b4b3b2b1
المؤسسات الشيرازية تعقد الملتقى المرجعي الثالث في كربلاء المقدسة | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يوصي الرجال بأولوية وحسن إدارتهم لعوائلهم | نصر الله ينبه على خطورة الفصل بين المرجعية والدولة | احياء شهادة الامام الجواد عليه السلام في العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | إذاعة الطفوف تصل إلى مستمعيها عبرَ شبكة الإنترنت | مدينة الامام الحسين تحيي الذكرى الثامنة لرحيل المجدد الشيرازي | تباين آراء الزائرين حول الخدمات المقدمة خلال الزيارة الأربعينية | المرجع الشيرازي في كلمة مهمة يؤكّد:المثقّفون والعلماء مسؤولون تجاه المظالم بالبحرين | اعضاء حملة العقيلة سلام الله عليها يزورون المرجع الشيرازي دام ظله | كربلاء تشهد مظاهرة احتجاجية حاشدة للمطالبة ببناء قبور أئمة البقيع (تقرير مصوّر) | تعطيل الدروس الحوزوية بكربلاء والكويت استنكاراً لظلم المؤمنين والمؤمنات بالبحرين | شركة ماليزية تتسلم مهام تسقيف صحن المخيم الحسيني في كربلاء |

دمشق: في ذكرى فاجعة إستشهاد سيدة نساء العالمين مجلس عزاء بمكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله

4285

 

17 جمادى الأولى 1435 - 20/03/2014

في ذكرى فاجعة شهادة سيدة نساء العالمين، وبضعة سيد الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وآله، مولاتنا فاطمة الزهراء سلام الله عليها، إقيم مجلس عزاء في مكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بمدينة السيدة زينب سلام الله عليها من العاصمة دمشق، وذلك في ظهر يوم السبت الموافق للثالث عشر من شهر جمادى الأولى/ 1435هـ - 16من شهر مارس 2104م، بحضور علماء وفضلاء الحوزة العلمية وجمع من المؤمنين.

استهل مجلس العزاء بآيات قرآنية تلاها المقرئ الشيخ عباس فقيري، ثم اعتلى المنبر الخطيب الشيخ مصطفى النصراوي متحدثاً عن المكانة العظيمة لسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله عليها، وهذه المكانة قد بينها النبي الأعظم صلى الله عليه وآله في سلسلة من الأحاديث نقلتها كتب المسلمين من الفريقين.

وتناول الشيخ النصراوي في حديثه دور السيدة الزهراء عليها السلام في تصحيح مسار الأمة ومواجهة الطغاة والمنحرفين، فجهرت بكلمة الحق أمام السلطان الجائر، وألقت خطبتها الذهبية التي بينت فيها دستور الدين الحق لمن أراد الحياة في الأولى والنجاة في الأخرى.

وتحدث الخطيب النصراوي عن واقعة إستشهاد مولاتنا السيدة الزهراء صلوات الله عليها، وتداعيات تلك الفاجعة على الأمة، حينها والى يومنا هذا، مؤكداً أن الإعتداء على السيدة الزهراء عليها السلام وإسقاط جنينها، ما هو إلا إنقلاب على الشرعية الإلهية وتعاليم ووصايا وحرمة سيد المرسلين صلى الله عليه وآله، وإن الهجوم على بيت السيدة البتول ما هو إلا إنحراف مريع وفظيع عن القيم الإنسانية، وإن الجرائم الشنيعة التي يمارسها التكفيريون – اليوم - ذبحاً وتفجيراً إنعكاسات ذلك الإنحراف الشرعي والأخلاقي والإنساني.