b4b3b2b1
تواصل العمل من قبل اللجنة المشرفة على رحلة سامراء | بالتعاون مع العلاقات العامة لمرجعية السيد الشيرازي، قوات أنصار الحسين تشارك بحماية زوار الشعبانية | مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء يزور معرض ربيع الشهادة الدولي للكتاب | السيد حسين الشيرازي: من عقائدنا أن وجود المعصوم صلوات الله عليه بركة للخلق أجمعين | هيئة القران الحكيم والأمور الخيرية تختتم دورتها القرآنية الثالثة عشر في كربلاء المقدسة | اصحاب المواكب الحسينية في البصرة في رحاب العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء المقدسة | سماحة السيد جعفر الشيرازي: الله سبحانه وتعالى خلق العالم والسماوات والأرض | موكب الولاء والفداء والفتح لسامراء يحي ذكرى شهادة الامام الحسن العسكري عليه السلام | انطلاق رحلة الولاء والفداء والفتح لسامراء العسكريين عليهما السلام | عرض مؤلّفات المرجع الشيرازي بمعرض طهران الدولي للكتاب | شيخ عشيرة العويديين في كربلاء المقدسة يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله | العلاقات العامة تحيي ذكرى شهادة الزهراء عليها السلام ولمدة ثلاثة ايام في الليالي الفاطمية |

الحوزة العلمية الزينبية تقيم مجالسها السنوية بمناسبة محرم الحرام 1436 هجرية

4396

 

5 محرم الحرام 1436 - 30/10/2014

:. امتثالاً لأوامر أهل بيت العصمة والرسالة صلوات الله عليهم، وتوجيهات سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بأهمية إحياء شعائر سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام أقامت الحوزة العلمية الزينبية في العاصمة السورية دمشق قرب المرقد الطاهر لعقيلة بني هاشم السيدة زينب عليها السلام مجلسها الحسيني السنوي بمناسبة ذكرى النهضة الحسينية المباركة وشهادة ريحانة سيد الأنبياء والمرسلين الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه واله وسبطه الإمام الحسين بن علي عليهما السلام.

أولى المجالس انعقد بتاريخ ليلة الأحد الأول من محرم الحرام 1436 هجرية الساعة السابعة وقد استهل بتلاوة قرآنية مباركة ومن ثم ارتقى المنبر الحسيني المبارك الخطيب الشيخ حسين السلطاني متحدثاً حول أهمية إحياء شعائر الإمام الحسين عليه السلام وتأسيس مجالس العزاء وتاريخ قيامه المبارك.

أما مجلس الليلة الثانية فقد استهل حديثه بقوله تعالى: (ذلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) سورة الحج: الآية 32، حيث بحث الشعائر وقداستها لدى الأديان السماوية كافة من اليهودية والنصرانية والإسلامية، ومن ثم بحث الموضوع من وجهة النظر القرآنية في الآيتين الكريمتين: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللّهِ) سورة البقرة: الآية 158، و قوله تعالى: (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِن شَعَائِرِ اللَّهِ) سورة الحج: الآية 36.

فقد اخذ ببحث الصفا والمروة باعتبارهما شعيرتان وفق المنظور القرآني مبيّناً الفرق بينهما، أما البُدن فهي الحيوانات التي تهدى إلى بيت الله الحرام يعبّر عنها فقهاً بـ (الهدي) من وجهة النظر القرآني هي شعيرة من شعائر الله، ومن هنا اخذ ببحث العنوان والمعنون وتأثير الأول على الثاني منظِّراً لذلك بمثال إن الورق العادي ليس له قيمة لكن إن طبع عليه آيات الذكر الحكيم أصبح له قدسية وأحكام خاصة بحثت في الفقه، فكذا البدن هي حيوانات لكن حينما حملت عنوان الهدي إلى بيت الله الحرام أصبحت لها شأنية الشعائر نسبها القرآن العظيم إلى الله فهي شعائر الله، وكذا التراب العادي منه لا قيمة له لكن إن حمل عنوان التربة الحسينية مثلاً أصبح له شأنية وأحكام خاصة بحثت في محلها من الفقه، فلإرتباطها بسيد الشهداء عليه السلام أصبحت لها قداسة خاصة.

ومن ثم تطرق بالذكر إلى سائر الشعائر الحسينية مفصلاً في شعيرة مهمة منها وهي إقامة العزاء الحسيني وإن رسول الله صلى الله عليه وآله قد أقام العزاء ولمرات عدة وبكى سيد الشهداء عليه السلام وكذا الإمام علي عليه السلام حين منصرفه من صفين حينما مرَّ بكربلاء فعل ذلك وكذا مولاتنا الزهراء عليها السلام أقامت العزاء في بيتها بمحضر رسول الله صلى الله عليه وآله، وكذلك فعل ذلك سائر أئمة الهدى عليهم السلام، والإمام صاحب العصر والزمان سلام الله عليه وعجل الله تعالى فرجه وإلى يومنا هذا يقيم العزاء نادباً جدّه الحسين عليه السلام وهو القائل: «لأندبنك صباحاً ومساءً ولأبكين عليك بدل الدموع دماً»، ومن ثم أخذ بذكر تفاصيل واقعة كربلاء العظيمة وما جرى على أهل البيت سلام الله عليهم.

والجدير بالذكر انه من المقرر استمرار عقد المجالس في الحسينية الزينبية إلى يوم الثالث عشر من الشهر الجاري.