b4b3b2b1
سماحة المرجع الشيرازي: إن الدنيا دار عمل، والآخرة دار حساب | وفد العشائر والمواكب الحسينية في محافظة ديالى يزور مكتب العلاقات العامة | المؤمنون يباركون لسماحة المرجع الشيرازي حلول الأعياد الشعبانية المباركة | مؤسسة الإمام الصادق في الدنمارك تحتفل بذكرى ولادة الرسول الأكرم وحفيده الصادق صلوات الله عليهما | في صباح عاشوراء 1438 للهجرة سماحة المرجع الشيرازي يخرج في عزاء حافي القدمين | مشاركة مليونية في عزاء ركضة طويريج | موكب عزاء الشبك في الموصل يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | كلمة السيد الشيرازي في الملتقى الثقافي الخامس | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي خلال جولتها على عدد من مراكز البحث والاعلام | المرجع الشيرازي يؤكّد ضرورة العمل للغدير عالمياً | حوزة كربلاء المقدسة تقيم مجلس الفاتحة ترحماً على روح الشهيد الشيخ نمر باقر النمر | جمع من الزائرين البحرينيين يزورون المرجع الشيرازي دام ظله |

أولى أيام مجلس عزاء سيد الشهداء عليه السلام في مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله

4199

 

3 محرم الحرام 1435 - 07/11/2013

:. بمناسبة حلول شهر الآلام والأحزان محرم الحرام وذكرى شهادة سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين عليه السلام أقام مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف في كربلاء المقدسة مجالسه الحسينية إحياءً للمناسبة، وذلك صباح يوم الثلاثاء الأول من شهر محرم الحرام 1435 هجرية ومن المقرر استمرارها إلى يوم الثالث عشر منه.

مجلس اليوم الأول استهل بتلاوة قرآنية معطرة بصوت المقرئ الحاج مصطفى الصراف ـ مؤذن الروضة الحسينية المطهرة ـ ومن ثم قراءة الكلمات الشريفة لزيارة عاشوراء المباركة بصوت الشيخ حيدر العبادي، بعد ذلك اعتلى المنبر المبارك الخطيب الحسيني الشيخ ضياء الزبيدي الذي استمد بحثه من قوله تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى‏ بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) سورة إبراهيم: 5.

وعقَّب مبيناً أن القرآن العظيم اخبرنا بأن الله سبحانه هو الذي ينقذ عباده من الجهل وظلامه قال تعالى: (اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) سورة البقرة: 257، فالله سبحانه يرسل رسله لذلك إلا أنَّ العدو المبين للإنسان «إبليس اللعين» وجنوده من الجن والأنس يعملون جاهدين لأجل إخراج الناس من النور ليدخلونهم في الظلمات وإبقاءهم في ذلك، خلاف أولياء الله تعالى الذين يجاهدون من اجل الحفاظ على المؤمنين وتثبيتهم على النهج الواضح المستقيم.

وأضاف: بأن الآية الكريمة صدر البحث تبين لنا الطريق الحق الذي يتحقق به هدف الأنبياء والأولياء بالهداية إلى النور ويتمثل ذلك بمبدأ «التذكير» حيث قال تعالى: (وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ اللَّهِ) فمقابل نسيان الإنسان كما قال تعالى: (وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى‏ آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً) سورة طه: 115، جاء التذكير كعلاج، وقد حددت الآية الشريفة موضوع التذكير بأيام الله، وتلك الأيام العظيمة تتضمن وقائع عدة مثلاً يوم القيامة من أيام الله تعالى التي تتضمن وقائع عديدة عظيمة لابد للمصلح المذكر تنبيه عباد الله عليها ففي ذلك ردع لهم عن المعاصي واتباع الحق، وكذا من أيام الله تعالى أيام انتصار رسله كيوم شق البحر لموسى عليه السلام لعبور بني إسرائيل وكيوم الأحزاب وانتصار رسول الله صلى الله عليه واله عليها، ومن الأيام العظيمة كذلك يوم ظهور قائم آل محمد عجل الله تعالى فرجه يومها سينتصر ويحقق أحلام وأهداف جميع الأنبياء والأولياء والمصلحين ويكون الدين كله لله تعالى، ومن الأيام العظيمة كذلك يوم عاشوراء وانتفاضة سيد الشهداء عليه السلام.

بعد ذلك اخذ بذكر تفاصيل خروج سيد الشهداء عليه السلام من المدينة وما جرى عبر ذلك من أحداث مع والي المدينة ومستشاره مروان بن الحكم والموقف الحسيني العظيم برفض البيعة ليزيد وإعلان نهضته المباركة ومغادرته المدينة المنورة إلى مكة المكرمة.