b4b3b2b1
وفود حسينية تزور العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي في كربلاء | العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي تستمر بإقامة مجالس العزاء الحسينية | توافد العديد من مكاتب المراجع الدينية لبعثة المرجع الشيرازي في المدينة المنورة | إحياء ذكرى عاشوراء في مرقد السيّدة زينب وبالحوزة الزينبية بدمشق | كربلاء: فقراء مرضى يطالبون منظمات حقوق الإنسان بإيصال معاناتهم | سماحة المرجع الشيرازي يعزّي رحيل آية الله العظمى الموحّد الأبطحي | اقامة مراسم اربعينية العلوية شقيقة المرجع الديني الشيرازي دام ظله في قم المقدسة | اختتام معرض الكتاب الدولي الخامس في العتبة العلوية بمشاركة فعالة لمؤسسة الرسول الأعظم | مساهمة فعالة لفرع مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله فرع ديالى (الخالص)في محرم الحرام | مسرح عاشوراء والثورة ضد الظلم.. موكب جمهور العباسية في كربلاء أنموذجا | صورة ارشيفية لمدينة الكاظمية المقدسة وهي تحيي مراسيم عاشوراء في عشرينات القرن العشرين | تواصل العمل في مشروع الجمعة الاخيرة في رمضان لزيارة العسكريين عليهما السلام |

ذكرى مولد الإمام القائم من آل محمّد المؤمنون يهنئون المرجع الشيرازي

4147

 

23 شعبان المعظم 1434 - 03/07/2013

قال مولانا الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله: (أبشروا بالمهديّ، رجل من عترتي، يخرج في اختلاف من الناس وزلازل، فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً، ويرضى عنه ساكن السماء، وساكن الأرض، ويقسم المال صحاحاً).

بمناسبة عيد الخامس عشر من شعبان المعظّم، ذكرى مولد خليفة الله وخليفة آبائه المهديّين، وصيّ الأوصياء الماضين، حافظ أسرار ربّ العالمين، بقية الله من الصفوة المنتجبين، الداعي إلى سبيل الله والقائم بقسطه والفائز بأمره، وليّ المؤمنين ومبير الكافرين، باسط العدل والرحمة والسلام، مقيم دولة الحق والإيمان، مولانا المفدّى الإمام المهدي الموعود صلوات الله وسلامه عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف، وفد المؤمنون على بيت المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بمدينة قم المقدسة، يوم الخامس عشر من شهر شعبان المعظّم 1434 للهجرة، وقدّموا التهاني والتبريكات.

بعد أن رحّب سماحته بالوافدين، بارك لهم ذكرى هذا اليوم العظيم والمبارك، ودعا الله العليّ القدير بجوامع الخير والسعادة للمؤمنين والمؤمنات كافّة، وأن يوفّق الجميع للصلاح والخير، ومايوجب نيل رضا الله تعالى، ورعاية مولانا المفدّى الإمام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

كما دعا سماحته بالرحمة والرضوان لشهداء الشيعة كافّة, بالأخصّ الذين قضوا نحبهم مؤخّراً في العراق وسوريا ومصر, وسأل الله تعالى أن ينتقم من أعداء أهل البيت صلوات الله عليهم عاجلاً, إنه مبير الكافرين.

حضر مراسم هذا اليوم, العلماء والفضلاء والضيوف والزوّار والمؤمنين من العراق وسوريا والخليج وأفريقيا وأميركا وأوروبا الشمالية, ومن داخل قم المقدّسة وخارجها.

بهذه المناسبة العظيمة, اعتمر العمامة على يد سماحة المرجع الشيرازي دام ظله, جمع من طلبة العلوم الدينية, وأوصاهم سماحته بخدمة الدين والتشيّع, والجد والاجتهاد في هذا السبيل.