b4b3b2b1
محافظ الانبار يكشف عن تفاصيل مبادرة للسلام , و الداخلية تعلن عفوا لمدة سبعة أيام للمغرر بهم . | وكيل المرجعية في الكويت يثمن جهود العلاقات العامة أثناء الزيارة الأربعينية | ضباط من عمليات كربلاء يزورون مكتب العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | المرجع الصافي يزور المرجع الشيرازي | مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية تدعو قمّة بغداد إلى تلبية طموحات الشعوب | مسؤول العلاقات العامة يستقبل الخطيب الحسيني الشيخ عبد الرضا معاش | المؤمنون يهنّئون سماحة المرجع الشيرازي بعيد الغدير الأغرّ | تأبين الشهيد الشيخ حسن شحاتة في كربلاء | العلاقات العامة تعقد مجلس العزاء بذكرى شهادة الإمام العسكري | وفد حزب الفضيلة الاسلامي في العراق يزور المرجع الشيرازي | حفل في فكشو السويدية بذكرى مولد الإمام وليّ العصر | سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يوصي الشباب والطلبة: تنافسوا في الأخلاق الفاضلة والعلم النافع |

وفد العلاقات العامة يزور مقر قيادة عمليات الفرات الاوسط ويلتقي اللواء عثمان الغانمي

4207

 

12 صفر 1435 - 16/12/2013

كربلاء المقدسةاسعد السلامي

بمناسبة قرب زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام في كربلاء المقدسة، وخلال الجولات التي يقوم بها مكتب العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة لتذليل كافة الصعوبات امام الزائرين وتوفير اغلب المستلزمات التي تسهل عليهم عملية الاقامة في مدينه الامام الحسين عليه السلام، زار السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني الاعلى سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء، مقر قيادة علميات الفرات الاوسط في كربلاء والمتمثلة باللواء الركن عثمان الغانمي.

استند الحديث بين الطرفين على العديد من المحاور الاساسية التي تدخل في صميم واقع الزيارة من جميع الجوانب الامنية والخدمية وحتى الجوانب الصحية للزائر اضافة الى العديد من الامور الاساسية اهمها مسالة القطوعات التي باتت تشكل العائق الاول للزائر والتي اصبحت محل انتقاد مستمر لبعد المسافة عن مدخل المدينه والتي بلغت العشرات من الكيلومترات، اضافة الى مناقشة الجوانب الخدمية وعملية توفير كافة السبل والمستلزمات والتي من الواجب علينا ان نحققها لكل وافد الى مدينه الامام الحسين عليه السلام.

حيث ذكر السيد عارف نصر الله في بداية كلامه مع الاستاذ الغانمي ان مدينه كربلاء المقدسة هي من الاراضي التي كرمها الله وشرفها بسيد الشهداء عليه السلام وجعلها من عليين ومن اشرف البقع والتي تبقى بعد نهاية العالم كونها بقعة من بقع الجنه يقصدها الملايين من كل حدب وصوب خلال السنه لاحياء شعائر اهل البيت عليهم السلام من شهادتهم وحتى ولادتهم عليهم السلام، فعلينا ان نكون على قدر المسؤولوية لاستقبال هذا السيل الهائل من محبي واتباع اهل البيت عليهم السلام ، ومن هذا المكان نحن على اهبة الاستعداد لتقديم كافة سبل التعاون بين الطرفين وعلى مختلف الجوانب المادية والامنية والخدمية اضافة الى الجانب الاعلامي كوننا نملك الان اكثر من ستة عشر فضائية واكثر من اذاعة نستطيع ان نبث من خلالها التوعية الخاصة بالجوانب الامنية لكل زائرينا الكرام في مدينة كربلاء المقدسة.

من جانبه ذكر اللواء الغانمي لوفد العلاقات ان المرجعية الشيرازية من الاطراف المؤثرة الان في الساحة العراقية ولاسيما كربلاء والشعائر الدينية اضافة لكونها من المنادين والمؤكدين على ضرورة احياء شعائر اهل البيت عليهم السلام وهذه من الواجبات على كل غيور موالي لاهل بيت النبوة عليهم السلام، لذى علينا ان نمد يد العون بكل ما اؤتينا من قوة وامكانيات لكي تخرج هذه الزيارة بالوجه الصحيح من خلال مرضاة الله واهل البيت عليهم السلام ودعاء الزائرين.

اما بالنسبة الى عمليه القطوعات ومسالة البعد والمسافة فهذه الامور نحاول قدر الامكان ان نقرب المسافة على الرغم من التهديدات اليومية التي تصلنا من خلال المعلومات الاستخباراتية عن تنفيذ او محاولة استغلال ثغرة صغيرة يتسلل من خلالها المندسون من اجل تنفيذ عملية ارهابية تستهدف الارواح البريئة التي جائت تؤدي زيارة الامام الحسين عليه السلام، فلابد من زيادة العملية الامنية والتكثيف من الواقع الامني، اضافة لو كان في الامكان بناء مرآب كبير وعلى مداخل مدينه كربلاء المقدسة والذي يساهم في تقريب القطوعات وهذا الكراج يخضع للتنظيمات العسكرية لتوفير الامن فيه من خلال قواتنا الامنية، لكن مع الاسف لايوجد تخصيص مالي لبناء مثل هذه الكراجات اضافة الى ان المحافظ السابق لمدينه الامام الحسين عليه السلام كانت بصمتة غير واضحة على المدينه والنتيجة هذه المنشآت القديمة الغير صالحة بنسبة كبيرة لاستقبال الزائرين.

وفي نهاية اللقاء تعاهد الطرفان على التعاون التام لخدمة الامام الحسين عليه السلام وبذل الغالي والنفيس من اجل الظهور امام العالم الخارجي بابهى صورة كمدينة مقدسة مليئة بالامن والامان فاتحة اذرعها الى الوافدين لاستقبالهم على اتم وجه، اضافة حمل الغانمي سلامة الخاص الى سماحة المرجع الشيرازي دام ظله متمنيا له الصحة والعافية وقبول الاعمال والتشرف بزيارة جده الامام الحسين عليه السلام.