b4b3b2b1
الفقهاء أمناء الرسل | في الأسماء المكتوبة على العرش | الإمامة بالنص | في مناقشة وجوه الحديث نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة | مناظرة لطيفة بين أبي الحسن علي بن ميثم وضرار في تحكم المخالفين | لا يجوز الاستغناء عن الإمام في حال غيبته | البشارة بالنبي والأئمة في الكتب الأولى | العلماء أمناء الرسل | رؤية المحتضرين رسول الله وأمير المؤمنين عند الوفاة ثابتة | الأرض لا تخلو من حجة والحجة على صفات من لا يكون عليها لم تكن فيه | جهة إعجاز القرآن هو الصرف من الله تعالى لأهل الفصاحة واللسان عن المعارضة للنبي بمثله في النظام عند تحديه لهم وجعل انصرافهم عن الإتيان بمثله | انتفع النبي بمال خديجة بنت خويلد دون سواها |

الأرض لا تخلو من حجة والحجة على صفات من لا يكون عليها لم تكن فيه

 

4 شوال 1437 - 10/07/2016

الأرض لا تخلو من حجة والحجة على صفات من لا يكون عليها لم تكن فيه

- رسائل في الغيبة - الشيخ المفيد ج 2 ص 16:

فقام إنسان من المعتزلة وقال للشيخ المفيد: كيف يجوز ذلك منك وأنت نظار منهم قائل بالعدل والتوحيد، وقائل بأحكام العقول، تعتقد إمامة رجل ما صحت ولادته دون إمامته، ولا وجوده دون عدمه، وقد تطاولت السنون حتى أن المعتقد منكم يقول إن له منذ ولد خمسا وأربعين ومائة سنة فهل يجوز هذا في عقل أو سمع؟

قال له الشيخ: قد قلت فافهم، اعلم: إن الدلالة عندنا قامت على أن الأرض لا تخلو من حجة.

قال السائل: مسلم ذلك لك ثم ايش؟

قال له الشيخ: ثم أن الحجة على صفات، ومن لا يكون عليها لم تكن فيه.

قال له السائل: هذا عندي، ولم أر في ولد العباس ولا في ولد علي ولا في قريش قاطبة من هو بتلك الصفات، فعلمت بدليل العقل إن الحجة غيرهم ولو غاب ألف سنة، وهذا كلام جيد في معناه إذا تفكرت فيه، لأنه إذا قامت الدلالة بان الأرض لا تخلو من حجة، وأن الحجة لا يكون إلا معصوما من الخطأ والزلل، لا يجوز عليه ما يجوز على الأمة، وكانت المنازعة فيه لا في الغيبة، فإذا سلم ذلك كانت الحجة لازمة في الغيبة.