b4b3b2b1
نصر الله: يجب إنهاء التجميد الذي طال قانون قدسية كربلاء | زاروا المرجع الشيرازي زوّار حملة العقيلة | نصر الله: لولا دعم الأهالي وخدام الحسين لما تحقق النصر على داعش بهذا الوقت القياسي والزخم الكبير | عزاء موكب أهالي كربلاء المقدّسة في بيت المرجعية | العزاء الفاطمي في الكربلائية بأصفهان بمشاركة الرادود باسم الكربلائي | هيئة علي الاكبر عليه السلام تحيي الايام الفاطمية بكربلاء المقدسة | جناح مؤسسة الرسول الأعظم يلقى إقبالاً واسعاً في معرض الكتاب بالنجف الأشرف | استمرار التسجيل في رحلة الولاء والفداء لسامراء لزيارة الاماميين العسكريين في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان | العلاقات العامة تحيي ذكرى شهادة الزهراء عليها السلام ولمدة ثلاثة ايام في الليالي الفاطمية | المرجع الشيرازي يستقبل وفداً من موكب خدّام أهل البيت من النجف الأشرف | سماحة المرجع الشيرازي: شهر شعبان خير فرصة للتقرّب إلى الله وأهل البيت | أم الأئمة تحتفل بأعياد شعبان |

رئيس مجلس محافظة كربلاء يزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله

4162

 

7 شوال 1434 - 15/08/2013

كربلاء المقدسة اسعد السلامي

استقبل السيد عارف نصر الله مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة، كلاً من رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة الأستاذ نصيف الخطابي مساء يوم أمس الأربعاء والوفد المرافق له، حيث رحب السيد عارف نصر الله بالأستاذ الخطابي معربا له عن سعادته ومثمنا له زيارته .

تأتي هذه الزيارة في إطار التعاون المشترك بين الطرفين من اجل الارتقاء بالواقع الأمني والخدمي لمدينه الإمام الحسين علية السلام، إضافة الى مناقشه الأوضاع التي تمر بها مدينه كربلاء المقدسة هذه الأيام وإيجاد الحلول الايجابية التي تخدم هذه المدينة والتي تعتبر من اهم المراكز الإسلامية في العالم.

دار اللقاء بين الطرفين وعلى مدى ساعتين بمناقشة العديد من المحاور أهمها قدسية هذه المدينة حيث تكلم السيد نصر الله ذاكراً ان مدينة الإمام الحسين عليه السلام تكونت من تربه عليين وهي اعلى واقدس تربة ودرجات الأرض والتربة في الجنة أي إن كربلاء المقدسة بقعة من بقاع الجنة ذكرها في السماء وارثها في الأرض لا يسكنها إلا من يخدم زوارها، حيث ذكر رواية عن الإمام الحسين عليه السلام ان ارض كربلاء آخر الزمان تبقى على وجه الأرض لقدسيتها عند الله عز وجل وكثيرا من الروايات ذكرت هذا الامر وأكدها مراجعنا العظام أدام الله في ظلهم.

بعدها ذكر السيد نصر الله العديد من النقاط التي لابد من تنفيذها على الساحة في الوقت الراهن وفي كربلاء على وجه الخصوص ومن ضمنها الشيء الأساسي وهو عدم نكران الذات والتعاون مع الجميع بغض النظر عن تكوينه السياسي، والهدف منه هو خدمه كربلاء المقدسة، إضافة الى النضر بعين الاعتبار إلى أحوال الفقراء في المدينة كيف هو الحال من الفقر ونحن بجانب سيد الشهداء عليه السلام، حيث ان الإمام الحسين عليه السلام اشترى ارض ألطف ووهبها الى بني أسد شريطه إن يكونوا على أهبه الاستعداد لخدمة زوارها ومن لا يخدمها لا يستحق البقاء بها والتشرف باسمها كونها مدينه سيد الشهداء عليه السلام.

وأضاف السيد نصر الله عددا من النقاط المهمة ايضا وتطرق لها بشكل تفصيلي اهمها، احترام زوار الإمام الحسين عليه السلام وتقديم الخدمات التي توفر الراحة والاستقرار وتؤمن لهم تمام أداء الزيارة والعودة الى منازلهم سالمين مكللين بقبول الإعمال في الزيارة، إضافة الى الإصرار والتأكيد على إعادة أعمار مرقد الحر عليه السلام كونه من أصحاب الإمام الحسين عليه السلام والتي تكالبت عليه أيدي أصحاب الأموال الجشعة التي لأتعرف محبة أصحاب أهل البيت عليهم السلام.

وتابع السيد نصر الله حديثه مطالباً برفع الحواجز الكونكريتية والسيطرات الداخلية من اجل راحة الزائر وسهولة دخوله الى المدينة مع التأكيد على المنضومات الأمنية الجيدة في السيطرات والطوق الخارجي لحائر كربلاء المقدسة من جهة المحافظات، إضافة الى شرفية وقدسية مدينه كربلاء المقدسة كونها مدينة طاهرة بكل مكنوناتها، ومن جهتنا كمكتب العلاقت العامة التابع لمكتب المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة متفائلين بكم وبعملكم المتفاني والخالص الى مدينه الإمام الحسين عليه السلام كونكم من الأشخاص الذين يستحقون التعاون والوقفة الواحدة من اجل رفع اسم مدينه الإمام الحسين عليه السلام عالي في وجه الطغاة.

بعدها تحدث السيد الخطابي معربا عن مدى سعادته في هذا اللقاء واعتبره توفيق من الباري عز وجل لما فيه فرح وسرور كونه لقاء في مبني على العقيدة الخالصة لحب الإمام الحسين عليه السلام، وان عملنا خالص لخدمة الامام الحسين عليه السلام ولا غير لان كربلاء فوق كل اسم وفوق كل مكون.

تطرق السيد الخطابي ان العمل جاري على مدى عشرين ساعة في اليوم من خلال تكوين غرفة عمليات مشتركة مع الإخوة في المحافظة من اجل دراسة جميع الظواهر التي تمر بها كربلاء المقدسة واهما الجانب الخدمي من حيث الاستثمار والجانب الأمني من ناحية سد الثغرات على الإرهاب وفلوله المجرمة.

وذكر السيد الخطابي في زيارته ان كربلاء سوف تمر خلال السنوات الأربع القادمة على موجه من التغيرات التي توفر الراحة والأمان لأهالي المدينة الكرام اهمها الجانب الاستثماري والذي سيكون على عدة مشاريع لأشخاص من مدينه كربلاء كونهم معنيين بقدسيتها عن طريق إنشاء العشرات من المجمعات السكنية للفقراء منها تعطى مجانا دعم من الحكومة المحلية ومنها يعطى بالدفع الأجل لموظفينا الكرام، اضافة الى دعم السياحة الدينية وفتح ابواب الحدود الى الوافدين من جميع الجهات قاصدين زيارة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام، حيث جندنا انفسنا لخدمة هذه المدينة المقدسة.

والحدث الاهم والذي يعتبر نصر لشيعة اهل البيت عليهم السلام انه تم تغيير اسم المطار الخاص بكربلاء المقدسة الى اسم مطار الإمام الحسين عليه السلام لكي يصبح اسم الإمام الحسين عليه السلام عالي ومدوي في جميع إنحاء العالم، بعدها حمل الخطابي سلامه الى سماحة السيد المرجع آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله معاهدا اياه بآن تبقى كربلاء الامام الحسين عليه السلام نجمة في سماء العالم الاسلامي.

وفي نهاية اللقاء أعرب السيد عارف نصر الله عن شكره وامتنانه الى السيد نصيف الخطابي رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة لما سيقدمه من عمل لمدينة الامام الحسين عليه السلام، وبدورنا سنكون اليد السانده بكل إمكانياتنا معك داعمين عملك لهذه المدينة خدمة للإمام الحسين عليه السلام.