b4b3b2b1
الكوفة ومسجدها الأعظم.. ماضياً وحاضراً | الحضارة السومرية حضارة لمجموعات بشرية باقية على امد الدهر | القنطرة البيضاء في كربلاء ماضي اصيل وحاضر مشرق | الكوفة ومسجدها الأعظم.. ماضياً وحاضراً | حصن الأخيضر | هضبة خالصة الأثرية | (گرمة علي) الساقية التي صارتْ نهراً | عمارة المرايا في بجنورد | الكفل درةٌ أثرية بين الاحتضار ورغبةً بالنهوض.. | مدينة سامرّاء | السجاد الشرقي بين الفلكلور القديم وحداثة اليوم | صناعة الورق بين الماضي والحاضر |

مومياوات رجال الملح

4700

 

29 رجب 1437 - 07/05/2016

رجال الملح هم عبارة عن ست مومياوات، بما فيها رفات امرأة وفتى، عُثر عليها في شتاء عام 1993 في منجم "تِشهرآباد" للملح في محافظة زنجان، بيد أن عدداً من رجال الملح طالتهم صدمات وأضرار جسيمة بسبب استمرار عمل الجرافات في هذا المنجم؛ الأمر الذي جعل المسؤولين يوقفون العمل في منجم الملح في عام 2008. كما ان رفات رجل الملح السادس وبعد اكتشافه هناك ونظراً لقلة الإمكانيات الفنية الضرورية للحفاظ عليه، بقي على حاله في داخل المنجم.

ومن بين رفات رجال الملح المكتشفة، تعود ثلاثة منها الى العهد الإخميني أي نحو 400 سنة قبل الميلاد، واثنتان أخريان منها تعودان الى العصر الساساني أي حوالي 400 الى 600 سنة بعد الميلاد.

العثور على رجل الملح الأول:

في شتاء عام 1993، عثر عمال منجم "تِشهرآباد" للملح وأثناء أعمال الحفر واستخراج الملح هناك، عثروا على نصف جسد لرجل ذي لحية وشعر طويلين، وكان في الأذن اليسرى له قرط من الذهب. عُثر على هذا الجسد في أواسط نفق في المنجم، يبلغ طوله نحو 45 متراً. وبحسب خبراء علم الآثار ان رجل الملح المكتشف كان من أبناء الملوك والطبقة الأرستقراطية، والسبب في ذلك انهم وجدوا على ردائه حلىً ومجوهرات خاصة بهذه الطبقة، كما يظن الخبراء ان هذا الرجل وإثر تهرّبه من ساحة قتال لجأ الى هذا المنجم، حيث وافته المنية وأخذت الأرَض تأكل جسده المكسوّ بالملح.

العثور على رجل الملح الثاني:

في خريف عام 1994، وجد عمال منجم "تشهرآباد" للملح وحين قيامهم بأعمال الحفر بواسطة الجرافة، وجدوا بقايا هيكل عظمي آدمي تعرّض لأضرار جسيمة بفعل الجرافة، مما حدا بالعمال الى استخراج الرفات من التراب، وجميع ما كان بحوزته من الاشياء والأدوات ومن ثم الانتقال بها الى دائرة التراث الثقافي في محافظة زنجان. الدراسات التي أجريت على رفات هذا الرجل، أظهرت انه يتعلق برجل في منتصف العمر، ومات جراء انهيار جدران وسقف النفق.

العثور على رجل الملح الثالث:

تم العثور على رجل الملح الثالث بشكل رفات من المنجم يتضمن بقايا العظام وأجزاءً من جبّته. سقوط صخرة ملح كبيرة على هذا الجسد جراء عمليات الحفر في المنجم بواسطة الجرافة، تسبّب في تلاشيه الى حد كبير.

العثور على رجل الملح الرابع:

رجل الملح الرابع هو الجسد الوحيد الذي عثر عليه سالماً نسبياً قياساً بباقي المومياوات المكتشفة في منجم "تشهرآباد" للملح. اكثر اجزاء جسد هذا الرجل بقيت على حالها عند الموت. هذا الجسد عبارة عن مجموعة من العظام والنسيج الناعم الذي نشف بكامله نتيجة افتقار الجسم للماء.

هذا وأظهرت الأبحاث التي أجريت على هذا الجسد ان هذه المومياء تعود الى فتى يبلغ من العمر 16 سنة. وكان طوله يتراوح بين 170 و 175 سنتيمتراً، وعلى أذنيه حلقة معدنية. عُثر على هذا الفتى، وهو يرتدي معطفاً طويلاً وسروالاً وحذاءً جلدياً.

العثور على رجل الملح الخامس:

اكتُشفت المومياء الخامسة من مجموعة رجال الملح في المرحلة الثانية من أعمال الحفر والتنقيب التي أجريت في منجم "تشهرآباد" بزنجان. اكثر اجزاء رفات هذا الرجل تلاشت بفعل سقوط الصخور والأحجار عليه، ولم يبق منه إلا اجزاء ناعمة مبعثرة مثل كفّ اليد والقدمين واجزاء من الوجه والصدر والخاصرة. وعزا الخبراء تلاشي هذا الجسد الى اسباب طبيعية مختلفة كقلّة نسبة الملح في المكان الذي عُثر عليه فيه وكذلك تغلغل الماء في التربة من أعلى المنجم.

العثور على رجل الملح السادس:

تم العثور على رجل الملح السادس في المرحلة الثالثة من البحوث التي أجريت في منجم "تشهرآباد" في يونيو- حزيران لعام 2007. جدير بالذكر ان جسد رجل الملح السادس اكتشف بالقرب من المكان الذي وُجد فيه رجل الملح الثاني. وتعود هذه المومياء الى العهد الساساني.

في هذه المرحلة من الدراسات الأثرية التي أجريت في المنجم، كان يشارك فيها وفد من جامعة بوخوم الألمانية ومتحف هذه المدينة وجامعة سويسرا والدائراة العامة للتراث الثقافي بمحافظة زنجان.

وجاءت هذه الابحاث وعمليات التنقيب الأثري عقب مذكرة تفاهم أبرمت بين كل من الدائرة العامة للتراث الثقافي الايراني وجامعة بوخوم ومتحف المنجم في مدينة بخوم الالمانية وجامعة سويسرا.