b4b3b2b1
نشر الثقافة الفاطمية بحسب توجيهات المرجع الشيرازي دام ظله  | مشروع ايواء الزائرين (ملف مصور) | لماذا رفع شباب 14 فبرايرفي البحرين من سقف مطالبهم بإسقاط النظام في اليوم الأول لتفجر ثورة الغضب | سماحة المرجع الشيرازي في كلمته القيّمة بالعلماء والمبلّغين: مسؤولية العلماء تبيين الإسلام الحقّ وعرضه للبشرية كافّة | مسؤول العلاقات يستقبل أعضاء موكب ومضيف آل ياسين من الإحساء | مؤسسة الرسول الاعظم فرع البصرة تحيي شهادة الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله | تلعفـر تتحول إلى مقبرة جماعية للدواعش وجثثهم تغرق شوارع المدينة | حوزة كربلاء المقدسة تؤبن الفقيد السيد العلوي قدس سره | بين جمهور غفير من محبيها إذاعة الطفوف تحتفل بالذكرى السنوية الأولى لتأسيسها | مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يعقد مجلس عزاءه لليوم الخامس وذكر الله طمأنة القلوب محوره | عراقيون يقيمون العزاء بوفاة السيدة زينب عند ضريحها في الشام | احياء ذكرى وصول قافلة سبايا آل الحسين الى الشام |

رئيس حكومة إقليم كردستان: العراق قد لا يبقى موحدا ويجب تأسيس منطقة سنية تتمتع بالحكم الذاتي

4339

 

18 شعبان المعظم 1435 - 17/06/2014

قال رئيس وزراء إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي لبي بي سي، إنه يعتقد أن العراق قد لا يبقى موحدا.

وأضاف نجيرفان بارزاني، في مقابلة مع بي بي سي، أنه سيكون من الصعب جدا على العراق العودة إلى الوضع الذي كان موجودا قبل سيطرة جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، على الموصل وتكريت في تقدمهم السريع الأسبوع الماضي، ثم تلعفر الاثنين.

وقال بارزاني إن المناطق السنية شعرت بالإهمال من قبل الحكومة العراقية ذات الأغلبية الشيعية، وإن الحل السياسي هو السبيل الوحيد للمضي قدما.

وأضاف أن تأسيس منطقة سنية تتمتع بالحكم الذاتي قد يكون حلا.

وقال "لندع هذا للمناطق السنية لتقرره، لكنني أعتقد أن هذا النموذج الأمثل لهم جميعا. لكن عليهم أن يتخذوا القرار أولا: ماذا يريدون أن يفعلوا بالضبط. ونعتقد، من وجهة نظرنا، أن وجود منطقة سنية هو أفضل حل، كما هو الوضع لدينا في كردستان".

ويقول مراسل بي بي سي في شمال العراق، جيم ميور، إن الأكراد استفادوا من الفوضى الحالية بتحريك قوات البيشمركة إلى مناطق متنازع عليها، يدعون تاريخيا أنها جزء من كردستان العراق، ويعتزمون الآن الاحتفاظ بها.

وكان ممثل المرجع السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي قد بين خلال خطبة الجمعة الثانية يوم 13/6/2014 " إن طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر تقتضي الدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه وهذا الدفاع واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي (بمعنى أن من يتصدى له وكان فيه الكفاية بحيث يتحقق الغرض وهو حفظ العراق وشعبه ومقدساته يسقط عن الباقين)