b4b3b2b1
مجلس العزاء الحسيني للعلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء لليوم السادس على التوالي | دائرة صحة النجف الاشرف تشارك في احياء زيارة استشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام | الطفوف fm والاثير الحسيني الهادف | زائرو كربلاء: مراكزُ إيواءِ الزائرين أضخَمُ وأنجحُ مشروعٍ قدّمتهُ مؤسسةُ الرسولِ الأعظمِ | مذهب أهل البيت (عليهم السلام) يشع بنوره في أرجاء السويد | العلامة الشيرازي يستقبل وفد حوزة كربلاء المقدسة | المؤمنون يباركون لسماحة المرجع الشيرازي حلول الأعياد الشعبانية المباركة | الحاج رياض نعمة السلمان مسؤول المواكب والشعائر الحسينية في كربلاء يزور العلاقات العامة | مؤسسة فاطمة الزهراء الخيرية بكربلاء تحتفل بتزويجها الوجبة السادسة والعشرين | إحياء ذكرى عاشوراء في مرقد السيّدة زينب وبالحوزة الزينبية بدمشق | السيد نصر الله: علينا ان نشارك جميعنا في حماية مدينتنا المقدسة | العلاقات العامة تواصل استقبالها للوفود من خارج وداخل العراق |

وفد العلاقات العامة اول الواصلين لمرقد السيد محمد ابن الامام علي الهادي عليه السلام

4793

 

3 شوال 1437 - 09/07/2016

خاص

بلهجة قوية المعنى(مراقد ائمتنا خط احمر) هذا ما اكد عليه السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة للمرجعية الشيرازي في كربلاء المقدسة, عندما زار مرقد السيد محمد بن الامام علي الهادي عليه السلام ليلة وقوع الهجوم الارهابي الجبان, حيث التقى بالامين الخاص للمرقد المطهر وعددا من الشخصيات القائمة على اعمال المرقد اضافة الى غرفية عمليات قضاء بلد في صلاح الدين, مؤكدا ان هذا العمل الاجرامي شيء متوقع من قبل الارهاب الجبان والذي يحاول ان يغطي على هزيمته على يد القوات الامنية والحشد الشعبي في جميع الاراضي التي تم استعادتها من فلول داعش الارهابي وفي اخرها تحرير مدينة الفلوجة والتي تعتبر معقل الارهاب في العراق اضافة الى القاعدة العسكرية الاولى لانطلاق عمليات داعش الارهابية والتي تبث ارهابها الى جميع المناطق الامنه خصوصا في الوسط والجنوب, معلنا ان المرجعية الشيرازية متضامنة مع جميع محبي اهل البيت عليهم السلام وان المراقد المقدسة خط احمر كل من يصلها يعتبر ضد الدين والاسلام, وان الجيمع مشروع شهادة وايثار من اجل ائمتنا سلام الله عليهم ولا نسمح بحدوث فاجعه سامراء مرة اخرى ولو كلفنا الغالي والنفيس, رحم الله الشهداء الابطال فانهم خير رجال ذادو عن حرمات المقدسات واستغنوا عن الدنيا واشتروا عاقبة الاخرى بنفس زكية، واسال الله ان يمن على الجرحى بالصحة والعافية انه سميع مجيب.

يذكر ان الهجوم الارهابي حدث في ساعة متاخرة من الليل بواقع سيارة مفخخة على الباب الاولى والتي فتحت الثغرة لدخول شخصين يرتدون الاحزمه الناسفة والتي حال من وصولهم الى داخل المرقد ابطال الحماية الداخلية للحرم بالتصدي وغلق الابواب, اضافة الى قتل ارهابي ثالث يرتدي حزام ناسف بسواعد الابطال اطاحوه قتيلا في لحظتها