b4b3b2b1
في الأسماء المكتوبة على العرش | الفطرة دليل معرفة الله | الوحي من الله تعالى إلى نبيه كان تارة بإسماعه الكلام من غير واسطة وتارة بإسماعه الكلام على ألسن الملائكة | الخبر المروي عن رسول الله من مات وهو لا يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية خبر صحيح يشهد له إجماع أهل الآثار ويقوي معناه صريح القرآن | الإمام معهود إليه موقف منصوب له أمارات تدله على العواقب في التدبيرات والصالح في الأفعال وإنما حصل له العهد بذلك عن النبي الذي يوحى إليه | الإمامة تجب في كل زمان ولا يجوز الاستغناء عنها في حال بعد النبي | جهة إعجاز القرآن هو الصرف من الله تعالى لأهل الفصاحة واللسان عن المعارضة للنبي بمثله في النظام عند تحديه لهم وجعل انصرافهم عن الإتيان بمثله | بحث في موقف فاطمة الزهراء من دعوى أبي بكر أنه سمع رسول الله يقول نحن معاشر الأنبياء لا نورث | رسول الله يشفع يوم القيامة لجماعة من مرتكبي الكبائر من أمته وأمير المؤمنين يشفع في أصحاب الذنوب من شيعته وأئمة آل محمد يشفعون كذلك وينجي الله بشفاعته | رؤى الإمام الصادق (عليه السلام) في الإصلاح العام.. | الإمامة، أهي تفضل من الله عز وجل أم استحقاق؟ | لا بد في كل زمان من إمام يحتج الله تعالى به على عباده المكلفين ويكون بوجوده تمام المصلحة في الدين |

يحرم الاعتقاد بصحة خبر أن النبي كان قد سها في صلاته

 

24 رمضان المبارك 1437 - 30/06/2016

يحرم الاعتقاد بصحة خبر أن النبي كان قد سها في صلاته

- النبي في درجة الكمال والعصمة ومحروس من الله تعالى من الخطأ في عمله

- عدم سهو النبي صلى الله عليه وآله - الشيخ المفيد ص 22:

وإذا كان الخبر بأن النبي’ سها من أخبار الآحاد التي من عمل عليها كان بالظن عاملا، حرم الاعتقاد بصحته، ولم يجز القطع به، ووجب العدول عنه إلى ما يقتضيه اليقين من كماله’ وعصمته، وحراسة الله تعالى له من الخطأ في عمله، والتوفيق له فيما قال وعمل به من شريعته، وفي هذا القدر كفاية في إبطال مذهب من حكم على النبي’ بالسهو في صلاته، وبيان غلطه فيما تعلق به من الشبهات في ضلالته.