b4b3b2b1
مدارس مشروع إيواء الزائرين تباشر باستقبال الزائرين | جملة من الانشطة التربوية والانسانية تقدمها مؤسسة الامام الحسين عليه السلام في اوغندا | المرجع الشيرازي: من الواجب العيني على المؤمنين والمؤمنات السعي في تعريف أهل البيت للبشرية | المرجع الكرامي يحضر مجلس العزاء في دار المرجع الشيرازي | مكتب سماحة المرجع الشيرازي يدين التفجيرات الدامية الأخيرة في عموم العراق ويطالب بالتعجيل في حل الأزمات السياسية وتحمل المسؤولية في ظل الظروف الحرجة | وفود من نجف آباد يزورون المرجع الشيرازي | بين جمهور غفير من محبيها إذاعة الطفوف تحتفل بالذكرى السنوية الأولى لتأسيسها | اجتماع موسّع للمواكب والهيئات الحسينية لإحياء الشعائر الدينية | القضية الحسينية ذهب لا يصدا | الحكومة المحلية في كربلاء تختصر الاجراءات الروتينية بعمل شركات المقاولات | موكب عزاء بني أسد في كربلاء المقدسة لدفن الاجساد الطاهرة لشهداء الطف الخالدة | مكتب المرجع الشيرازي بدمشق يحتفل بذكرى عيد الله الأكبر |

السيد مرتضى الشيرازي: تخلفنا عن العالم جاء بسبب أن أعمالنا ليست شورية

4994

 

29 رجب 1438 - 27/04/2017

كربلاء المقدسة: علي حيدر

قال سماحة آية الله السيد مرتضى الشيرازي: "إن على المؤسسات النهضوية الحضارية أن تلتزم القيم السامية ومكارم الأخلاق من تواضع وحلم وصبر وأناة وتغرسها في نفوس كوادرها دائما بحيث أن أي شخص يعاشر أو يتحدث إلى العاملين فيها، يجد فيهم مسحة ملائكية".

وأضاف سماحته في حديث لكوادر مؤسسة النبأ الثقافية، الثلاثاء: "هناك تحدٍ صعب جدا تواجهه كل المؤسسات وهي أزمة عالمية، وهو إن كل مؤسسة تنشأ ثم تنمو ثم تنهض ثم تنطلق فإنها تواجه تحديا أن تبقى هذه المؤسسة بالفعل مؤسسةً وان يبقى العمل فيها شوريا، فالكثير منها تبدأ العمل مؤسسيا لكنه يتحول إلى عمل فردي يتحكم شخص واحد في قراراته الكبرى، وهذا خطأ استراتيجي كبير".

وأوضح: "إن أمير المؤمنين عليه السلام يقول (مَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا) وهناك روايات كثيرة بهذا الخصوص فيجب الالتزام بالعمل الشوري والتخطيط لتجذيره وديمومته لاسيما وان إستراتيجيتكم انتم هي إقرار نظام الشورى في المجتمع، خصوصا وان تخلفنا عن العالم جاء بسبب أن أعمالنا ليست شورية كما أن الحكومات لا تخضع للشورى، وهذا بالضبط هو ما يحتاج إليه الشعب العراقي باعتبار انه مكون من فسيفساء متعددة الألوان والأطياف".

ورأى سماحته: انه "ليس المطلوب أن تصعد إلى الأعلى فقط بل المطلوب أن ترفع الآخرين معك وليس المطلوب أن تنجح مؤسستك بل إن تكون مؤسستك مؤسسة مولّدة لمؤسسات ناجحة ومعلِّمة لسائر المؤسسات على كيفية النجاح المستدام".

وفي السياق ذاته قال: "إن التحدي الحقيقي هو أن تستطيع البقاء في مجتمع متنوع وأطياف مختلفة وأنت محافظ على خصوصيتك الذاتية ولا تذوب في الآخر، وتتعاطى في الوقت نفسه مع الآخر بإيجابية وفاعلية وتنقل له، بالحوار والمنطق، قيمك الإنسانية والإسلامية السامية في العدل والإحسان والشورى والتعددية والأخلاق الفاضلة، وعقائدك أيضاً".

وتساءل آية الله الشيرازي: "لماذا لا تكون مؤسساتنا مثالية في كل الحقول؟! في نوعية الإنتاج المعرفي المتميز وكيفية الإدارة الشورية المتطورية ومنهجية التعامل الأخلاقي النموذجي بحيث نصل إلى مستوى(..) حتى الغربيين يستشهدون بنا، وبحيث تصل الحال إلى درجة أن مراكز الدراسات في أمريكا وفي بريطانيا وفي فرنسا وفي الصين وفي دولنا العربية كمصر مثلاً، يفتخرون بنا أو يدهشون لما يرون فينا من أنموذج مشرِّف ومميز".