b4b3b2b1
الاحتفال بمولد النبيّ والإمام الصادق في بيت المرجعية | مؤسسة الرسول الاعظم وهيئة خدمة اهل البيت عليهم السلام يقيمان طعام الافطار للفقراء والمحتاجين على مدى شهر رمضان المبارك | بالبصرة في ليالي شهر رمضان مكتب المرجع الشيرازي يزور الحسينيات والمساجد | سماحة المرجع الشيرازي في حديثه مع محافظ كربلاء: مدينة كربلاء لا تزال مظلومة | كربلاء: مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي يشارك في موكب تشييع شهداء النخيب | بذكرى مولد الإمام الحسن المجتبى: بدء البث التجريبي لقناة البقيع العالمية الفضائية | موكب جبل الصبر يكرم مسؤول العلاقات العامة | مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي يستقبل العلامة القزويني | مدينة كربلاء تتشح بالسواد إيذاناً بدخول موسم الحزن والأسى | مجلس العزاء بذكرى استشهاد السيدة المعصومة ببيت المرجع الشيرازي | مشاهد البذل والعطاء المليوني تتواصل في كربلاء احياءاً لايام اربعينية الامام الحسين عليه السلام | هيئة يالثارات الحسين في كربلاء المقدسة تواصلها عطائها في خدمة الامام الحسين عليه السلام (تقرير مصور) |

اذاعة الطفوف وقناة المرجعية وقناة الامام الحسين والمهدي والزهراء ميثاق حب ازلي مع الامام الحسين عليه السلام

4445

 

22 صفر 1436 - 15/12/2014

متابعة.....

اسعد السلامي...كربلاء المقدسة

على مدى العصور وتوالي السنين كربلاء المقدسة لم تشهد حدث ذو زخم حضوري جماهيري واسطوري مثل هذه السنة, وعلى مر الحقب وتقادم الازمان كما شهدته احداث كربلاء الخالدة بل انك تكاد تشعر بتكرار ذلك الظلم بمجرد ان تتعرض لمواقف تستباح فيه انسانية المرء او لربما مجتمع بكامله عندما كانت الكلمة الحقيقة تدفن مع صاحبها, وها بالفعل مايحدت اليوم فنحن نعيش نفس مشاهد عاشوراء بالروس والاجساد المقطعة وبالسبايا وباستباحه الارض والمال وكان الجاني واحد بل هو كذلك ولكنه باسم اخر يتجدد باعتدائه على كل ماله صلة بالحياة الكريمة التي ارداتها تعاليم السماء للناس كافة, فهو اليوم داعش ومن معها, اما نحن جمعينا فامام الاستحقاق الحقيقي لنصرة الامام الحسين عليه السلام فليست النصرة شعارات نرفعها ولاهتافات نطلقها في المجالس والمحافل هنا وهناك فحسب انما هو عبرة وعلينا تقع مسؤولية ترجمة الرفض بالفعل وكل من مكانه يقارع نفس الفكر الذي واجهه امامنا عليه السلام, فعلينا ان نجسد ذلك في الكلمةالصادقة والحرة من خلال التوثيق الحقيقي للواقع الذي نعيشة الان والذي اصبح للاعلام كلمة حرة وجريئة لها ابعاد واسعة في سماء الاجواء الديمقراطية السمحاء.

هذا ما جسده ابطالنا من الكوادر الاعلامية في اذاعة الطفوف (91.9 fm) وقناة الامام الحسين عليه السلام وقناة المرجعية وقناة الزهراء والمهدي, عندما شدوا الهمة وتعاهدوا على نقل الكلمة الصادقة والحيادية في العمل ليلا ونهارا كون الاعلام الحسيني لا يقبل القسمة على اثنين, من خلال البث المباشر والمستمر وعلى مدى الاربع والعشرين ساعة لمشروع ايواء الزائرين ومن قلب الحدث وعلى شكل اقسام يكون العمل فيها متناهي الدقة وواضح المقصد من قلب الحدث.

اضافة الى ان الاذاعة قد تميزت عن باقي اقارنها بمصاحبة المواكب السيارة من حيث لحظة انطلاق الموكب وحتى الختام ونقل الصورة الواقعية للفعالية التي امتاز بها الموكب او العزاء.

اضافة الى الاستضافة المتواصلة للعديد من الشخصيات من طلبة العلوم الدينية من لدن السماحة والفضيلة واعضاء مجلس المحافظة واصحاب المواكب الحسينية لاتاحة الفرصة الكافية والوافية للحديث عن جميع الامور الخدمية والدعم اللوجستي, اضافة الى كيفية احترام الراي من خلال التعبير عن الامور السلبية التي لابد ان نتجاوزها في الايام القادمة واستخدام الايجابيات في عملية الدعم المتواص لكل الامور الجيدة والتي من خلالها يتم التمييز.

جميع الشباب العاملين في الاذاعة والتي تبث على تردد 91.9 عاهدوا سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في الوقوف جنب الشعائر الحسينية رغم الضغوطات من العديد من اللذين ينصبون انفسهم من الدعائم للشعائر وهم في الحقيقة من الرافضين لكل اصنافها واشكالها, اضافة الى التصدي لهم من خلال النقل الحقيقي للحدث, فأن كربلاء المقدسة امانة في اعناقنا ما بقينا ولابد ان يتصاعد العمل والاصرار نحو الاحسن ورغم قلة الدعم المادي ولكن حب الامام الحسين عليه السلام هم الكنز اللذي لايفنى اجله.