b4b3b2b1
وفد حزب الدعوة تنظيم الداخل يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي | مجلس تأبين السيد الإمامي بقم المقدسة يقيمه مكتب المرجع الشيرازي دام ظله | الخطيب الفالي: من يخدم رضيع الحسين عليهما السلام اليوم يحصل على شفاعته غدا | مشاركة القسم النسوي لمؤسسة الرسول الاعظم في كربلاء المقدسة | المرجع الشيرازي: أعلنوا الثقافة الصادقية فهي ثقافة الإسلام وثقافة النبي وآله وثقافة الأمن والخير للجميع | السيد عارف نصر الله يتفقد جرحى انفجار زيارة الامامين العسكريين عليهما السلام في مستشفى الكاظمية التعليمي | وفد مكتب المرجع الديني الشيرازي في كربلاء يتفقد مواكب العزاء الحسيني في النجف الأشرف | تغطية واسعة لاثير اذاعة الطفوف في شهر محرم الحرام (تقرير مصور) | مسؤول العلاقات يدعو إلى تنظيم رحلات من المحافظات باتجاه كربلاء في المناسبات وليالي الجمع | السيد نصر الله يستقبل عددا من الوفود | المرجع الشيرازي في حديثه مع السيد عمار الحكيم: الشعب العراقي المظلوم يعاني من تكاتف عناصر السوء بداخل العراق وخارجه | إستمرار مجالس العزاء الفاطمي لليوم الرابع على التوالي في حسينية فاطمة الزهراء (عليها السلام) |

المرجع الشيرازي يؤكّد: الغلبة للشيعة قريباً عاجلاً بعون الله وأهل البيت

4172

 

5 ذو القعدة 1434 - 11/09/2013

قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، آية الله السيد محمد بحر العلوم دام عزّه (أحد أعضاء مجلس الحكم العراقي السابق)، في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة، يوم الاثنين الموافق للثامن عشر من شهر شوال المكرّم 1434 للهجرة.

بعد أن رحّب سماحة المرجع الشيرازي بالضيف الكريم، تحدّث الأخير عن الأوضاع السياسية وآخر المستجدّات في العراق الجريح، وما يتعرّض له شيعة أهل البيت صلوات الله عليهم وأتباعهم ومحبّيهم، من الظلم والقتل والإبادة الجماعية، مركّزاً على وضع الشيعة بعراق المقدّسات، والانفلات الأمني فيه وفقدان الأمان، وفشل المتصدّين للحكم بالعراق في إدارة البلاد خصوصاً في المجال السياسي، وفقدان الخدمات والوضع المعاشي المأساوي لأغلبية الشعب العراقي المظلوم الأبيّ.

بعدها قال سماحة المرجع الشيرازي دام ظله مشيراً إلى زوال الظلم وهلاك الظالمين وهلاك أعداء أهل البيت صلوات الله عليهم قريباً إن شاء الله تعالى: إنّ القناعة هي في القرآن الكريم، حيث قال عزّ من قائل: (لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ، مَتاعٌ قَلِيلٌ)، وهذا هو كل الأملّ.

وبيّن سماحته بقوله: إنّ الإنسان عادة يتثاءب مرّتين, مرّة حينما ينعس لينام, ويعني أنه في حالة كسل وخمول. ومرّة يتثاءب حينما يصحو من النوم, وهذا يعني انه في حالة النهوض والنشاط. وهكذا هو الحال بالنسبة لوضع النواصب والمنحرفين عن أهل البيت صلوات الله عليهم والمعادين لهم, فهم الآن يتثاءبون للكسل والنوم والاضمحلال. وأما أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم فهم يتثاءبون للنشاط والنهوض إن شاء الله تعالى. فلا شكّ ان القرن الحالي هو قرن عليّ بن أبي طالب صلوات الله عليه وقرن أهل البيت صلوات الله عليهم.

وشدّد سماحته مخاطباً أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم: على شيعة أهل البيت صلوات الله عليهم وأتباعهم كافّة، بالأخصّ في العراق الجريح، أن يتحلّوا بالتحمّل ويلتزموا بالصبر، وهذا هو المشهود في الشعب العراقي المظلوم، فالقرآن الكريم يقول: (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُْمُورِ).

وأكّد دام ظله: بالصبر والتحمّل وباجتماع أدعية شيعة أهل البيت صلوات الله عليهم سيكون الكرّ بعد الفرّ قريباً عاجلاً إن شاء الله تعالى. والأمل كلّه بأهل البيت الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

هذا، وفي نهاية هذه الزيارة، أعرب فضيلة السيد بحر العلوم لسماحة المرجع الشيرازي، عن شكره لإتاحة هذه الزيارة، مثمّناً سيرة وعمل بيت السادة آل الشيرازي حفظهم الله تعالى، وقال: إنّ المنهج الذي يعمل به السادة آل الشيرازي هو منهج فريد وهادئ ومسالم، مما جعله ينمو. وأسأل الله تعالى لهم المزيد من هذا التوفيق.