b4b3b2b1
موكب عقيلة بني هاشم يقدم تشابيه سبايا الإمام الحسين في الأربعين | ممثلية المرجع الشيرازي في كربلاء تستقبل عددا من الوفود والشخصيات المهنئة بعيد الأضحى | سعي مؤسسة الرسول الأعظم بكربلاء إلى نشر إعلام حسينيّ هادف | مخيم ومضيف هيئة خدمة أهل البيت يباشر خدماته لزائري الامام علي عليه السلام | القسم النسوي في مؤسسة الرسول الأعظم يوزع هدايا العيد على الأيتام | نصر الله يزور غرفة تجارة كربلاء | موكب أهالي كربلاء يشارك في إحياء ذكرى شهادة الإمام الكاظم | زيارة وفد من رابطة الشعراء والرواديد الحسينيين في ديالى | وفد من أهالي مدينة العمارة في ضيافة مؤسسة الرسول الأعظم | دورة ثقافية لمؤسسة الرسول الأعظم فرع البصرة | نصر الله يناقش مع وفد من أهالي الخالص سبل تفعيل التضامن والوحدة الإسلامية | ممثلية المرجع الشيرازي في كربلاء تنظم الحملة الرابعة لزيارة الإمامين العسكريين |

وفد من أهالي الخالص يزور ممثلية المرجع الشيرازي

445

 

27 محرم 1429 - 05/02/2008

زار وفد من أهالي مدينة الخالص التابعة لمحافظة صلاح الدين، مكتب ممثلية المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة، وذلك في إطار قدومهم لزيارة المراقد المقدسة للأئمة الأطهار عليهم السلام.

وكان في استقبال الوفد الذي ضم جمعا من الشخصيات العشائرية والوجهاء من أبناء مدينة الخالص وبالذات عشيرة آل أزبر، السيد عارف نصر الله المشرف العام لمؤسسة الرسول الأعظم صلى الله عليه واله، حيث رحب بمقدمهم متمنيا لهم قبول الأعمال والطاعات.

وبعد أن نقل إليهم سلام وتمنيات المرجع السيد الشيرازي، تحدث إليهم مستفسرا ومطمئنا على أحوال وأخبار أهالي الخالص، هذه المدينة الباسلة والصامدة التي يشكل أتباع ومحبي أل البيت عليهم السلام غالبيتها السكانية ومستمعا إلى أخبارهم المفرحة بشأن نجاحهم في تصديهم الشجاع للإرهاب والعصابات التكفيرية وشراذم الصداميين من أتباع النظام المقبور.

وقد أكد السيد نصر الله عن تعاطف وتضامن المرجع الشيرازي الكاملين مع كل المدافعين الحقيقيين عن بيضة الإسلام ونهج آل بيت الرسول الأكرم صلى الله عليه واله.

عدد من أعضاء الوفد تحدثوا في المقابل وأعربوا عن بالغ احترامهم وتقديرهم لمواقف المرجع السيد الشيرازي، تجاه ما يتعرض له شيعة أهل البيت ونصرته لهم، كما أكدوا عن تمسكهم المبدئي بكل توصيات مراجع الدين العظام العاملين ومحبي الإمام الحسين عليه السلام، دون أي كلل أو ملل.