b4b3b2b1
المرجع الشيرازي في كلمته بمناسبة عيد الغدير:على العالم أن يركع أمام حكومة الإمام أمير المؤمنين | وفود من ارجاء العالم الاسلامي يهنئون المرجع الشيرازي بالمبعث النبوي الشريف | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: احملوا سيرة الإمام عليّ الحكومية للعالم كلّه | مناسبة ذكرى استشهاد مولاتنا الزهراء مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي | ثاني أيام مجلس عزاء سيدة النساء في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | قافة التصدي ندوة تقيمها البعثة ونجل المرجع الشيرازي يزور البعثات الدينية | بمناسبة عيد الغدير الثاني روايات التبريّ من أعداء أهل البيت بخط يد المرجع الشيرازي | إحياء ذكرى الأيام الفاطمية في مدينة كربلاء المقدسة | موقع الرسول الأعظم يعزي آل الحكيم | آية الله السيد مرتضى الشيرازي يستقبل عدداً من رجال الدين وطلبة العلم في مدينة النجف الأشرف | الشيخ جلال معاش يشارك في مؤتمر (أهل البيت والمسلمين) باسطنبول | صورة ارشيفية لتهديم بيت رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) من قبل سلطات آل سعود |

ملايين الزوار يحيون ليلة النصف من شعبان في كربلاء وسط إجراءات وخطط أمنية وخدمية واسعة

5018

 

14 شعبان المعظم 1438 - 11/05/2017

كربلاء المقدسة: علي حيدر

توجه الملايين من الزوار إلى مدينة كربلاء المقدسة، للمشاركة بأداء الزيارة الشعبانية والاحتفال الكبير بذكرى ولادة الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه.

وقال السيد عارف نصر الله، مسؤول العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله: "إن زيارة النصف من شعبان ذكرى ولادة إمام الزمان الحجة بن الحسن عليه السلام من الزيارات العظيمة التي تشهدها المحافظة سنويا وتستعد لها مبكرا حيث يتوافد الزوار بالملايين من داخل العراق وخارجه".

واستنفرت المواكب والهيئات الحسينية إلى جانب الجهات الحكومية الأمنية والخدمية والصحية كامل طاقاتها معلنة جاهزيتها لتقديم شتى الخدمات للزوار.

ولدى زيارته لمحافظة كربلاء أول أمس، عقد رئيس الحكومة حيدر العبادي اجتماعا مع قيادة عمليات الفرات الاوسط، لمناقشة الاجراءات الامنية لحماية الزائرين المتوجهين الى مدينة كربلاء وأمر بتخصيص خمسة مليارات دينار لتغطية نفقات الزيارة.

وبهذا الصدد قال محافظ كربلاء عقيل الطريحي في مؤتمر صحفي عقده في مقر قيادة شرطة المحافظة: "إن وزارة المالية اطلقت مبلغ اربعة مليارات دينار للمحافظة لتغطية نفقات الزيارة الشعبانية".

خطط أمنية

من جانبه، أوضح قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء قيس الغانمي في تصريحات صحفية، أن أكثر من 30 ألف عنصر امني سيشاركون في خطة الزيارة الشعبانية التي بوشر العمل بفقراتها قبل أيام.

الى ذلك، اكد قائد شرطة كربلاء اللواء احمد زويني، لوسائل الإعلام "إن القادة الامنيين وامراء وضباط القواطع ناقشوا الخطة التي قسمت الى مراحل عدة الاولى استباقية وتتضمن البحث عن المطلوبين للقضاء والاسلحة والمتفجرات، اما الثانية فتتضمن توزيع المدينة الى قواطع عدة، بينما شملت المرحلة الثالثة توفير الحماية للزوار عند دخولهم المحافظة وخروجهم منها".

وبالتنسيق مع قيادة عمليات الفرات الأوسط والشرطة الاتحادية، تشارك قوات من الحشد الشعبي ومنها لواء أنصار الحسين ولواء الطفوف في حماية الزائرين وتأمين الطريق إلى كربلاء طيلة مدة الزيارة.

وذكر أمر لواء الطفوف، قاسم مصلح في تصريح صحفي: أن اللواء "استنفر كافة إمكانياته العسكرية من اجل تأمين الحدود الغربية لمدينة كربلاء وتم نشر(250) مجاهدا مدربا بأعلى المستويات العسكرية خارج المحافظة على الخندق الأمني لمسك الحدود الغربية لكربلاء إضافة إلى نشر فريق استطلاع في صحراء النخيب (350) كم غرب كربلاء لرصد تحركات العدو إن وجدت مع مشاركة شعبة الطيران المسير في الخطة".

ويشارك العشرات من المتطوعين من جميع المحافظات العراقية بتفتيش الزائرين وتنظيم الزيارة لتخفيف الزخم ومعاناة الزائر خلال ساعات الزحام الشديد.

وبحسب رئيس قسم الشعائر والمواكب في العتبتين الحسينية والعباسية رياض نعمة السلمان فإن "أكثر من 650 موكب خدمي، تم تسجيله لدى القسم للمشاركة

في تقديم الخدمات العامة والطعام والشراب للزوار" متوقعا ان يصل عدد المواكب إلى 900 موكب وهيئة خلال هذا اليوم.

نقل زائرين

على صعيد متصل أوضح بيان صحفي لوزارة النقل "ان الوزير كاظم فنجان وجه بتشكيل غرفة عمليات خاصة بالزيارة" مبينا ان "الشركة العامة للسكك الحديد هيأت 14 قطاراً حديثاً لنقل الزائرين من والى كربلاء المقدسة".

وتابع البيان: "ان شركة نقل المسافرين والوفود خصصت اكثر من 150 باصا ذا طابقين لنقل الزائرين فضلا عن تخصيص 3 الاف باص مؤمنة ومعرفة امنياً تعمل داخل المدينة المقدسة باتجاه محاور النقل الاخرى، فيما خصصت ايضا اكثر من 3500 مركبة مختلفة".

فيما ذكر معاون قسم الآليات في العتبة الحسينية، حيدر عبد الجبار ان "آليات العتبة الحسينية ستتولى النقل الخارجي على محور طريق (كربلاء – بابل) من قنطرة السلام الى سيطرة مدينة الامام الحسين عليه السلام".

واشار الى ان "خطة النقل والخدمات داخل مركز المدينة ستكون بالتعاون مع العتبة العباسية ووزارة النقل وستشمل توفير الآليات الخاصة بنقل الماء وسيارات الإسعاف الفوري والهلال الأحمر وسيارات نقل المعاقين وكبار السن".

وفي السياق ذاته، استنفرت محافظة بغداد جميع آلياتها للمشاركة في تقديم الخدمات خلال الزيارة الشعبانية.

وذكر محافظ بغداد عطوان العطواني في بيان نشره مكتبه الإعلامي، الأربعاء، أنه "تم التوجيه باستنفار آليات المحافظة للمشاركة في الزيارة الشعبانية ودعم الحملة الخدمية، لافتا إلى أن آليات المحافظة ستنطلق لنقل زائري العتبات المقدسة من وإلى محافظة كربلاء".

خدمات طبية

وبحسب مدير دائرة العيادات الطبية الشعبية في وزارة الصحة، فإن "وزيرة الصحة الدكتورة عديلة حمود، وجهت بصرف 150 مليون دينار لدائرة صحة كربلاء من اجل توفير الدعم الصحي لزائري الشعبانية".

وقال حازم عبد الرزاق:،"ان الوزارة اعدت خطة اسناد طبية لغرض تقديم الخدمات الطبية للزائرين، تضمنت توفير سيارات الاسعاف على طول الطريق المؤدي الى كربلاء المقدسة" مبينا "انها مجهزة بالادوية والمستلزمات الاخرى، فضلا عن توفير قناني الدم".

وشرعت منذ أيام، دائرة صحة محافظة كربلاء المقدسة بتنفيذ خطة الطوارئ الخاصة بزيارة النصف من شعبان المباركة. وأفاد الدكتور صباح نور هادي الموسوي، أنه "تم تهيئة ملاكات دائرة صحة كربلاء بما يتناسب مع حجم هذه المناسبة الكبيرة" مبيناً انه "تم نشر مفارز طبية على إمتداد محاور المدينة الثلاثة (بابل، النجف، بغداد) لمسافات لا تقل عن 20كم عن مركز المدينة إضافة إلى نشرها في مركز المدينة لتقديم أفضل الخدمات الطبية والصحية إلى الزائرين".

وكشف الموسوي "إن الخطة تضمنت توزيع (88) سيارة إسعاف و(29) مفرزة طبية و(6) مستشفيات حكومية بإضافةً الى مركز السيدة زينب الكبرى عليها السلام الجراحي التخصصي إلى جانب تهيئة (25) فرقة صحية لمراقبة مياه الشرب والأغذية المقدمة للزائرين".

خطة خدمية

وعلى صعيد الخدمات العامة بدأت مديرية بلدية كربلاء المقدسة صباح الأربعاء بتنفيذ خطتها الخدمية خلال زيارة النصف من شعبان.

وبين مدير البلدية، أنمار صالح إبراهيم الرفيعي أنه "باشرت الأقسام العاملة في التنظيفات أعمالها ضمن مركز المدينة والأطراف المحيطة بها والإيعاز إلى كافة الأقسام البلدية بتشغيل العمل المسائي والليلي ضمن الخطة المعدة من قبل شعبة البيئة والمتضمنة تشغيل 500 عامل تنظيف إضافي".

وأضاف: "كما تم الإيعاز إلى شعبة الحدائق والمتنزهات بدعم الأقسام البلدية من خلال زج العاملين فيها للعمل مع أقسام البلدية و تعزيز الآليات المشاركة في عملية التنظيف من خلال مفاتحة مديرية البلديات العامة لتزويد المديرية بما يقارب 92 آلية تخصصية متنوعة كالكابسات والكانسات والقلابات وصلت منها ما يقارب 60 آلية لحد الآن وبإنتظار وصول الأعداد الأخرى".

وتابع: "كما تم تجهيز ما يقارب 160 حاوية فلزية سعة 1100 لتر للأقسام البلدية ووضعها في الشوارع العامة والمداخل الرئيسية للمدينة كذلك تجهيز ما يقارب 180 ألف كيس تستخدم من قبل العاملين في جمع النفايات ومنها قناني الماء الفارغة وغيرها" داعياً الزائرين الكرام إلى "ضرورة مساعدة الكوادر البلدية للقيام بواجباتها المطلوبة من أجل الحفاظ على نظافة مدينة كربلاء المقدسة".

من ناحية أخرى، قال ماجد ناجي، مدير إعلام مديرية بلدية كربلاء: "إن المديرية وبالتنسيق مع إعلام المحافظة وبقية وسائل الإعلام الأخرى قد أعدت حملات للتوعية والتثقيف سبقت تلك الزيارة من خلال كافة الوسائل الإعلامية المتاحة لحث الزائرين على الحفاظ على النظافة إضافة إلى تشغيل الشاشات الألكترونية التابعة للمديرية لعرض الإرشادات الخاصة بالنظافة مع طبع البوسترات التوعوية والحفاظ على الممتلكات العامة".