b4b3b2b1
مكتب سماحة المرجع الشيرازي يستقبل آية الله الشاهرودي ووفداً من العمارة وآخراً من جامعة بابل | أعضاء نقابة السادة وهيئة إحياء الشعائر الفاطمية بالعراق يزورون المرجع الشيرازي | مجلس العزاء الحسيني للعلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله بكربلاء لليوم السادس على التوالي | موكب عزاء بني أسد في كربلاء المقدسة لدفن الاجساد الطاهرة لشهداء الطف الخالدة | القضية الحسينية ذهب لا يصدا | العلامة الفالي: من اهم واجبات كربلاء المقدسة خدمة الزوار باكمل وجه | حملة تبرعات للعوائل الفقيرة تقوم بها مؤسسة سيد الشهداء الخيرية | مجالس العزاء على مصاب الإمام الباقر في بيت المرجع الشيرازي | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد: أسعد الناس وأكثرهم راحة العامل بمعتقداته المخالف لنفسه | موكب حسيني من 60 جنسية عالمية شارك في إحياء أربعينية أبي الأحرار | أختتام عزاء طويريج المليوني أضخم شعيرة حسينية | نجل آية الله نظري خادم الشريعة يزور سماحة المرجع الشيرازي دام ظله |

الجيش العراقي ينقذ أهالي الأنبار من مشروع داعش

4225

 

16 ربيع الأول 1435 - 18/01/2014

و قصة رجم النساء الرافضات لمشاريع الزواج المخطط لها من قبل داعش .

تتشابهُ القصص التي يرويها عراقيون وسوريون عن الحياة اليومية التي عاشوها في المناطق التي بسط تنظيم "داعش" أو ما يسمى بـ"تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام"، نفوذه عليها، وهو يجبر الناس على نمط من العيش يتفق مع افكاره المتطرفة وايديولوجيته الساعية الد جعل الحياة، مشروعا افنائياً مسخّراً لتحقيق اهدافه.

وإذ تشير الاخبار التي ينقلها عراقيون سوريون فرّوا من مناطق غرب العراق، ومن مدن سورية، ان "داعش" تشبه في ممارستها تنظيم "طالبان" في افغانستان، فإن عمر الدليمي الذي فرّ من الفلوجة الى هولندا، قبل نحو شهر ونصف، بسبب سيطرة الجماعات المتطرفة على الحياة فيها، يقول ان "داعش بدأت في مشاريع (اسلمة) كما يدعي افرادها، وجعل الحياة ملائمة للشريعة، فأخبروا السكان بالكثير من المشاريع المقبلة لولا تدخل الجيش العراقي في الوقت المناسب".

ويتابع عمر القول "قبل حرب القوات العراقية على داعش بيوم أو يومين، أعلن التنظيم نيّته رجم النساء بالحجارة، لكل من ترفض مشاريع الزواج التي يخطط لها التنظيم".

وبلغت خشية الناس من داعش الى الحد الذي توقفوا فيه عن سماع الاغاني، والتلفزيون، مثلما اجبر اهالي المنطقة النساء بعدم الخروج بسبب حالات الاعتداء، والزواج القسري تحت عناوين دينية مختلفة من مثل جهاد النكاح وغيرها.

ويؤكد الدليمي انه "مثلما فعلت داعش في المدن السورية فإنها سعت الى التهديد بإعدام اي امرأة ترفض ارتداء النقاب، فمن وجهة نظر افراد داعش، فإن الحجاب لا يكفي".

فيما اكد المواطن السوري نبيل السيد، المقيم في بلجيكا من نحو أربعة أشهر، انه "شهد دفن شاب حيا في قرية بمحاذاة الحدود العراقية السورية، بسبب رفضه الانصياع لأوامر داعش من ناحية الشكل والزي الخارجي".

وفي الوقت الذي يقاتل فيه الجيش العراقي والعشائر التنظيمات التكفيرية في صحراء الرمادي، يؤمل ساكنو هذه المدن، في الخلاص من شبح الارهاب التكفيري الى الابد.

وعبر اتصال هاتفي للدليمي مع اهله، يؤكد ان الاخبار تشير الى ان "الناس تشعر بالسعادة لنهاية داعش".

ويعترف الدليمي في ذات الوقت ان "الذي ساعد داعش في بعض المناطق، هو بعض الاهالي الذين وجدوا انفسهم مضطرين الى ايواء العناصر التكفيرية، لعدة اسباب ابرزها الخوف من تهديدات الجماعات المسلحة، او ان افرادها ارتكبوا جرائم ومطلوبين للجهات الامنية العراقية ولذا فإن من مصلحتهم خلط الاوراق".

وعلى الجانب السوري، في الطرف المحاذي للحدود العراقية، يروي نبيل السيد، كيف ان "هذا التنظيم الارهابي، دفن امرأة حية بسبب عدم ارتدائها الحجاب".

ويتابع القول "على رغم كثرة الاخبار التي تبيّن السلوكيات الهمجية والبعيدة عن الإسلام لداعش الا ان الكثير من الاخبار لم تنقلها وسائل الاعلام بسبب الحصار الذي تفرضه داعش على الاعلاميين والمصورين في مناطق تسيطر عليها".

ونشر أفراد داعش منشورات في مناطق سيطر عليها في غرب العراق، طلب فيها من السكان "الكف عن تعليم البنات في المدارس الحكومية".

ويلفت الصحافي عامر الكبيسي في حسابه في "تويتر"، الانتباه الى بيان جديد لـ "داعش" أفتى "بقتل 50 ألف مواطن في الأنبار، وتدمير 30 الف منزل سكني في الأنبار".

وتابع القول "يريدون قتل الشرطة المحلية وقد أجمعت الأنبار على تركهم ومزاولة عملهم".

وخلال كل هذا، سعى التنظيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى اثبات قوته وسيطرته على المناطق، وفي ذات الوقت سعى الى نشر اخبار عن مساعدته السكان هناك، عبر توزيع الغذاء وما شاكل ذلك، مترافقاً مع استعراضات عسكرية في الشوارع بسيارات (الجيب)، حيث يلوح المسلحون بالبنادق في الهواء، مرتدين الاقنعة ما تسبب في ترويع الاطفال والنساء، واثارة غضب الرجال.

لكن كل مظاهر القوة التي سعى التنظيم الى ابرازها تلاشت امام القدرة الاقتحامية والقتالية للجيش العراقي وهو يقاتل التنظيمات التكفيرية في جحورها.

ويؤكد ذلك أيضا، بورزو داراجاهي في صحيفة FINANCIAL TIMES الانكليزية، حيث يقول في تحليل له عن ان "الاحداث في العراق وسوريا تثبت هشاشة تنظيم "دولة الإسلام في بلاد العراق والشام".

وينقل الكاتب مشاهدات يومية تتطابق مع الاحاديث للمركز الخبري حول الحياة "الطالبانية" لسكان الفلوجة تحت سيطرة التنظيمات المتطرفة.

ويسترسل الكاتب "حين تحتل داعش القرى، تطلي المباني التي تتخذها كمقرات باللون الأسود، وتمنح افراد مقاتليها ألقاباً إسلامية، حيث يعاقبون الناس وفق اوامر الهية"، كما يدعون.

ويعتقد الكاتب ان "تصرف العراق جاء مناسبا للرد على تمدد داعش نحو العراق وسعيها لإقامة امارة اسلامية فيه".

واشار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاسبوع الماضي الى ذلك، مؤكدا ان "داعش تسعى الى اقامة امارة اسلامية بمساعدة اقليمية من دولة مجاورة".

وفيما استطاع العراق توجيه ضربات قاضية لداعش، عبر هجمات منسقة فإن أيمن جواد التميمي، الباحث في جامعة أكسفورد والزميل في منتدى الشرق الأوسط، يقول، بحسب الصحيفة، "داعش بسبب اندفاعها التوسعي على الارض لم تعد تستطيع الدفاع عن نفسها وفق ما تتمناه".