b4b3b2b1
موكب اهالي كربلاء المقدسة يستعد لاحياء شهادة السيدة زينب عليها السلام في دشق | مشاريع خدمية انسانية تشهدها محافظة كربلاء المقدسة | في حسينية الرسول الأعظم بلندن حفل بذكرى مولد الإمام الباقر | مجالس ومسيرات عاشورائية تشهدها كربلاء لليوم الخامس من المحرم | تقرير اوربي يكشف عن مشروع سعودي خبيث لإقامة اقليم سني في الأنبار و مهاجمة بغداد | مدينة رينكستيذ الدنماركية تشهد مجلس عزاء حسيني كبير لاول مرة | إحياء ذكرى رحيل الفقيه الشيرازي بالدنمارك | هيئة نور الحسين تقيم برنامجها السنوي الحادي عشر بمناسبة زواج النورين الامام علي ومولاتنا فاطمة الزهراء عليهما السلام | المجدّد الشيرازي يكتب.. هل للشعوب قيمة؟ | مؤمنون من ألمانيا يزورون المرجع الشيرازي دام ظله في بيته بقم المقدسة | مكتب سماحة المرجع الشيرازي يقيم مجلس عزاء الإمام الصادق عليه السلام | مكتب سماحة المرجع الشيرازي يستقبل المهنئين بمناسبة عيد الأضحى المبارك |

المرجع الشيرازي يوضح السبيل لنصرة الإمام المهدي المنتظر

5023

 

16 شعبان المعظم 1438 - 13/05/2017

قم المقدسة: محمد علي

أوضح المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، السبيل لنصرة الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف.

وقال في جواب على استفتاء ورد إليه من بعض المؤمنين عبر موقع مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية حول كيفية نصرة الإمام الحجة بن الحسن عليه السلام: إن "السبيل إلى ذلك هو عبارة عن أداء الواجبات بإخلاص وفي أول وقتها مع معرفة أحكامها، والأحكام موجودة في مثل كتاب «المسائل الإسلامية». واجتناب المحرّمات بورع وخوف من الله تعالى، وبعض المحرّمات موجود في مثل مقدّمة كتاب «المسائل الإسلامية» أيضاً.

وتابع سماحته: "ومراعاة الأخلاق والآداب الإسلامية في كل شيء ومع كل أحد، وخاصّة مع الزوجة والأهل والأقربين، وحول هذا الجانب يمكن مراجعة كتاب «مكارم الأخلاق» للشيخ الطبرسي".

وكان عدد من المكلفين قد أرسلوا أول أمس، عبر الموقع الرسمي لسماحة المرجع الشيرازي يستفتونه: كيف السبيل لنكون من أنصار الإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف؟ وما العمل للوصول إلى تلك المرتبة؟

وتأتي مثل هذه الأسئلة من معظم الناس عادة في مناسبة ولادة الإمام المنتظر أرواحنا له الفداء ويتصدى العلماء المراجع للإجابة عليها لما في ذلك من أهمية لنشر الثقافة المهدوية بين صفوف الجماهير المؤمنة وتوعيتهم وتسليحهم بالعلم لمواجهة الشبهات والتضليلات التي يروجها أعداء الإسلام والتشيع.