b4b3b2b1
وصول اولى طلائع الحشود المليونية الزاحفة الى كربلاء | كربلاء: المواكب الحسينية ترفع العلم البحريني تضامناً مع شعبه المظلوم | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: الدكتاتوريات زائلة, وعلى المؤمنين أن يهبّوا لمواجهة الفتن القادمة | مسيرة تشابيه مهيبة تنظمها هيئة يالثارات الحسين لشباب كربلاء | اختتام الامتحانات النهائية لطلبة العلوم الدينية في حوزة كربلاء المقدسة | هيئة خدمة علي الأكبر تختتم مجلسها الفاطمي السنوي | مدارس مشروع إيواء الزائرين تباشر باستقبال الزائرين | مؤسسة الرسول الأعظم تقيم المهرجان التأبيني الرابع لذكرى رحيل فقيه أهل البيت محمد رضا الشيرازي (قدس سره) | تنديدات وتعازي من العراق والشرقية واليمن واستراليا باستشهاد السيد العلوي | مجالس العزاء في بيت المرجع الشيرازي لذكرى استشهاد الإمام الهادي عليه السلام | انطلاق اكبر مشروع لايواء الزائرين في العراق وكربلاء المقدسة | |

القضية الحسينية ذهب لا يصدا

4902

 

15 صفر 1438 - 16/11/2016

يوسف الشمري

تبقى القضية الحسينية المباركة في تجدد دائم ومستمر وعلى مر العصور والأزمان حيث يعود السبب الى أنها قضية إلهية خالدة لا تموت باقية ومترسخة في الذاكرة والأذهان واضحة الصورة والمعالم مهما حاول أعدائها طمس تاريخها ومعالمها ومسح شكلها, الى انها تظهر في شكل أوضح واكبر وأعمق وأدق للعيان سواء فتح عينه او أغمضها وسر الخلود في هذه القضية وبقاء لمعانها وبريقها الذي لا يصدا دائما وابدأ هو دم الحسين عليه السلام والظلم الذي وقع عليه وعلى اهل بيته عليهما السلام.

اليوم ونحن نشاهد هذه الشرذمة من التكفيريين المتمثلة بداعش ومن لف لفهم نرى الأمس ونعني به الماضي المتمثل بشاكلة قتلة الإمام الحسين عليه السلام من أمثال يزيد وعمر والشمر لعنهم الله جميعا, والذين حاولوا إنهاء عهد أهل البيت عليهم السلام ولكن يد الله كانت فوق أيديهم, والان نحن نشاهد هذه الجموع المليونية من أنصار القضية الحسينية المتوجهين الى كربلاء المقدسة لأداء مراسيم زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام والذين هم امتداد للشرفاء والخيريين من اتباع سيد الشهداء تثلج صدورنا وتجعلنا نضع أيدينا في عيون الأعداء حيث نرى بعضهم يقاتل داعش في ساحات القتال والوغى وجه لوجه والأخر يصرخ لا للظلم والطغيان لذلك يجب علينا ان نقول لابد من مواصلة هذه الحشود وتزايدها باستمرار لرفع كلمة الحق عاليا ومسح كلمة الباطل من قاموس الحياة.

والجدير بالذكر ان استمرار الشعائر الحسينية والتي باستمرارها إنهاء لداعش وأعوانه من المجرمين المتشددين للظلم والطغيان ورؤية هذه الحياة الدنيا في المقلموب من زاوية ضيقة, وفي الختام نسال الله ان يمن على جميع الزائرين بالتوفيق والأمان لأداء الزيارة المخصوصة للمولى ابي عبد الله الحسين عليه السلام,