b4b3b2b1
هيئة القرآن الحكيم والأمور الخيرية في كربلاء المقدسة تزور المرجع الشيرازي دام ظله | كربلائيون: مؤسسة الرسول الأعظم تعكس توجيهات وإرشادات المرجعية الرشيدة على برامجها الإنسانية والثقافية | من كلمات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله | وفود من الخليج العربي في ضيافة العلاقات العامة | العلاقات العامة للمرجعية الشيرازي في بغداد تحيي شهادة الامام موسى بن جعفر عليه السلام (تقرير مصور) | القمع الوحشي للمتظاهرين في البحرين يغضب الشيعة في السعودية | البعثة تواصل أنشطتها الفكرية ويزورها وفد من كينيا وتنزانيا | العلاقات العامة تقيم مجلس تابين واربعينية العلامة السيد محمد الجواد قدس سره | وفود علمائية من النجف الاشرف وإيران في رحاب بعثة المرجع الشيرازي دام ظله | اليوم الثالث لمجلس الفاتحة على روح الشهيد السعيد السيد محمد عارف نصر الله( تقرير مصور) | سماحة العلامة السيد القزويني يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله | شيعة رايتس واتش تدعو إلى ملاحقة الدول الداعمة للإرهاب |

رئيس حكومة إقليم كردستان: العراق قد لا يبقى موحدا ويجب تأسيس منطقة سنية تتمتع بالحكم الذاتي

4339

 

18 شعبان المعظم 1435 - 17/06/2014

قال رئيس وزراء إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي لبي بي سي، إنه يعتقد أن العراق قد لا يبقى موحدا.

وأضاف نجيرفان بارزاني، في مقابلة مع بي بي سي، أنه سيكون من الصعب جدا على العراق العودة إلى الوضع الذي كان موجودا قبل سيطرة جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، على الموصل وتكريت في تقدمهم السريع الأسبوع الماضي، ثم تلعفر الاثنين.

وقال بارزاني إن المناطق السنية شعرت بالإهمال من قبل الحكومة العراقية ذات الأغلبية الشيعية، وإن الحل السياسي هو السبيل الوحيد للمضي قدما.

وأضاف أن تأسيس منطقة سنية تتمتع بالحكم الذاتي قد يكون حلا.

وقال "لندع هذا للمناطق السنية لتقرره، لكنني أعتقد أن هذا النموذج الأمثل لهم جميعا. لكن عليهم أن يتخذوا القرار أولا: ماذا يريدون أن يفعلوا بالضبط. ونعتقد، من وجهة نظرنا، أن وجود منطقة سنية هو أفضل حل، كما هو الوضع لدينا في كردستان".

ويقول مراسل بي بي سي في شمال العراق، جيم ميور، إن الأكراد استفادوا من الفوضى الحالية بتحريك قوات البيشمركة إلى مناطق متنازع عليها، يدعون تاريخيا أنها جزء من كردستان العراق، ويعتزمون الآن الاحتفاظ بها.

وكان ممثل المرجع السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي قد بين خلال خطبة الجمعة الثانية يوم 13/6/2014 " إن طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر تقتضي الدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه وهذا الدفاع واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي (بمعنى أن من يتصدى له وكان فيه الكفاية بحيث يتحقق الغرض وهو حفظ العراق وشعبه ومقدساته يسقط عن الباقين)