b4b3b2b1
مجلس حسيني لذكرى فاجعة البقيع عليهم السلام واربعينية الشهيد السعيد السيد محمد عارف نصر الله | وفد العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله ببغداد يتفقد المواكب والهيئات الحسينية | نصر الله يستقبل مسؤول "موكب أم البنين" من الكويت | من فعاليات جمعية الزهراء الثقافية الخيرية | إقامة مراسم ذكرى شهادة الامام الحسن عليه السلام في دار المرجع الشيرازي | انطلاق اول حملة لاداء مناسك العمرة من كربلاء شملت 130 معتمرا وعبر الجو | مراسيم العزاء على مصاب الإمام الحسين عليه السلام في بيت المرجعية | عاجل// القبض على منفذي مجزرة النخيب وإحضارهم إلى كربلاء | السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة | مجلس العزاء بذكرى استشهاد السيدة المعصومة في بيت المرجع الشيرازي | وفد العلاقات العامة لمكتب سماحة المرجع الشيرازي في كردستان العراق | المؤمنون يهنّئون سماحة المرجع الشيرازي بعيد الغدير الأغرّ |

تنظيم "داعش" والنفط يحولان المياه في العراق إلى عامل إرهاب مُدمر

4306

 

25 جمادى الآخرة 1435 - 26/04/2014

تحولت المياه في العراق، إلى عامل إرهاب مُرعب مُهجراً آلاف العوائل السنية، بتحكم تنظيم "داعش" الذي يُقاتل في الأراضي العراقية والشام، في الوقت الذي جفت صنابير ماء الإسالة في الوسط والجنوب إثر بقعة زيت نفطية أتلفت نهر دجلة.

سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على الفلوجة أبرز مدن محافظة الأنبار ذات الغالبية السنية، والتي تبعد 60 كيلومتراً عن العاصمة بغداد، منذ أشهر عدة، وضعت زمام الأمور بيد عناصر التنظيم من بينها إغلاق السد المُشيد في غرب المدينة منذ 30 عاماً، حاجزاً سيول نهر الفرات.

ووسط قصف لطيران الجيش على الفلوجة والأحياء القريبة منها، لم يثمر عنه سوى مئات القتلى والجرحى غالبيتهم من المدنيّين وأضرار مادية جمة بمعالم المدينة، استخدم عناصر "داعش" المياه لإغراق المدن منعاً لزحف القوات الأمنية العراقية نحوها.

وروى أبو خطاب، أحد سكان مدينة النعيمية الذي نزح وأسرته إلى عامرية الفلوجة قبل أكثر من شهر، لـ"أنباء موسكو"، ما يجري في مدينة الفلوجة، قائلا ً إن "المدينة منذ أربعة أشهر تحت سيطرة تنظيمي "القاعدة" و"داعش"، وإغلاق السد ليس لقطع المياه عن الجنوب، بل لمنع تقدم الجيش العراقي".

وذكر أبو خطاب الذي يُدعى خالد، أن تنظيم "داعش" هو المُسيطر على الأماكن المهمة في الفلوجة والقريبة منها، وهو الأكثر عملاً من تنظيم "القاعدة"، حتى أن ثوار العشائر الذين رفعوا السلاح مع الجيش ضد التنظيمين المذكورين، بات عملهم مقيدا.

وأسفر إغلاق قنوات سدة الفلوجة 3 كيلومترات جنوب المدينة، عن فيضانات داهمت مدن النعيمية، الهيتاويين، والشيلاوية جنوبي الفلوجة، بإتجاه صدر اليوسيفية وإلى قضاء أبو غريب ومناطق أخرى، لم يبق َبها منزل إلا وغرق، إلى جانب إتلاف المزارع، ونزوح آلاف العوائل السنية نحو عامرية الفلوجة.

وانقطعت مياه الإسالة عن مدن الأنبار وبابل القريبة من الوسط لعدة أيام، بسبب إغلاق سدة رواة من قبل الجيش تخفيفاً لضغط السيول عن إغلاق سدة الفلوجة.

ونزحت ما يقارب الألف عائلة من قضاء أبو غريب بعد أن وصل منسوب مياه الفيضان في أحياء القضاء إلى أكثر من متر، وغرق عشرات المدارس، فيما حذرت محافظة بغداد من خطر وصول مياه السيول إلى مناطق جانب الكرخ من العاصمة.

وأوعزت الحكومة المحلية بإرسال مئات الخيم لإيواء العوائل النازحة من قضاء أبو غريب، وأنابيب كبيرة لصرف المياه، مع مخاطبات نحو وزارة التربية لاستيعاب طلبة القضاء بغية إنهاء امتحاناتهم أسوة بباقي طلاب البلاد.

وأكد فؤاد علي أكبر، عضو مجلس محافظة بغداد، في تصريح لـ"أنباء موسكو"، أن خطة تُلوح بالأفق للتخلص من سيول نهر الفرات الناجمة عن إغلاق سدة الفلوجة، بتحويل إتجاه المياه نحو بحيرة الثرثار لتصب مرة أخرى في الفرات.

من جهة أخرى، لوثت نهر دجلة، بقعة زيت تسربت من أنبوب نفط تالف شمالي تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، شمالي العاصمة، يمتد من بيجي إلى كركوك شمالي العاصمة، عن تقادم