b4b3b2b1
مع بداية العام الدراسي الجديد:خطاب سماحة المرجع الشيرازي إلى طلبة العلوم الدينية | تواصل مراسم ومجالس عاشوراء الحسين في عموم العراق وكربلاء بالتحديد | تواصل الخدمة الحسينية لمؤسسة الرسول الاعظم في اطعام الزائرين | هيئة بيت العباس باستراليا أحيت ذكرى استشهاد السيدة الزهراء | ندوة معالجة التشنج الطائفي في فكر الامام الشيرازي | بعثة الحج تستقبل العلماء والشخصيات وتزور حملات الحجيج المؤمل وأم البنين الأربعة والفرقدين والأصفياء | تحت شعار "قدسية كربلاء في أعناقنا ونظافتها مسؤوليتنا" تجهيز المواكب بلوازم التنظيف والحاويات | مؤسسة فاطمة الزهراء الخيرية بكربلاء تحتفل بتزويجها الوجبة السادسة والعشرين | وسط حضور حوزي كبير إقامة مجلس الفاتحة على روح الفقيد العلوي | دخول المدارس لمشروع ايواء الزائرين حيز العمل ( تقرير مصور) | سماحة المرجع الشيرازي يعزّي رحيل آية الله العظمى الموحّد الأبطحي | بأمر من المرجع الشيرازي متابعة ملف جامع الإمام الرضا في بلجيكا |

وفد العلاقات العامة اول الواصلين لمرقد السيد محمد ابن الامام علي الهادي عليه السلام

4793

 

3 شوال 1437 - 09/07/2016

خاص

بلهجة قوية المعنى(مراقد ائمتنا خط احمر) هذا ما اكد عليه السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازي في كربلاء المقدسة, عندما زار مرقد السيد محمد بن الامام علي الهادي عليه السلام ليلة وقوع الهجوم الارهابي الجبان, حيث التقى بالامين الخاص للمرقد المطهر وعددا من الشخصيات القائمة على اعمال المرقد اضافة الى غرفية عمليات قضاء بلد في صلاح الدين, مؤكدا ان هذا العمل الاجرامي شيء متوقع من قبل الارهاب الجبان والذي يحاول ان يغطي على هزيمته على يد القوات الامنية والحشد الشعبي في جميع الاراضي التي تم استعادتها من فلول داعش الارهابي وفي اخرها تحرير مدينة الفلوجة والتي تعتبر معقل الارهاب في العراق اضافة الى القاعدة العسكرية الاولى لانطلاق عمليات داعش الارهابية والتي تبث ارهابها الى جميع المناطق الامنه خصوصا في الوسط والجنوب, معلنا ان المرجعية الشيرازية متضامنة مع جميع محبي اهل البيت عليهم السلام وان المراقد المقدسة خط احمر كل من يصلها يعتبر ضد الدين والاسلام, وان الجيمع مشروع شهادة وايثار من اجل ائمتنا سلام الله عليهم ولا نسمح بحدوث فاجعه سامراء مرة اخرى ولو كلفنا الغالي والنفيس, رحم الله الشهداء الابطال فانهم خير رجال ذادو عن حرمات المقدسات واستغنوا عن الدنيا واشتروا عاقبة الاخرى بنفس زكية، واسال الله ان يمن على الجرحى بالصحة والعافية انه سميع مجيب.

يذكر ان الهجوم الارهابي حدث في ساعة متاخرة من الليل بواقع سيارة مفخخة على الباب الاولى والتي فتحت الثغرة لدخول شخصين يرتدون الاحزمه الناسفة والتي حال من وصولهم الى داخل المرقد ابطال الحماية الداخلية للحرم بالتصدي وغلق الابواب, اضافة الى قتل ارهابي ثالث يرتدي حزام ناسف بسواعد الابطال اطاحوه قتيلا في لحظتها