية الشيرازية في كربلاء المقدسة مساء اليوم الخميس الموافق 25/5/2016م, العقيد علي الفتلاوي احد ضباط غرفة عمليات كربلاء الامنية والوفد المرافق له.

بعد الترحيب بالوفد الضيف تركز الحديث والنقاش حول الوضع الامني الذي يخص مدينة كربلاء المقدسة ومدى جاهزية القوات الامنية للدخول بالخطة الامنية لشهر رمضان المبارك, اضافة الى التنسيق العالي والمشترك بين الجانبين وعلى جميع البرامج واهما الجانب الامني.

حيث ذكر السيد نصر الله في حديثه للوفد الزائر, ان مدينة كربلاء المقدسة في شهر رمضان تزدحم بجموع الزائرين كونها بقعه من بقاع الجنة لذا يقصدها العديد من الناس لإداء الزيارة المخصوصة, فلا بد ان يتم الاستعداد العالي لجميع الامور التي تصب في مصلحة المدينة, اضافة الى ان حملة الولاء والفداء والفتح لسامراء المقدسة تعتبر من اضخم الحملات والبرامج في شهر رمضان لزيارة الامامين العسكرين فلابد من زيادة التنسيق الامني بين الطرفين.

وفي نفس السياق استقبل السيد عارف نصر الله الشيخ احمد اللامي مدير مكتب بغداد للعلاقات العامة, حيث تم التركيز والنقاش على مجمل البرامج التي تخص شهر رمضان المبارك ونشاطات المكتب, واهم الاحتياجات التي يجب توفيرها من اجل الوصول الى افضل الخدمات لعموم الوافدين.