b4b3b2b1
حملة أمّ البنين تستضيف نجل المرجع الشيرازي | نصر الله يستقبل العلامة السيد محمد علي الشيرازي | طبعة جديدة لثلاثة أجزاء من:تعليقات سماحة المرجع الشيرازي على العروة الوثقى | استمرار التسجيل في رحلة الولاء والفداء لسامراء لزيارة الاماميين العسكريين في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان | برنامج الشعائر الحسينية في صفوى القطيف لشهر محرّم 1432 هـ | استمرار المظاهرات واتساعها للمطالبة بإطلاق سراح السيد حسين الشيرازي | إذاعة الطفوف من كربلاء تتواصل بتغطيتها الإعلامية للزيارة الأربعينية | تواصل مجالس العزاء لليوم الخامس وعلى التوالي في العلاقات العامة للمرجعية الشيرازية | القضية الحسينية ذهب لا يصدا | في بعثة المرجع الشيرازي الشيخ الخويلدي يرتقي المنبر واستقبال الزوّار | نصر الله يشارك في إحياء المولد الرضوي ببيروت | دار القرآن الكريم في مؤسسة كربلاء الخيرية تقيم محفل قرآني خلال ليالي شهر رمضان المبارك |

مشاركة القسم النسوي لمؤسسة الرسول الاعظم في كربلاء المقدسة

4204

 

17 محرم الحرام 1435 - 21/11/2013

كربلاءاسعد السلامي

تواصلا لاحياء الشعائر الحسينية في مدينه الامام الحسين عليه السلام كربلاء المقدسة, احيا القسم النسوي التابع لمؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله في موكب دفن الاجساد لعزاء بني اسد في يوم ثالث الامام الحسين عليه السلام في مدينه كربلاء المقدسة، وكان له دورا مميزا في التعبير عن الاسى لأهل البيت عليهم السلام من خلال عملية دفن الاجساد، حيث انطلق العزاء المهيب ظهيرة الثالث عشر من محرم الحرام في موكب ذكّر الحاضرين بالواقعة إذ حملوا نعشاً مثل نعش أبي عبد الله الحسين عليه السلام وهو مضرج بالدماء ومقطوع الرأس مُلئ الجسم سهاماً تحيطه الطيور البيضاء من كل جانب في منظر يوحي أنهم قد تهيئوا لدفن الأجساد الطاهرة، العزاء بدء من المكان السنوي والمعتاد عليه كل عام للانطلاق وهو منطقة (سيد جودة) قرب المقبرة القديمة حيث يتجمع شيوخ وقبائل العشائر في كربلاء المقدسة والعراق تضامنا مع قبلية بني اسد حيث يسر العزاء على شكل ردات كلاً على ردته الخاصة به والمشاعر التي يحملها الى الامام الحسين عليه السلام، حيث يصل العزاء الى منطقة المركزية من امام اول نقطة تفتيش لشارع قبلة الامام الحسين عليه السلام، حيث تتقدم العزاء قبيلة بني اسد والذي يرتدون زيهم التقليدي للرجل الذي يكون مستعد الى دفن الاجساد مع ادواته، ويستمر العزاء الى ان يدخل الحرم الحسيني المقدس ومن قم منطقة مابين الحرمين الشريفين ومن ثم الختام في الحرم العباسي المطهر، هذه هي المسيرة الاعتيادية والتقليدية لكل عام يتخذها العزاء كخريطة انطلاق موحدة للعزاء، شهد العزاء تواجد العديد من النساء والاطفال والشيوخ ووجهاء المدينة، وقد شاركت في هذا الموكب المهيب مواكب عديدة وعشائر قدمت من ضواحي مدينة كربلاء بالإضافة لأبناء المدينة وتقدم الموكب عدد من السادة العلماء ورؤساء العشائر في كربلاء وضواحيها.