b4b3b2b1
الإمامة، أهي تفضل من الله عز وجل أم استحقاق؟ | تعريف الإمامة ومعرفة الإمام فرض لازم كأوكد فرائض الإسلام | الفقهاء أمناء الرسل | الإمامة تدل على العصمة والعصمة تقضي صواب أمير المؤمنين في حروبه كلها وأفعاله بأجمعها وأقواله بأسرها وخطأ مخالفيه وضلالهم عن هداه | رؤى الإمام الصادق (عليه السلام) في الإصلاح العام.. | حقيقة النبوة (عقائد الشيخ المفيد قدس سره) | انتفع النبي بمال خديجة بنت خويلد دون سواها | رؤية المحتضرين رسول الله وأمير المؤمنين عند الوفاة ثابتة | إظهار فرض طاعة أمير المؤمنين من رسول الله قد وقع ولم يك خافيا في حال ظهوره | في الأسماء المكتوبة على العرش | العلماء أمناء الرسل | لا بد في كل زمان من إمام يحتج الله تعالى به على عباده المكلفين ويكون بوجوده تمام المصلحة في الدين |

الأرض لا تخلو من حجة والحجة على صفات من لا يكون عليها لم تكن فيه

 

4 شوال 1437 - 10/07/2016

الأرض لا تخلو من حجة والحجة على صفات من لا يكون عليها لم تكن فيه

- رسائل في الغيبة - الشيخ المفيد ج 2 ص 16:

فقام إنسان من المعتزلة وقال للشيخ المفيد: كيف يجوز ذلك منك وأنت نظار منهم قائل بالعدل والتوحيد، وقائل بأحكام العقول، تعتقد إمامة رجل ما صحت ولادته دون إمامته، ولا وجوده دون عدمه، وقد تطاولت السنون حتى أن المعتقد منكم يقول إن له منذ ولد خمسا وأربعين ومائة سنة فهل يجوز هذا في عقل أو سمع؟

قال له الشيخ: قد قلت فافهم، اعلم: إن الدلالة عندنا قامت على أن الأرض لا تخلو من حجة.

قال السائل: مسلم ذلك لك ثم ايش؟

قال له الشيخ: ثم أن الحجة على صفات، ومن لا يكون عليها لم تكن فيه.

قال له السائل: هذا عندي، ولم أر في ولد العباس ولا في ولد علي ولا في قريش قاطبة من هو بتلك الصفات، فعلمت بدليل العقل إن الحجة غيرهم ولو غاب ألف سنة، وهذا كلام جيد في معناه إذا تفكرت فيه، لأنه إذا قامت الدلالة بان الأرض لا تخلو من حجة، وأن الحجة لا يكون إلا معصوما من الخطأ والزلل، لا يجوز عليه ما يجوز على الأمة، وكانت المنازعة فيه لا في الغيبة، فإذا سلم ذلك كانت الحجة لازمة في الغيبة.